Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



الشيخ قبيسي في خطبة الجمعة: ما نشهده من تفجيرات هو جهل وابتعاد عن تعاليم الرسول (ص)


:: 2014-01-03 [13:42]::
ام الشيخ ربيع قبيسي صلاة الجمعة في مسجد المساكن الشعبية بحضور حشد من المؤمنين، والقى سماحته الخطبة وجاء فيها:

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم وخير الصلاة وأتم التسليم على المبعوث رحمة للعالمين حبيب قلوبنا أبي القاسم محمد وعلى ال بيته الطيبين الطاهرين .
عباد الله.... أوصيكم ونفسي الخاطئة بتقوى الله ومخافة معصيته إن الله غفور رحيم شديد العقاب . قال الله تعالى في كتابه العزيز: (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ ۚ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ ۚ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا ۗ وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ) [سورة آل عمران : 144] نقف اليوم لنتكلم عن داعية الله الأكبر الذي حطم الأوثان ودمر الأصنام وفتح أفاق العلم والمعرفه والفكر وحرر الإنسان من مأثم الحياة وأقام له صرحا شامخا من التطور والإبداع . ومن خلال دعوة الرسول يجب أن تكون دعوتنا اليوم لكل الشباب إلى العلم والتعلم والتخرج من الجامعة ومعرفة العلوم بشتى أنواعها حتى لا تغسل الأدمغة بالباطل فتفجر الشباب أنفسها وتقتل الأبرياء . إنه النبي محمد هو الرحمة الكبرى التى وهبها الله تعالى لعباده وهدفها الأول الهداية وإنارة الطريق للبشرية. إن النبي محمد هو المصلح الإجتماعي الأعظم في تاريخ بني الإنسان الذي أقام صروح الحضارة لأمم العالم وشعوب الأرض بعدما كانت تعيش في فوضى مدمرة في حياتها الإجتماعية والإقتصادية وغير ذلك من المأسى . إعلموا أيها المؤمنون .... إن جميع نواحي العظمة الإنسانية متوفرة في سيرة النبي الأعظم وفي أدابه وحكمه وسلوكه وتعاليمه ، لقد وضع النبي الأسس التربوية والمناهج الحية لسلوك الإنسان . وقد تميزت دعوته لتوحيد الله تعالى بالأدلة الحاسمة التي تستند إلى المحسوسات التي لا يتطرق لها وهم ولا شك . ولم تقتصر رسالته على توحيد الله تعالى وسائر الطقوس الروحية وإنما كانت شاملة لجميع مظاعر الحياة وشؤونها من الفرد إلى الأسرة والمجتمع والدولة والسياسة الداخلية والخارجية . لقد غير النبي ص مناهج الحياة القاتمة والقائمة على الجهل والظلم والبؤس واليغض فأزال عنها ذلك الكابوس الرهيب وأشاع بالمقابل العلم والمعرفة والنور والحكمة والمحبة والأمن والرخاء فما أعظم عائداتك على البشرية والإنسانية يا رسول الله . نعم النبي بلغ بالأخلاق والقيم والتلاقي والمحبة والسلام والإنسانيه ولم يدعو إلى للبغض والقتل والتفجير ، إن ما نشهده من تفجيرات في وطننا لبنان هو جهل وإبتعاد عن تعاليم الرسول ص ، فما ذنب الأبرياء وأي إسلام هذا الذي يرضى بالعنف . ولكن بدأ الإنقلاب على النبي منذ مرضة وبعد رحيله فنكثوا العهود والبيعة وتعرضوا لبضعته وأهل بيته بالأذى ، والقوم أبناء القوم وما زال الطعن بالإسلام ورسالة الرحمة حتى هذا الوقت ، قال لهم النبي إني تاركم فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا .. ولكنهم أضلوا وإبتعدو عن الطريق فلم يعملوا بالقرأن بل فسروه على أهوائهم وتركوا أهل البيت . الرحمة للشهداء في تفجير الأمس ولكل الأبرباء على مساحة الوطن في كل الأعمال الإرهابية ، أنقذوا شباب لبنان من القتل والموت بالعلم والمعرفة والثقافة الحقيقية . أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم .
























New Page 1