Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



جبهة التحرير الفلسطينية تهنئ لبنان بعيد المقاومة والتحرير


:: 2014-05-24 [23:58]::

هنأت "جبهة التحرير الفلسطينية"، "لبنان الشقيق، الرسمي والشعبي ومقاومته الوطنية والاسلاميه والقوى الوطنية ، بعيد المقاومة والتحرير.
وتقدم نائب الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينيه ناظم اليوسف ، بالتهنئة من فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان والمجلس النيابي والحكومة وقيادة الجيش اللبناني وحزب الله وحركة امل وكافة الاحزاب والقوى الوطنية وقيادة المقاومة والشعب اللبناني الشقيق بعيد المقاومة والتحرير الذي حققته المقاومة باندحار الاحتلال الصهيوني من ارض لبنان الشقيق.
وحيا المقاومة على الانتصارات التي حققتها بفعل ايمان مجاهديها وارادة الشعب اللبناني الشقيق وجيشه الوطني، حيث زرعت ربوع لبنان بالدماء والإيثار والتضحيات المنسوجة بالعز والكرامة الوطنية والإباء، وتمكنت المقاومة المجاهدة بقيادة "حزب الله" ومشاركة القوى الوطنية كافة حولها من الانتصار ودحر الاحتلال الصهيوني عن أرض لبنان الشقيق.
وأكد اليوسف إن حبهة التحرير الفلسطينية تقدر عاليا المواقف المشرفة للبنان الشقيق الرسمي
والشعبي ومقاومته، بالوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وحقوقه المشروعه وخصوصا حق العودة، متمنيا على الحكومة اللبنانية، العمل من أجل اقرار الحقوق الانسانية والمدنية للشعب الفلسطيني، التي تسهم بشكل فعلي في دعم حق العودة.
ودعا الى موقف عربي موحد من مجمل القضايا لمواجهة التحديات والأخطار التي تواجهها الأمة العربية والقضية الفلسطينية ، ودعم الشعب الفلسطيني ونضاله من أجل تحرير أرضه المحتلة، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس ، وعودة اللاجئين الى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها.
ورأى أن كل حراك لا يقترن بالنضال من أجل فلسطين، هو حراك يخدم القوى المعادية، مشيرا إلى أن ما نشهده اليوم هو ربيع الدم العربي الذي تقوده القوى الاستعمارية لتفتيت المنطقة الى كانتونات طائفية ومذهبية واثنية، تطبق فيه أبشع صور القتل والاجرام وقهر حرية وإرادة الشعوب، بهدف رسم شرق اوسط جديد وتصفية القضية المركزية فلسطين، مشددا على ان الشعوب العربية باحزابها وقواها الحية، ستتمكن من اجهاض المشروع المعادي، داعيا الى ضرورة بذل المزيد من الجهد لتعزيز دور حركات التحرر بوصفها حاجة ضرورية في هذه المرحلة الدقيقة.
وحيا اليوسف باسم جبهة التحرير الفلسطينية كواكب الشهداء الذين قدموا أنفسهم من أجل تحرير الارض والانسان، بمواجهة العدو الصهيوني.
وختم بالقول: سنبقى على الدرب ذاته نحمل أمانة الشهداء، فالحقوق الوطنية أمانة في أعناقنا، على مر الأجيال.


New Page 1