Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



المقاومة الاسلامية احيت اسبوع الشهيد المجاهد حسين علي مكة في الغازية


النبطية – سامر وهبي :: 2014-04-07 [00:05]::
أكد رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب " محمد رعد " أنه مع إقرار سلسلة الرتب والرواتب ، ودعا إلى التصارح مع الناس بشأن الوضع الإقتصادي الذي تمرّ به البلاد حتى يستطيعوا ان يتحمّلوا مع الدولة عبئاإضافيا، كما دعا إلى تسريع حركة النمو اذا كان لدى المسؤولين مشروع جدي للنهوض بالإقتصاد ، لا ان يكون هناك مشروع لتأسيس شركات عقارية جديدة في البلد وعقد صفقات مع شركات عابرة للقارات ليُترك الناس بعدها تتخبط ببعضها .
وخلال كلمة له في اسبوع الشهيد المجاهد حسين علي مكة في بلدة الغازية قال "رعد: إننا في مرحلة يجب فيها أن نَعبْرَ معا نحو تحقيق الإستقرار وأن نستجيب لمطالب فئاتنا الشعبية التي أرهقها الركود الإقتصادي والتراجع في النمو وأن نتصرف بحكمة ومسؤولية تجاه حقوق الناس .
أضاف إن البعض يريد أن يرعب الناس بشأن مسألة سلسلة الرتب والرواتب بأن تنفيذها سيشكل كارثة مالية واقتصادية على البلاد ، اننا نوافقهم الرأي في شيءوفي مجال من المجالات ، ولكن لا يجوز ان نُحمِّل الناس ما ستؤول إليه الإستجابة الحكومية للسلسلة ، لأن ما أسقط البلاد هو كل ما فعله المسؤولون من هدر وسمسرات وصفقات وإدارة الظهر لحقوق الوطن والناس على مدى سنوات متطاولة , مشددا على ضرورة أن يُعطى الناس حقوقهم بعد أن استنُنزفوا حتى يستطيعوا ان مواصلة معيشتهم في شيء وبحدٍأدنى من القدرة على الصبر والصمود والتحمّل ، لافتا إلى أن هذا الأمر يكون واقعيا حين يكون الصبر مطلوبا ضمن خطوة في مشروع لبناء دولة يكون اقتصادها وأمنها قويا، وقضاؤها عادلا وأمنها مستتبا ، مشيرا إلى أنه من غير المنطقي على الإطلاق أن يتخلىالمسؤولون عن مسؤولياتهم كل السنوات الماضية ثم يحمِّلون المسؤولية للناس والفقراء والمستضعفين وذوي الدخل المحدود .
وتطرق النائب " رعد " إلى الخطة الأمنية في الشمال قائلا إنه وبعد تنفيذ هذه الخطة وبعد أن تهيأت القوى لتنفيذ الخطة في البقاع الشمالي نأمل أن يراجع المعنيون حساباتهم ومواقفهم ومشاريعهم ، وأوضح أن الناس لا تستطيع ان تتحمّل أزمة تمر على حساب دمائهم لمدة ثلاث سنوات ثم ننتهي وننتقل الى مرحلة جديدة وكأنّ شيئا لم يكن , مذّكرا بأكثر من مئتي ضحية سقطوا في طرابلس خلال عشرين جولة قتال داخلي ، متسائلا ماذا كانتالنتيجة ومَن المسؤول ومَن الذي دعا وحرّض وشجّع وموّل وسلّح وأثار الغرائز ,أضاف نحن نريد أن ينتهي كل هذا ، ولكن ألا يجب أن نعلم مَن فعل ذلك لربما يعاود الكرة مرة ثانية وثالثة كلما اقتضت مصالحه الخاصة أن يفعل ذلك .









New Page 1