Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



العلامة ياسين: كل حكومة لا يكون بيانها مباركا بالعقد الماسي لا تكون شرعية


:: 2014-03-08 [14:43]::
- أكد رئيس لقاء علماء صور العلامة الشيخ علي ياسين، "أن المقاومة التي استطاعت مواجهة ما مضى من مؤامرات ورياح عاتية منها تؤخذ الشهادات بالوطنية والشرعية، وكل حكومة لا يكون بيانها مباركا بتأكيد الحفاظ على هذا العقد الماسي، لا تكون شرعية لأنها تخالف أكثرية اللبنانيين في ذلك".

وقال في بيان اليوم: "نحمد الله على انكشاف مؤامرات التكفيريين التي كانت تستهدف صمام الأمان في هذ الوطن الرئيس نبيه بري، لأنهم من خلال ذلك يريدون اشعال حرب سنية - شيعية في لبنان، ولكن يمكرون ويمكر الله وبفضل سهر الجيش والقوى الأمنية ويقظة الشعب وقوة المقاومة لن يتمكنوا من تحقيق أهدافهم وفتنتهم ، فكما هزمت المقاومة ومعها الجيش والشعب الاحتلال الصهيوني للجنوب وأفشلت مشروع شرق أوسط جديد، سوف يخرج لبنان منتصرا من هذه الحرب المفروضة، وستبقى المقاومة الرادع للعدو الصهيوني من أن يفكر بالعودة الى لبنان".

واعتبر ياسين انه "حينما صارت قوة لبنان في مقاومته وجيشه وشعبه، صار بالامكان استثمار موارده الغازية والنفطية، ولن تجرؤ اسرائيل على منعنا من ذلك خوفا من المقاومة وسلاحها، وهذا يؤكد أن المعارضين للمقاومة وسلاحها لا يريدون للبنان أن يكون قويا وموحدا".

وختم: "شهدنا بالأمس الآلاف في المرقد الشريف للحوراء زينب يحتفلون بمولدها بعد افشال مؤامرات التكفيريين لهدم المقام الشريف بفضل جهاد الحسينيين الذين هبوا مع صيحات "لبيك زينب"، فأبعدوا الخطر عن مقامها ويستمرون في قتال أولئك الخارجين عن الدين الذين يخدمون المشروع الصهيو - اميركي لتفتيت العرب والمسلمين من خلال اشعال الفتنة المذهبية، وانهم في سبيل ذلك يمارسون القتل والتدمير".


New Page 1