Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



حماس احيت ذكرى النكبة بإحتفال حاشد


:: 2014-05-19 [21:22]::
أحيت حركة المقاومة الاسلامية حماس الذكرى السادسة والستين للنكبة الفلسطينية باحتفال حاشد في ملعب مركز الصحابي الجليل بلال بن رباح، وحضر الاحتفال شخصيات وطنية واسلامية، بالاضافة الى عدد كبير من اهالي المخيم

كان عريف الحفل الاخ عبد المجيد العوض، الذي كان ينوه بعد كل فقرة بقصيدة قصيرة، تؤكد على حق العودة، وترفض التوطين، وكذلك توضيح اللبس في بعض المفاهيم الفلسطينية، والهتافات المعبرة التي كان يرددها الج
مهور..

وبدأ الاحتفال بآيات من القرآن الكريم تلاها الاخ رامي مصطفى، ثم كانت هناك عدة قصائد من وحي المناسبة ألقوها أطفال فلسطينيين، منهم.. علي منوخ، عمر العوض، اسماء العوض، الاء العلي، اسلام كريم، حسن العلي.
كما تخلل الحفل عدة دبكات شعبية كان ابرزها ل فرقة سراج الاقصى، ولفرقة مركز بلال بن رباح ، وأحيا الحفل فريق الاصلاح للفن الاسلامي.

الحفل تخلل ايضا مسرحيات وطنية، وكانت المسرحية الاولى بعنوان فلسطين تنزف قام بتمثيلها عدة فتيات فلسطينيات من لبنان ومن سوريا، وكانت تحكي القصة المعاناة التي يعاني الفلسطينيين في الاراضي المحتل، بتقديم مبسط ورائع ألهب الجمهور، والمسرحية الثانية كانت بعنوان دماء الاقصى قام بتمثيلها عدة شباب حاكت الانتهاكات التي يتعرض لها المسجد الاقصى، بالاضافة الى ان المقاومة هي الحل الوحيد لاسترجاع الارض والمقدسات.

كلمة رابطة علماء فلسطين ألقاها فضيلة الشيخ خالد جمعه الذي اعتبر ان فلسطين هي ارض اسلامية، ولا يمكن التنازل عنها او التفريط فيها، معتبرا بأن الشعب الفلسطيني له كل الحق في الحفاظ على مقدساته وارضه.. وقال جمعه انه وبالرغم من مرور 66 عاما على النكبة الفلسطينية الا ان الشعب الفلسطيني ما زال يتمسك بفلسطين الاسلامية...

كلمة حركة المقاومة الاسلامية حماس ألقاها عضو القيادة السياسية للحركة في صور الاخ علي موسى، الذي أكد على أن الشعب الفلسطيني اليوم، وبعد مرور 66 عاما على النكبة، هو أكثر تمسكا بحق العودة، وأكثر رفضا للتوطين، وقال موسى "ان حق العودة الى فلسطين هو حق مقدس لا يمكن لاي جهة من الجهات، او اي مسؤول من المسؤولين أن يفرط فيه أو يتنازل عنه، ودعى موسى الدول العربية التي تستضيف الفلسطينيين الى مساعدة الفلسطينيين من خلال اعطائهم كافة حقوقهم المدنية الى حين عودتهم الى بلدهم التي هجروا منها عام 1948، وعرج موسى في كلمته إلى المصالحة الفلسطينية وقال" ان هذه المصالحة هي مصالحة مباركة وسترى النور، لأن المصالحة التي توقع على أرض فلسطين لا بد أن تنجح"، وختم موسى كلمته بالتشديد على المحافظة على حق العودة، ورفض التوطين والتهجير.

وفي نهاية الحفل، كرمت حركة المقاومة الاسلامية حماس، الشباب الذين جرحو في الخامس عشر من ايار من العام 2011 في مارون الراس وفي الجولان المحتل.








New Page 1