Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



الشيخ اسماعيل في خطبة الجمعة : الاسئلة السبعة لملك الروم حول بعثة النبي محمد (ص)


:: 2014-01-17 [14:31]::
ام سماحة الشيخ حسين اسماعيل خطبة الجمعة في مسجد الامام شرف الدين في حارة صور القديمة بحضور حشد من المؤمنين، وبعد الصلاة القى سماحته الخطبة وجاء فيها:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي اكرمنا بالهداية الى دينه الاسلام و الصلاة و السلام على خاتم الانبياء و المرسلين محمد و على اهل بيته الطيبين و صحبه المنتجبين و جميع عباد الله الصالحين
التأييد الالهي لحفظ سيرة النبي محمد صلى الله عليه و اله :
قال الله تعالى : ( لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا...) آل عمران / 165
حياة الرسول الأكرم محمد تشكل نعمة كبرى لا بد من الاستفادة منها, فهي مليئة بالدروس المضيئة و المواقف الراشدة التي تحمل الينا كل الخير و الصلاح من عند الله تعالى, فمحمد بن عبد الله هو رسول الله و نبيه وهو المبلغ عنه تعالى ,و معرفة حياة النبي صلى الله عليه واله وسلم في كل مراحلها قبل البعثة و بعدها و قبل الهجرة و بعدها ضرورية لأنها تزيد الانسان تمسكا بالرسالة, حيث لا معرفة للرسالة دون معرفة الرسول .
و من التأييدات الإلهية للنبي محمد صلى الله عليه و اله وسلم ان الله تعالى اعلى ذكره و شأنه بين الناس وجعل صدور بعض البشر تحفظ و تعي حياته, و هيأ تعالى علماء و أدباء و مؤرخين يسجلون سيرته , حتى يستفيد منها كل الأجيال التي تأتي من بعده وتقتدي به, و كلما ازداد الناس علما و بصيرة بحياة النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم كلما أيقنوا و ازدادوا إيمانا به و التزاما بسيرته الشريفة.
ملك الروم هرقل و السعي للتعرف على الرسول الاكرم :
والتاريخ يحدثنا عن اهل الكتاب المعاصرين لحياة النبي محمد صلى الله عليه و اله انهم كانوا يتحرون و يسألون عن النبي محمد و عن صفاته, لأنهم كانوا يملكون معلومات قد توارثوها عن نبي الله عيسى بن مريم عليه السلام, يخبر فيها ان نبيا سيأتي من بعده اسمه احمد و من صفاته كذا و كذا , في اشارة الى النبي محمد , قال تعالى: (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ) الصف/ 6 .وكان هناك الكثير من اليهود و النصارى ينتظرون عصر ظهور خاتم الانبياء و كان يتوقع البعض منهم ان خروجه سيكون في بلاد الشام لكن الله شاء ان يخرج من ارض الحجاز و الى ذلك اشار تعالى : ( ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ) الجمعة / 4. فبعث الله تعالى آخر الانبياء من العرب و من ذرية نبي الله اسماعيل خلاف ما كان يتوقعه اهل الكتاب .
و من الذين كانوا يتحرون عن اخبار النبي محمد صلى الله عليه و اله وسلم ملك الروم هرقل الذي عاصر زمن النبي, و يروي كتاب تاريخ الطبري (ج 2 ص 479 طبع الأعلمي 1998) حديثاً قيما عن ابن عباس وهو رواه عن ابي سفيان, و يروي فيه ابو سفيان حوارا حصل بينه و بين ملك الروم حول بعثة الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه و اله وسلم وهذا الحديث جدير بان نقف عليها. و نتدبر فيه لاحتوائه على كثير من الفوائد و الدروس, و نحاول ان نلقي الضوء على هذا الحديث , وجاء فيه انه بعد الهدنة بين النبي و قريش نتيجة صلح الحديبية قام ابوسفيان برحلة تجارية الى بلاد الشام و اتت هذه الرحلة بعد ان انتصر الروم على الفرس. و كان القران الكريم قد اخبر مسبقا عن هذا الانتصار في قوله تعالى : (غُلِبَتِ الرُّومُ ﴿2﴾ فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ ﴿3﴾فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ ﴿4﴾) الروم.
