Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



المفتي عبد الله تابع جولته الاغترابية في المانيا


:: 2014-05-30 [02:20]::
اكد مفتي صور وجبل القاضي الشيخ حسن عبدالله على ضرورة ان تكون الجالية اللبنانية في المانيا وسائر دول الاغتراب جزأ من مكونات المجتمع الذي يعيشون فيه لجهة الحقوق والواجبات واحترام الانظمة وعدم الاخلال بما يتلائم مع العقيدة الاسلامية السمحاء والديانات الاخرى, وان يكون اللبناني صورة جلية وناصعة لحبه للارض التي يعيش عليها .
كلام المفتي عبدالله جاء خلال جولة قام بها على عائلات الجالية اللبنانية في المانيا وبالخصوص في مدن مناستر وزارلند وبرلين بحضور المسؤول التنظيمي لحركة امل في اوروبا الحاج مصطفى يونس وعدد من فعاليات الجالية اللبنانية.
وقداقيم للمفتي عبدالله حفلا تكريميا في مدينة زارلند وقدمت له شعبة حركة امل في المدينة درعا تكريما ورحب يونس بالمفتي عبدالله وقال : ياتي هذا التكريم لشخص المفتي عبدالله الذي يتابع عن كسب احوال واوضاع الجالية اللبنانية في المانيا وبالخصوص في زارلند منذ عشرات السنيين وانهم جميعا يكنون له الاحترام الكبير ليس الا لاهتمامه بهم وتوجههم الصحيح لشؤونهم في الاغتراب .
واضاف المفتي عبدالله :لقد مني الاسلام كرسالة من خلال تصرفات خرقاء من بعض الذين يحملون المشاريع السياسية المشبوهة بخيبة امل لما حصل منهم من تصرفات وقتل وتدمير باسم الدين وعلينا اليوم ان نكون يدا واحدة من اجل تغيير هذه الصورة المزيفة الى صورة الاسلام الصحيح من خلال سلوكنا فعلا وقولا .
وتمنى المفتي عبدالله ان تنزاح غيمة الملفات السياسية العالقة في لبنان الرئاسية والاجتماعية وان يتوافق الجميع على رئيس للجمهورية يشكل الضمان الحقيقي لقوة لبنان في مواجهة( اسرئيل ) وان يتعاون بشكل طبيعي مع محيطنا العربي .




New Page 1