Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



احتفال في مخيم البرج الشمالي بمناسبة تأسيس الجبهة الشعبية - القيادة العامة


:: 2014-05-01 [18:07]::
أقامت الجبهة الشعبية القبادة العامة احتفال مركزي في مخيم برج الشمالي_صور وذللك بمناسبة ذكرى 49 للأنطلاقة الجبهة وبحضور الأحزاب اللبنانية والفلسطينية والقي كلمة حركة أمل المسؤول الإعلامي للإقليم جبل عامل الأستاذ صدر داوود جاء فيها :نلتقى اليوم في هذا المخيم.مخيم الشهداء مخيم المقاومين القابضين على جمر القضية والثابتين على المواقف الصلبة غير متنازلين عن الحقوق المقدسة حق العودة ألى ربوع الوطن فلسطين.نلتقي اليوم لنحتفل بذكرى انطلاقة فصيل من فصائل المقاومة الفلسطينية الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة هذه الجبهة عندما نتحدث عنها لا بد لنا ان نستعيد بعضا من التاريخ المشرف والأمجاد والمواقف التي سطرها مقاوميها ومجاهديها الأبطال من عمليات نوعية وملاحم بطولية في وجه العدو الصهيوني المغتصب لأرض فلسطين والقدس ايها الأخوة غندما نقف على منبر الجبهة الشعبية_القيادة العامة كيف ننسى الأوائل من الأبطال الشهداء...... كيف ننسى الشهيد الأول في الجبهة خالد الأمين وابطال عملية النورس وابطال عملية الطائرة الشراعية التي هزت كيان العدو هذه الجبهة التي ابتكرت فنون المقاومة والعماليات النوعية في مواجهة المحتل الغازي.أيها الأخوة وبعد خمسة عقود من الزمن ما زالت هذه الجبهة تشكل نجمة ساطعة في سماء الأمة وفي سماء فلسطين ام تتغير ولم تتبدل رغم كل الظروف القاسية التي مرت وفي كل مراحل الصراع ما زالت الحهة فلسطين والقدس والمقاومة هي الخيار الوحيد في مواجهة هذا العدو...... سنبقي سوريا في خندق المقاومة نواجه كل اعداء الأمة وكل المشاريع التي يراد من خلالها السيطرة على مقدرات الأمة وانهاء القضبة المركزية قضية تحرير فلسطين.ايها الأخوة نبارك لكم في الإنجاز التاريخي انهاء حالة الإنقسام في الصف الفلسطيني وتوقيع المصالحة الوطنية ونأمل أن تنسحب الأجواء الإيجابية على الوضع الفلسطيني العام وما يؤكد صوابية هذا الخيار هو انزعاج العدو الإسرائيلي من اتمام هذه المصالحة .ايها الأخوة هذا هو الخيار السليم والصحيح في مواجهة العدوان التوحد جميعا خلف خيار المقاومة لأنه لا يمكن ان نستعيد الحقوق ةالمقدسات إلا بالقوة والمقاومة وسلاح الوحدة هو الأمضى. نبارك لكم ولكل الشعب الفلسطيني بهذا الإنجاز هذا ما عبر عنه الرئيس بري في رسالة ألى الرئيس ابو مازن والرئيس هنية أن تحقيق هذا الإنجاز الفلسطينب في هذه اللحظة السباسبة الضاغطة على امتنا وأقطارنا وشعوبنا بالفتن والإنقسامات أمر يؤكد أننا انطلاقاً من فلسطين وارتكازاًعلى وحدتكم انه بمكننا اعادة تصويب البوصلة نحو القضية المركزية فلسطين واسقاط المشاريع الهادفة إلى تقسيم المقسم وجعل أوطننا اسرائيليات متناحرة. ان الوحدة الوطنية كانت وستبقى السلاح الأمضى من أجل تحقيق الأماني الوطنية لشعبكم الشقيق ولحفظ تضحياته وتاريخه النضالي. والقي كلمة القيادة العامة عضو قيادة الساحة في لبنان الأخ أبو وائل عصام مؤكداً على خيار المقاومة في مواجهة الإحتلال و الإستبطان في فلسطين المحتلة لأن هذا العدو لا يفهم إلا لغة القوة و المقاومة و مؤكدأن الوحدة الوطنية الفلسطينية هي السلاح الأمضى في مواجهة هذا العدو وإن الجبهة ستبقى إلى جانب سوريا في مواجهة كل أعداد الأمة من خلال الحرب الكونية على سوريا لأن سوريا تمثل قلعة المقاومة والممانعة في مواجهة المشروع الصهيوتي لأميركي على منطقة الشرق الأوسط. كما طالب بأقرار الحقوق المدنية للشعب الفلسطيني في لبنان وكذلك شدد على وحدة الموقف الفلسطيني في لبنان لجهة حفظ الأمن و الإستقرار لما فيه مصلحة القضية الفلسطينية وهنا حركة فتح وحماس على اتمام المصالحة وتمنا أن ينعكس الجو الإيجابي على الساحة الداخلية




























New Page 1