Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



الوزير فنيش: المقاومة خارج الخلافات والوفاق مدخل لإنجاز الاستحقاق الرئاسي


سامر وهبي :: 2014-05-18 [23:51]::
أكد وزير الدولة لشؤون مجلس النواب محمد فنيش أن "المقاومة تمثل ضمانة لمصير وحقوق الوطن وأي خلاف سياسي معنا كممثلين سياسيين مقبول وهو يخضع للحوار والنقاش، ولكن مسألة المقاومة ودورها خارج الخلافات السياسية، وأي محاولة لجعل المقاومة جزءا من هذه الخلافات يندرج في إطار السياسات التي لم تجلب للبنان سوى الألم ولم تعرضه إلا الى تهديد وجودي من إسرائيل".

وقال خلال رعايته احتفال افتتاح مشروع التنمية المستدامة للتخطيط الاستراتيجي للبلديات الذي أقامته جمعية العمل البلدي في "حزب الله" في الجنوب في حضور النائب عبداللطيف الزين: "لا نتصور موقع رئاسة الجمهورية شاغرا لفترة، والخلافات وموازين القوى والإنقسام السياسي يحول دون تمكن اي فريق وحده من ان يختار شخص الرئيس، والمدخل الطبيعي لملء هذا الموقع هو الوفاق ومن دون وفاق سيبقى هذا الأمر لوقت طويل".

وعن مرشح "حزب الله" للرئاسة أوضح أن "هناك مواصفات مرتبطة بسجل الأشخاص وتاريخهم ومؤهلاتهم ومواقفهم المرتبطة ايضا بالتطورات التي يمر بها لبنان"، مشيرا إلى أن "بلدا يتعرض يوميا للاعتداءات الإسرائيلية وجزء من أرضه وثروته مهددان سواء في البحر أو البر يحتاج إلى شخص يعي خطورة هذا العدو ويدرك قيمة ما تحقق من إنجازات بفعل المقاومة بالإضافة إلى ما مر به البلد والمعاناة التي يعانيها والحاجات والمسائل الاجتماعية والاقتصادية، فإن هذه المواصفات تنطبق برأينا على أشخاص معروفين".

ودعا إلى "الذهاب نحو الوفاق الوطني كمدخل سليم لإنجاز الاستحقاق الرئاسي، ولعل هذا الإنجاز يكون بداية مرحلة جديدة إذ نعاني منذ عام 2005 من خلافات وانقسامات سياسية تؤثر على مختلف القضايا، لم نستطع خلالها الفصل بين الخلافات السياسية وبين القضايا التي تهم مصالح اللبنانيين جميعا بغض النظر عن انتماءاتهم"، وأمل ان "يكون هذا الاستحقاق بداية لمرحلة جديدة يكون عنوانها الاستقرار والتفاهم السياسي وتحصين هذا الوطن في مواجهة كل المخاطر والتهديدات التي تواجهه.

وتخلل الاحتفال كلمة لرئيس العمل البلدي الدكتور مصطفى بدرالدين وكلمة لرئيس بلدية النبطية الدكتور أحمد كحيل وكلمة لمدير المشروع قاسم عليق.










New Page 1