و كان ملك الروم انذاك اسمه هرقل وموطنه في مدينة حمص و أراد ان يحج الى بيت المقدس شكرا لله على انتصاره . في هذا الوقت وصل رسول من النبي محمد صلى الله عليه و اله وسلم الى هرقل يحمل اليه رسالة يدعوه فيها الى الاسلام, فأمر هرقل جنده ان يبحثوا في بلاد الشام عن رجل من قوم هذا الرجل الذي ادعى النبوة. يقول ابو سفيان انه كان في تلك الأثناء بغزة بفلسطين وقد اوقفته شرطة ملك الروم عندما علموا انه من مكة ومن قوم النبي محمد صلى الله عليه واله و سلم, فأخذوه الى ملك الروم .
الاسئلة السبعة لملك الروم حول بعثة النبي محمد (ص) :
وقف ابو سفيان و أصحابه امام ملك الروم فسألهم قائلا : هل ( أنتم من رهط " وقوم" هذا الرجل "الذي اسمه محمد ؟ فقالوا"... نعم قال : فأيكم أمس به رحما " وأقرب اليه نسبا "؟ ) قال ابو سفيان : أنا , ثم اخبر ابو سفيان ان هرقل قرَّبه منه و اقعده امامه و اقعد أصحابه خلفه ثم قال لهم انه سيسال ابا سفيان عن النبي محمد, وطلب منهم ان يردوا على ابي سفيان فيما اذا كذب عليه, و نقرأ في طلب استفسار ملك الروم عن النبي اهتمامه بالتعرف عليه .
ويروي الطبري في تاريخه ان ملك الروم سأل أبا سفيان قائلا له:( اخبرني عن هذا الرجل "محمد بن عبد الله "الذي خرج بين أظهركم " الذي" يدعي ما يدعي ) من النبوة ف(قال) ابو سفيان :( فجعلت ازهد فيه و اصغر له أمره, و أقول له أيها الملك ما يهمك من أمره إن شأنه دون ما يبلغه فجعل لا يلتفت الى ذلك ). كلام ابي سفيان هذا يشكل شاهدا على مدى الحقد و الكراهية التي يكنها في نفسه للنبي, كما ان عدم التفات ملك الروم الى كلام ابي سفيان , لأنه لفت نظره انه يمكن ان يكون محمد بن عبد الله هو النبي الذي بشر به السيد المسيح عليه السلام.
و نعرض اسئلة ملك الروم كما وردت في تاريخ الطبري على النحو التالي :
السؤال الاول قال هرقل لابي سفيان : (كيف نسبه "النبي" فيكم ؟ قال : محضا وسطنا نسبا) أي انه صاحب نسب رفيع.
السؤال الثاني قال هرقل : (هل كان احد من اهل بيته " النبي" يقول مثل ما يقول " يدعي النبوة"... ؟ قلت : لا ) لم يدع احد النبوة في بني هاشم غير النبي محمد .
السؤال الثالث وهو : (هل كان له فيكم ملك فاستلبتموه إياه " فأخذتموه منه" فجاء "النبي" بهذا الحديث لتردوا عليه ملكه ؟قلت: لا) لم يكن بين النبي محمد و اهل مكة أي خلاف على ارض او مال او زعامة قبل دعواه النبوة.
السؤال الرابع فانه قال لابي سفيان : (أخبرني عن اتباعه "النبي" منكم : من هم؟ قال : الضعفاء و المساكين و الأحداث من الغلمان و النساء و اما ذووا الأسنان و الشرف من قومه فلم يتبعه احد .) لم يكن اتباع النبي اصحاب سلطة ونفوذ حتى يتهم في نبوته .
السؤال الخامس لهرقل وهو : (أخبرني عمن اتبعه "اتبع النبي": أيحبه و يلزمه ام يقليه و يفارقه ؟ قال قلت: ما تبعه رجل ففارقه) يريد هرقل ان يتعرف كيف كان ارتباط المسلمين بالنبي.
السؤال السادس لابي سفيان وهو : (اخبرني كيف الحرب بينكم و بينه ؟ قال: سجال يدلل علينا و ندال عليه) و يكشف هذا السؤال ان ملك الروم اعد مسبقا لهذا الحوار وكانت لديه معلومات مسبقة حول النبي محمد و صراعه مع المشركين.
