Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



بعنوان "زيارة سياحية": السفيرة الامريكية وقطيعها المرافق استباحوا صور واثارها وتسببوا بأضرار


هيثم شعبان :: 2013-02-06 [00:00]::
لم يكن غريباً على سفيرة الادارة الامريكية المسؤولة عن شلال الدم العربي المراق هدراً من المحيط الى الخليج ان تحضر الى مدينة صور صباح يوم الثلاثاء بعراضة امنية وعسكرية على رأس قطيع من المسلحين الرعاع لتقوم بما اسمته جولة "سياحية" بثيابها " السبور" بعيداً عن عدسات الاعلام وفضول المواطنين ....
اكثر من عشرين سيارة جيب مصفحة دون لوحات تسجيل محملة بعشرات المسلحين المدججين بأحدث انواع الاسلحة الفردية الخفيفة والمتوسطة تصل صباح الثلاثاء الى مدينة صور لحماية السفيرة الامريكية مورا كونيلي التي حضرت بكامل اناقتها " السبور" لتقوم بجولة سياحية في اثارات صور البرية والبحرية ولتطلع على ما اسمته هبات مقدمة من حكومتها عبر الوكالة الامريكية للتنمية الدولية المشبوهة USAID والتي خصصت لترميم بعض الجدران الاثرية في صور ...
سيارات الموكب الارعن تقتحم الاثارات الرومانية بوقاحة، وتخترق بصلافة كل القوانين والانظمة المرعية الاجراء، ويتخذ افراد القطيع الامريكي مواقع قتالية في المكان موجهين اسلحتهم نحو الشارع العام وباقي المناطق التي يحتمل ان ينفذ منها " ارهابيون " لا ترعاهم الادارة الامريكية، ويصر افراد الموكب والسفيرة المحترمة ان تدخل السيارات المصفحة الى داخل حرم الاثارات عبر طريق ترابية لا تحتمل هذا النوع من الاليات الامريكية المخصصة للحروب، فتنهار الطريق تحت احدى السيارات وتسقط الى داخل القطاع الاثري متسببة بأضرار في الطريق وفي الجدار الاثري.
ويستحضر الامريكيون رافعة لسحب الجيب المنقلب ويفرضون طوقاً امنياً مشدداً في المكان، فيما تنصرف السفيرة بقوامها الغريب وملابسها الرياضية الاكثر غرابة لاجراء جولة في القطاع الاثري.
وبلحظات يصبح القطيع الامريكي المرافق للسفيرة صاحب الكلمة الامنية الاولى والاخيرة في المكان فيمنع كل الناس من الدخول الى القطاع الاثري ويتعامل بقساوة وسفالة اخلاقية مع الصحافيين واكثر من ذلك يمنع رئيس بلدية صور حسن دبوق من الدخول الى المكان لاستقبال السفيرة والترحيب بها فتحصل مشادة بينه وبين الامنيين الامريكيين يسمحون له على اثرها بالدخول.
وبعد الاثارات الرومانية تتابع "الرشيقة" مورا جولتها الصورية فتجول في حرم الميناء وتطلع على اعمال الترميم في قلعة مباركة الممولة امريكياً ثم تتناول طعام الغداء في احد مطاعم المدينة وسط اجراءات امنية غير مسبوقة ....
لا اهلاً ولا سهلاً بسفيرة الادارة الامريكية في مدينة صور، وكم كنا نتمنى لو قوطعت زيارتها رسمياً فلا يستقبلها احد ولا يعيرها احد اي اهتمام، وكم كنا نتمنى على الدولة واجهزتها ان لا تبيح لهذه السفيرة ما تحرمه على غيرها، وان لا تترك لها حرية استباحة الارض واستباحة المرافق الرسمية اللبنانية، ويبدو ان انهيار الطريق تحت عجلات السيارات الامريكية ما هو الا تعبير قدري عن رفض هذه المدينة عبر تاريخها المديد لكل الطغاة والغزاة، اما نحن في مجموعة " يا صور" وبلسان حال معظم الصوريين والجنوبيين فنقول للسفيرة المتعجرفة :" على الضيف ان يلتزم آداب الضيافة وان يحترم المضيف، اما من كانوا بلا ادب وبلا اخلاق فغير مرحب بهم في مدينة كان دأبها عبر التاريخ ان تذل كل طاغية متعالٍ ومتعجرف ... "
( الصورة الاولى لـ رويترز)











New Page 1