Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



المفتي عبد الله: لوجوب إنجاز الاستحقاقات الدستورية في مواعيدها


:: 2014-04-26 [21:21]::
شدد مفتي صور وجبل عامل العلامة الشيخ حسن عبد الله على "وجوب إنجاز الاستحقاقات الدستورية في مواعيدها"، معتبرا ان "التوافق هو قدر اللبنانيين ، ولبنان لا يمكن ان تتعزز وحدته ويصان سلمه الاهلي إلا من خلال التلاقي والحوار ونبذ خطاب التحريض".

ولفت في احتفال تأبيني في بلدة الخرايب ، الى ضرورة "وعي المخاطر والتحديات التي تحيط بلبنان جراء تفاقم وتصاعد وتيرة التحريض الطائفي والمذهبي"، مؤكدا على ضرورة "أن تبادر الحكومة على مقاربة كل القضايا التي تعزز لقمة عيش الناس في حياة كريمة".

وشدد عبد الله على "أهمية وعي مخاطر المشروع الصهيوني في المنطقة الذي يريد تقسيم المقسم وتجزئة المجزأ".

غريب وقيادات روحية

من جهة ثانية، شدد الشيخ عبد الله، خلال لقائه رئيس المركز الإقليمي للدفاع المدني في الجنوب عباس غريب وعدد من القيادات الروحية والأهلية في دار الإفتاء الجعفري في صور، على ان "تكون مصلحة الوطن واستقراره وقوته ووحدته هي الخيار الوحيد والصريح في الاستحقاقات الدستورية وبالخصوص في الاستحقاق الرئاسي.


ولفت الى ان "لبنان وشعبه وأرضه محكوم بعقلية التوافق لا بعقلية التنافر والتناحر لان التقاتل لم يجر لبنان إلا الى الويلات والحروب، والسلم الأهلي أفضل وجوه الحرب مع إسرائيل وأفضل وجوه السلم والاستقرار الوطني والانماء الاقتصادي والأمن الاجتماعي والسياسي، والوطن وشعبه وأهله جاهز دائما لاستقبال من يملك القدرة على تحقيق التوافق الوطني دون تغليب فئة على أخرى".

وقال: "سنظل دائما نحن كرجال الدين والقيادات الروحية ندعو بصوت عال وصريح ليس فقط الى التخفيف بل الإقلاع عن الخطاب السياسي التحريضي والخطاب الديني الطائفي والكف عن تأجيج النفوس وشحنها بالطاقة الطائفية والمذهبية لتحقيق المصالح الشخصية والآنية الضيقة".

واعتبر عبدالله ان "ما قاله دولة الرئيس نبيه بري حول سنية الشيعة وشيعية السنة هو بمثابة سلاح ومعادلة كيمائية تحرق كل المؤامرات التي يبنى عليها اتون الحرب القائمة على الأساس المذهبي والطائفي والتي تدور رحاها الظالمة في الكثير من الدول العربية والإسلامية وتحت مسميات عديدة لا تخدم سوى مصالحها الخاصة والشخصية".





New Page 1