Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



البرزي استقبل وفد العلاقات السياسية في التيار الوطني الحر


:: 2014-01-24 [17:32]::

استقبل الدكتور عبد الرحمن البزري في منزله في صيدا وفداً من التيار الوطني الحر برئاسة الدكتور بسام الهاشم مسؤول العلاقات السياسية في التيار الوطني الحر يرافقه السادة وليد نخلة، رمزي دسوم، إيلي ميني والسيدة سناء سلوم بحضور المهندس نزيه قبرصلي والحاج سعد الدين الخليلي حيث جرى البحث في الأوضاع السياسية اللبنانية عموماً والتركيز على الوضع الحكومي والعلاقات التي تربط صيدا بجوارها. وفي ختام اللقاء أدلى الدكتور عبد الرحمن البزري بتصريحٍ أكد فيه أن الحديث عن الحكومة الجامعة قد أدى الى تخفيض مستوى الاحتقان الذي يعيشه اللبنانيون وبالتالي فإننا نرحب بحكومة وفاقية جامعة بغض النظر عن الشوائب التي ترافق عملية تأليفها إلاّ أننا لا بدّ أن نتوقف عند أمورٍ هامة وهي أن الوفاق بين اللبنانيين قد فرضته وللأسف الظروف الإقليمية وليس قناعة تولدت عند القوى السياسية اللبنانية في ضرورة الحوار فيما بينها، كما اننا نسجّل تحفظنا على حصرية البعض بتمثيل طوائف على المستوى الحكومي دون الأخذ بعين الاعتبار التعددية والتنوع داخل المجتمع اللبناني، وكأننا نحاول أن نفرض على اللبنانيين ضيغة مذهبية طائفية بعيدة كل البعد عن المطالب السياسية والاجتماعية، وتطلعات المواطنين لبناء دولة مستقبلية حديثة. وأضاف لقد بحثنا مع السادة الأخوة في التيار الوطني الحر العلاقات بين صيدا وجوارها وضرورة إعادة الحيوية إليها بعيداً الحساسيات المذهبية والمناطقية، والحسابات الضيقة لأن التكامل بين صيدا ومحيطها هو حيوي وأساسي للجميع في المنطقة وعلى المستوى الوطني. وختم البزري مؤكداً أنه مطمئن الى سلامة واستقرار الوضع الأمني في صيدا رغم الضائقة الاجتماعية والحياتية والركود الاقتصادي والتضييق الأمني معتبراً أن صيدا ومخيماتها وجوارها لا يمكن إلاّ أن يشكلوا نواة حقيقية لمشروع الوحدة الوطنية والتلاقي بين الجميع وحماية الاستقرار والسلم الأهليين.
بدوره أدلى الدكتور بسام الهاشم بتصريح اعتبر فيه أن التشاور مع الدكتور البزري طبيعي ويأتي في سياق التلاقي والتواصل مع القوى والشخصيات الوطنية على مستوى الساحة اللبنانية. وأضاف لقد شمل البحث مواضيع عديدة أهمها الوضع الحكومي مؤكداً أن موقف التيار الوطني الحر والعماد عون في عملية التأليف الحكومي هو موقف مبدئي لا يتعلق بالتفاصيل وإنما بالتفاهم على الأسس التي على أساسها تُدار شؤون اللبنانيين. وأكد أن التحالف بين التيار الوطني الحر وحزب الله هو كالزواج الماروني ثابت ولن ينفصل، وان الاختلاف والتنوع في بعض المواضيع أمر طبيعي معبّراً عن ثقة التيار بالرئيس بري ودوره الوطني. وختم مثمناً دور صيدا وأهلها مشدداً على أن هذه المدينة بقواها الوطنية الحيّة وحكمتهم وتعاون مختلف الفصائل الفلسطينية معهم سوف يؤدي الى تثبيت الاستقرار والأمن في المدينة ومحيطها وجوارها.






New Page 1