Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



تيار الفجر والتنظيم الشعبي الناصري: لانتخاب رئيس قادر على مواجهة ضغوط الخارج


:: 2014-06-06 [15:27]::
زار وفد من التنظيم الشعبي الناصري ضم رئيس التنظيم الدكتور أسامة سعد يرافقه عضو اللجنة المركزية ناصيف عيسى( أبوجمال) مقر تيار الفجر في مدينة صيدا ، واجتمع الى رئيس التيار الحاج عبد الله الترياقي وعدد من المسؤولين حيث تم التداول في آخر تطورات الساحتين اللبنانية و الفلسطينية.
وقد ثمّن الجانبان الجهود التي تبذل لتحصين الساحة اللبنانية في مواجهة الاستحقاقات السياسية والأمنية الداهمة وفي مقدمها انتخاب رئيس الجمهورية وأكدا على ضرورة التعاون بين مختلف القوى توصلاً لانتخاب رئيس قادر على مواجهة ضغوط الخارج والسير بلبنان نحو تحقيق المصلحة الوطنية.هذه المصلحة التي لا يمكن أن تتحقق بعيداً عن حفظ المقاومة وسلاحها الاستراتيجي في مواجهة الاعتداءات والأطماع الصهيونية.
وتوقف المجتمعون عند الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية التي يمر بها لبنان عموماً ومدينة صيدا خصوصاً فأكدوا على ضرورة إنصاف الفئات الشعبية التي تمثل غالبية الشعب اللبناني وتعاني من فقدان فرص العمل وتدني الدخل وارتفاع أسعار السلع الأساسية ما يجعلها عرضة للمزيد من المعاناة والأعباء.وطالبوا الحكومة بإيلاء الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الأهمية التي تستحقها ومعالجة هموم الناس بروح المسؤولية والبحث عن الحلول المجدية لمكافحة الغلاء والبطالة وتدني مستوى الخدمات الأساسية.
وعرض الجانبان للجهود المبذولة من القوى الفلسطينية الإسلامية والوطنية لتثبيت الأمن والاستقرار في المخيمات وخاصة مخيم عين الحلوة، بما يمثله من دور نضالي أساسي في الدفاع عن القضية الوطنية الفلسطينية والتأكيد على حق عودة جميع اللاجئين الفلسطينيين إلى فلسطين.
وشدد المجتمعون على تجنيب المخيمات الفلسطينة في لبنان أية مضاعفات سلبية من شأنها خلط الأوراق وإلحاق الأذى البالغ بالشعب الفلسطيني في الشتات وقضيته العادلة وحقوقه الثابتة. ودعا المجتمعون جميع الجهات اللبنانية المختصة الى المساهمة في رفع الضيم عن الفلسطينيين في لبنان وتأمين سبل العيش الكريم والحقوق الاجتماعية للجميع ما يحصن الساحة الفلسطينية ويجعلها أقوى في مواجهة محاولات التوتير الأمنية والسياسية المتوالية.
كما أكد المجتمعون على مباركة خطوات المصالحة الفلسطينية بين فتح وحماس آملين أن تمضي هذه الخطوات وتكون فاعلة في ترتيب البيت الفلسطيني ليكون الشعب الفلسطيني أقوى وأقدر على انتزاع حقوقه وتحرير أرضه المحتلة.وأدانوا الاعتداءات الصهيونية المتكررة على المسجد الأقصى.





New Page 1