السؤال السابع وهو : (أخبرني هل " النبي" يغدر ؟) فقال ابو سفيان :( لا ونحن في هدنة و لا نأمل غدره ) و لا شك ان أسئلة ملك الروم المتقدمة تكشف عن سعة أفقه العلمية و كثرة اطلاعه على صفات الأنبياء ,و كأنه يقول بانه يملك معرفة بصفات آخر الأنبياء و يريد ان يتأكد من انطباق هذه الصفات على محمد بن عبد الله الذي خرج في ارض الحجاز و ادعى النبوة ,ثم بعد ذلك اخبر ملك الروم من كان حاضرا في مجلسه عن استنتاجاته من حواره مع ابي سفيان حول بعثة خاتم الأنبياء نوردها على النحو التالي :
ملك الروم يستدل على نبوة محمد (ص)من حواره مع ابي سفيان :
جاء في تاريخ الطبري ان هرقل قال مخاطبا ابا سفيان: ( سألتك كيف نسبه فيكم فزعمت انه محض من اوسطكم نسبا ) أي ان نسب النبي محمد من الانساب الرفيعة لدى العرب وهو صلوات الله عليه من بني هاشم و نسبهم معروف و مشهور في امتداده الى نبي الله ابراهيم الخليل عليه السلام, وقال ملك الروم معلقا على نسب النبي محمد : ( و كذلك يأخذ الله النبي اذا اخذه لا يأخذه الا من أوسط قومه نسبا) اي ان الله تعالى يأخذ أنبياءه من اصحاب النسب الرفيع في الامم و المجتمعات حتى لا يكون في نسبه منقصة فيعير فيه , ثم قال ملك الروم : ( و سألتك : هل كان احد من اهل بيته يقول بقوله " دعوى النبوة " ... فزعمت ان لا "أحد") اي ان ملك الروم سأل هل ادعى احد النبوة في بني هاشم قبل النبي محمد فأجاب ابو سفيان : بالنفي و كان من صفات آخر الأنبياء انه ليس في قومه أنبياء غيره .
و قال ملك الروم : ( و سألتك هل كان فيكم ملك فاستلبتموه إياه فجاء " محمد" بهذا الحديث " النبوة " يطلب به ملكه فزعمت " وقلت " ان لا) قال ملك الروم لابي سفيان هل كان خروج النبي من اجل المطالبة لعشيرته بحق من الحقوق السياسية او المادية المتنازع عليها مع القبائل الاخرى, حتى يقال ان قبيلته تقف وراء دعواه النبوة فأجاب ابو سفيان بان النبي لم يطالب باي امتياز لبني هاشم على باقي العرب, بل دينه يدعو الى المساواة بين القبائل و العشائر وساوى في المعاملة بين الجميع , وهذا من علامات النبوة.
و قال ملك الروم معلقاً على اجابة ابي سفيان حول اصحاب النبي : ( و سألتك عن اتباعه فزعمت انهم الضعفاء و المساكين و الأحداث و النساء و كذلك اتباع الأنبياء في كل زمان ) نعم ملك الروم يقرأ في إجابات ابي سفيان حول النبي صلى الله عليه واله و سلم ما يدل على نبوته, و خاصة حول اتباعه, فأتباع النبي محمد لم يكونوا من الأغنياء و اصحاب السلطة والنفوذ, و هنا نستفيد بان الأنبياء لا يحملون أهدافا مادية وراء خروجهم و ليست لديهم أطماع دنيوية ولم يميزوا في معاملاتهم بين الفقراء و الاغنياء.
و قال ملك الروم لابي سفيان و لمن حضره :( و سألتك عمن يتبعه أيحبه و يلزمه ام يقليه و يفارقه فزعمت انه لا يتبعه احد فيفارقه, و كذلك حلاوة الإيمان لا تدخل قلبا فتخرج منه ) سؤال هرقل لابي سفيان هل تخلى احد من اتباع النبي محمد عن نصرته وترك اتباعه ؟ لأنه يعلم بان اصحاب آخر الانبياء يلازمونه و لا يتخلون عن نصرته ويحملون عقيدة ثابتة وهي عقيدة التوحيد وهي لم تدخل قلب امرئ الا ولزمته و لم تفارقه.
