Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



جبهة التحرير الفلسطينية تنعى الشهيد الفنان والشاعر الكبير الفلسطيني "أبو عرب" "شاعر الثورة الفلسطينية"


:: 2014-03-03 [22:20]::

ببالغ الحزن والاسى تنعي جبهة التحرير الفلسطينية الشهيد الفنان والشاعر الكبير الفلسطيني إبراهيم محمد صالح "أبو عرب" "شاعر الثورة الفلسطينية" عاش الشهيد ابو عرب مرارة اللجوء والحرمان مع اسرته في مخيمات اللجوء في سوريا.
تربى بين اسرته وابناء شعبه على عشق الوطن وحلم العودة، كان من الرعيل الاول للمناضلين الفلسطينيين اللذين عاصروا مرحلة ما قبل النكبة الكبرى عام 1948، وقاوموا هجرة المستوطنين الصهاينة الى فلسطين، وكان شاهدا مع ابناء جيله على المجازر التي ارتكبها هؤلاء المستعمرين بحق شعبنا، وما ارتكبوه من جرائم شنيعة ادت الى هجرة مئات الالاف الى خارج فلسطين، ليعيشوا مأساة اللجوء والشتات الى يومنا هذا.
الشهيد ابو عرب من عائلة فلسطينية كادحة ارغمت على الهجرة على يد العصابات الصهيونية من قرية الشجرة قضاء طبريا، وذلك بعد ان فقد والده الذي استشهد عام النكبة خلال مقاومته للاحتلال، كما فقد ابو عرب لاحقا ولده المهندس معن الذي استشهد في معارك الصمود والمواجهة اثناء الغزو الصهيوني للبنان عام 1982.
صدح صوت ابو عرب شعرا وزجلا واهازيج وطنية، تغنّى فيها بحب الوطن ونهج المقاومة وتحدي الظلم والاحتلال، والتمسك بالثوابت الوطنية، والاصرار على العودة الى ارض الوطن فلسطين، وشكلت اشعاره واهازيجه الوطنية لعقود من الزمن، حافزا ومحرضا لاندفاع الشباب الثائر لمقاومة الاحتلال، والتضحية من اجل الحرية وانتزاع حقوق شعبنا المغتصبةوكبرت احلامه معه فكان من رواد الحركة الفنية الفلسطينية والعربية،فكانت فلسطين بثورتها وفصائلها تعيش في قلب الفنان الشهيد ، تميز الشهيد ابو عرب باستقلاليته كفنان كبير، ودفاعه الثابت والمبدئي عن فلسطين الارض والشعب والقضية من خلال فرقته التي سميت بـ فرقة فلسطين للتراث الشعبي، ومن ثم فرقة ناجي العلي ، كرس لها أشعاره كافة للإشادة بالثورة ولتشجيع أفرادها، ولتحريض الشعب ضد الاحتلال ، فلا عجب أنه كان بين القلائل الذين رعوا الطاقات الفنية ، وكان رفيقا لكافة المناضلين، وزخرت حياة الشهيد بالعطاء والتضحية من اجل فلسطين وقضيتها العادلة.
ترجل ابو عرب بعد ان قضى حياة زاخرة بالعطاء والتضحية والفداء لقضية شعبه العادلة.
وقال د. واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، ان رحيل ابو عرب شكل خسارة كبيرة لشعبنا ولقضيتنا الوطنية، خاصة وان اشعاره واهازيجه الوطنية قد اسهمت الى حد بعيد في تكريس ثقافة التحدي والمقاومة الوطنية ضد الاحتلال لدى جيل واسع من ابناء شعبنا الفلسطيني، وابناء امتنا العربية والاسلامية واحرار العالم
واكد ابو يوسف على ان مسيرة كفاح شعبنا المتواصلة ونضاله التحرري، بأمس الحاجة لوجوده بيننا اليوم، ولوجود الكثيرين من امثاله اللذين عايشوا واقع مأساة شعبنا، وخبروا تجربته الوطنية، وعاصروا ثورته الوطنية المتواصلة ، معبرا عن عميق حزنه لهذا المصاب الجلل بفقدان الشهيد الفنان الكبير ابو عرب الذي افنى حياته مكافحا من اجل فلسطين وقضيتها العادلة، وترك لنا وللأجيال القادمة ثروة أدبية وفنية تعبر عن هموم الناس وتطلعاتهم المشروعة .
وتقدم ابو يوسف باسمه وباسم رفاقه في المكتب السياسي واللجنة المركزية وعموم قيادة وكوادر واعضاء الجبهة في الوطن والشتات باحر التعازي من عائلة الشاعر الشهيد ابو عرب ومن اعضاء فرقته ، سائلا الباري ان يتغمد الفقيد ابو عرب بواسع رحمته، وان يلهم اهله وذويه الصبر والسلوان.
للراحل الكبير الخلود ولأهله ومحبيه طول البقاء
وانا لله وانا اليه لراجعون



New Page 1