Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



احياء يوم الشرطة العربية في النبطية


النبطية – سامر وهبي :: 2013-12-18 [22:32]::

أحيت قيادة قوى الامن الداخلي في محافظة النبطية يوم الشرطة العربية بإحتفال أقامته في باحة مجمع قوى الامن الداخلي – كفرجوز (النبطية) وحضره ممثل محافظ النبطية امين سر المحافظة الدكتور حسن فقيه، قائد سرية درك النبطية العقيد علي هزيمة، رئيس اتحاد بلديات الشقيف الدكتورمحمد جميل جابر، آمرفصيلة درك مرجعيون المقدم جوزيف عيد، رئيس دائرة الامن العام في النبطية النقيب علي حلاوي، آمر مفرزة سير النبطية المقدم أحمد علي أحمد، قائد السرية الخامسة في مفرزة أمن السفارات المقدم وسيم ابو الحسن، آمر فصيلة النبطية الرائد غسان حسين، آمر مفرزة طوارىء النبطية النقيب سمير حمزة، رئيس مركز امن عام النبطية النقيب حسين خليفة، رئيس فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي الملازم اول حسن حسان، قائد شرطة اتحاد بلديات الشقيف رشيد بيطار، ممثل الصليب الاحمر اللبناني في النبطية الدكتور علي عجرم، مدير مديرية الحزب القومي الاجتماعي في النبطية طارق بيطار، وضباط ورتباء وعناصر.
بعد النشيد الوطني اللبناني، ثم رفع العلم اللبناني على وقع موسيقى التعظيم، وكلمة ترحيب من المقدم عيد ، ألقى العقيد هزيمة رسالة موجهة من الامين العام للشرطة العربية دعا فيها الى " ان نعمل على تعزيز وتمتين اللحمة بين الشرطة والمجتمع عن طريق المضي قدما في تعزيز احترام حقوق الانسان ورعاية المواطنين وتقديم كل أوجه الدعم لهم في اطار شرطة مجتمعية قريبة من هموم المواطنين حريصة على مد يد العون والمساعدة لهم في كل مناحي الحياة.
وقال: ينبغي لنا ايضا ان نعمل على تعزيز شعور آخر نبيل لا غنى عنه لنجاح العمل الامني الا وهو شعور المواطن بمسؤوليته الشخصية عن استتباب الامن والاستقرار وهو شعور كشفت الاحداث الامنية التي شهدتها المنطقة عن تجذره لدى كثير من الناس فكم هي رائعة تلك المظاهر التي رأيناها خلال الاحداث لاضطلاع المواطنين بمهام الحراسة وتسيير دوريات واقامة متاريس لمواجهة المجرمين وتواصل دائم مع الوحدات الامنية.
اضاف: يجب ان نعمل على بقاء هذا الشعور حاضرا في وجدان المواطنين على الدوام غير محدود بأوقات الازمات ان يكون هذا الشعور دافعا الى التعاون مع الاجهزة الامنية حاملا على التشارك معهم في مواجهة الجريمة مستندا الى وعي حقيقي بأن مواجهة الشر والاجرام لا تأني بالجهود الامنية فحسب بل لا بد من رفدها بجهود المواطنين وفعاليات المجتمع المدني المختلفة.
بعد ذلك قص هزيمة وفقيه وعدد من الحضور قالب حلوى أحتفاء بالمناسبة


































New Page 1