ثم قال ملك الروم لابي سفيان :( و سألتك " عن النبي محمد " هل يغدر ؟ فزعمت انه لا " لا يغدر")وهذا دليل على نبوته لأنه من صفات الانبياء عدم الغدر . ثم قال هرقل لابي سفيان:(فلئن كنت صدقتني "ولم تكذب")في كلامك (عنه "النبي" ليغلبني على ما تحت قدمي هاتين و لوددت إني عنده فأغسل قدميه) وكلام هرقل هذا مأخوذ من اخبار السيد المسيح عن آخر الانبياء .
و نستفيد من حوار ملك الروم مع ابي سفيان انه يقر بنبوة محمد صلوات الله عليه ,و تمنى لوكان خادما لدى النبي ولكنه يعلم انه ليس الى ذلك من سبيل, و لعل قوله :( سيغلبني) دليل على انه ورد في اخبار السيد المسيح عليه السلام عن نبي آخر الزمان ان الله تعالى ينصره على غيره .
ملك الروم يخفي اسلامه خشية من الانقلاب عليه :
و اخبر ابو سفيان كما يروي الطبري في تعليقه على كلام ملك الروم :( فقمت من عنده و أنا اضرب احدى يدي بالأخرى و أقول اي عباد الله "هو محمد " لقد "بلغ" امر ابن ابي كبشة "ان" اصبح ملوك بني الأصفر يهابونه في سلطانهم بالشام) و يخبر ابو سفيان انه في تلك الفترة قدم رسول النبي دحية بن خليفة الكلبي الى ملك الروم يحمل اليه رسالة منه وجاء فيها:(بسم الله الرحمن الرحيم من محمد رسول الله الى هرقل عظيم الروم السلام على من اتبع الهدى اما بعد اسلم تسلم و اسلم يؤتك الله أجرك مرتين و ان تتولى فان إثم الاكارين عليك " أي الفلاحين") .
وأورد الطبري في تاريخه ان ملك الروم كان على صلة مع عالم من علماء الروم الذين يعرفون اللغة العبرانية ويقرأون كتبها وهي لغة أنبياء بني اسرائيل لاسيما عيسى بن مريم, و لدى هذا العالم علم و معرفة حول صفات نبي آخر الزمان, و كان هناك مراسلة بينه و بين ملك الروم في شان النبي محمد صلوات الله عليه , وكان ملك الروم قد سأله عنه فأخبره بانه هو هذا النبي الذي تحدث عنه السيد المسيح وأخبرت به الكتب .
و هرقل آمن بالنبي محمد صلى الله عليه واله وسلم, و يدل على ذلك فحوى الحوار المتقدم بينه و بين ابي سفيان. الا ان هرقل لم يعلن إسلامه خوفا من البطاركة و الروم, الذين رفضوا ذلك و كان قد عرض عليهم الاسلام فاظهروا الخلاف و الغضب فخشيهم على نفسه وقال لهم إني كنت امتحنكم .
قال الطبري بهذا الخصوص :
(فلما قدم ..."على هرقل" كتاب رسول الله صلى الله عليه و سلم "واله" مع دحية بن خليفة اخذه هرقل ...فأمر هرقل ببطارقة الروم فجمعوا له ... وقال : يا معشر الروم إني قد جمعت لكم الخير انه قد أتاني هذا الرجل يدعوني الى دينه وانه و الله للنبي الذي كنا ننتظره و نجده في كتبنا فهلموا نتبعه و نصدقه فتسلم لنا دنيانا و أخرتنا ) فغضبوا عليه و رفضوا حديثه و خافهم هرقل على نفسه فقال حينئذ: ( يا معشر الروم إني قد قلت لكم المقالة ... " بان دعوتكم لاتباع النبي محمد لأرى"... كيف صلابتكم على دينكم ... و قد رأيت منكم الذي ..."يسر قلبي" فوقعوا له سجدا ) وأخفى بذلك ملك الروم اسلامه , وهناك الكثير من أهل الكتاب ممن آمن بنبوة الرسول الاكرم محمد صلوات الله عليه لكنه لم يعلن ايمانه خوفا على نفسه.
و آخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و صلى الله على سيدنا و نبينا محمد و اله و صحبه





















New Page 1