Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



ورشة حول المخطط الاستراتيجي لقضاء صور للتنمية المستدامة


:: 2014-04-16 [23:01]::
نظم اتحاد بلديات قضاء صور في استراحة صور السياحية ورشة العمل الثانية للدراسة التي قامت بها الشركة الاستشارية، في اطار مشروع المخطط الاستراتيجي لقضاء صور للتنمية المستدامة الممول من وكالة التنمية الفرنسية AFD بالتعاون مع مقاطعة الب كوت دازور الفرنسية PACA، جرى خلالها عرض نتائج الدراسة.

وشارك في الورشة قائمقام صور حسن عيديبي، رئيس اتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني وخبراء من المؤسسات التي قامت باعداد الدراسة وممثلون لمختلف القطاعات الخدماتية الرسمية والاهلية في قضاء صور ورؤساء بلديات.

والقى الحسيني كلمة استهلها بشكر "مقاطعة الب كوت دازور التي اطلقت المشروع منذ اكثر من خمسة اعوام ووكالة التنمية الفرنسية على مساهمتها الفاعلة في اعداد الدراسة واهتمامها الدائم بلبنان لانها شريك في الرؤية المستقبلية للتنمية المستدامة في قضاء صور". ونوه ب"عمل اللجنة المتابعة من اتحاد بلديات قضاء صور"، املا ان "تكون وصلت الدراسة الى مراحل متقدمة وان تكون النتيجة فيها مصلحة للجميع لان عملنا تنموي بعيد عن اي غاية ونريد الاستمرار حتى نصل الى الاهداف المرجوة".

عز الدين
ثم ألقى عضو لجنة المتابعة للمخطط الاستراتيجي من قبل اتحاد بلديات قضاء صور المهندس علي عزالدين كلمة عرض فيها للمراحل التي قطعها المشروع، وقال: "بدأنا باطلاق المبادرة بالتعاون اللامركزي مع مقاطعة الب كوت دازور الفرنسية وكان من خلاله اول اطلاق لفكرة وضع رؤية وتخطيط استراتيجي لتنمية القضاء وهذا التعاون اثمر بهذه الجهود بتدريب رؤساء البلديات واستقراء واقع الحال ووضع رؤية ومخطط استراتيجي لعملية تنمية هادفة التي منها وخلال الثلاث سنوات تدريب واجتماعات ونتج منها مبادئ الخطة الاولية والتي تتلخص بالمخطط الابيض والازرق والاخضر والتنمية الاقتصادية والانصهار الاحتماعي. وكان هناك اهتمام من وكالة التنمية الفرنسية لدعم هذا المشروع بالتعاون مع مجلس الانماء والاعمار عبر مكتب استشاري هندسي وخبراتي له علاقة بكل القطاعات المختلفة بالتنمية وان يبدأوا تزويدنا البيانات والمعلومات والخرائط التي تحدد تفاصيل هذا المخطط".

بعده، بدأ عرض مفصل عن الدراسة التي اعدتها مؤسسة البحوث والاستشارات المولجة باعداد الدراسة بحيث جرى عرض مفصل للبيانات ونقاط القوة والضعف وتناولت عناوين ابرزها: مراحل الدراسة، التشخيص، الخصائص الديموغرافية والسكانية والخصائص الاجتماعية والخدمات العامة، مكامن القوة والضعف، الخصائص الاقتصادية، القطاع الزراعي، القطاع الصناعي - التجاري - الخدماتي - البيئي - السياحي.

ثم توزع المشاركون الى فرق عمل متخصصة جرى خلالها نقاش للمواضيع التي طرحتها المؤسسة التي اعدت الدراسة ولا سيما الموضوع البيئي وتناول المشاركون في الفريق الاول الوضع البيئي و"اسباب التلوث نتيجة عدم الادارة الصحيحة لمشلكة النفايات على مختلف انواعها".

وتناول الفريق الثاني "الموضوع الاجتماعي ومعاناة المواطن على المستوى الصحي وعدم وفرة الموارد البشرية الكافية لهذا الموضوع والنقص في الخدمات الصحية".

وتطرق الفريق الثالث الى "المحور الاقتصادي ولا سيما القطاع الزراعي ومعاناة المزارع في تصريف انتاجه وتغيير سلوك المزارع نحو الزراعات البديلة (غير الحمضيات).

أما على الصعيد المخطط الابيض فبحث الفريق الرابع في "المخطط التوجيهي ودور اتحاد البلديات بايجاد المكاتب الفنية من اجل وضع مخطط توجيهي ولا سيما بين بلدتين وقريتين من اجل التشبيك في ما بينها".


New Page 1