Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



حركة أمل تحتفل بولادة الإمام المهدي (عج) في قاقعية الصنوبر


حسن يونس :: 2014-06-14 [16:58]::


بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج)، احتفلت شعبة قاقعية الصنوبر في المنطقة السادسة لإقليم الجنوب في حركة أمل بهذه المناسبة العطرة.

حضر الاحتفال المسؤول الثقافي المركزي لحركة أمل، مفتي صور وجبل عامل فضيلة الشيخ القاضي حسن عبدالله، رئيس بلدية قاقعية الصنوبر المهندس قاسم صالح، المسؤول التنظيمي للمنطقة السادسة حسين جواد وأعضاء المنطقة، المسؤول التنظيمي لشعبة قاقعية الصنوبر حسن طعمة وأعضاء الشعبة، شخصيات حركية واجتماعية وبلدية واختيارية وتربوية وحشد من الإخوة والأخوات.

قدم المناسبة الأخ ابراهيم طعمة وتلا آيات القرآن الكريم الكشفي حسين يحيى، ثم كانت كلمة حركة أمل ألقاها الشيخ حسن عبدالله، وختاماً كان مولد وتواشيح من وحي المناسبة للشيخ علي حيدر.

عبدالله
وألقى الشيخ عبدالله كلمة حركة أمل فركّز على معاني المناسبة، وعلى فضائل الإمام المهدي (عج)، وعلى ضرورة الإيمان بالانتظار له، على قاعدة أن يملأ الأرض قسطاً وعدلاً، لا بنيّة انتقامية أو إجرامية أو دموية، فهو آت ليحمل العدالة والسلام للعالم، وليتحد مع السيد المسيح حاملاً عصا موسى وفضائل إبراهيم، وبالتالي فهو سيكون جامعاً للأديان جميعها، داعياً للوحدة وللانصهار في سبيل الله، أما من يخالف أمر الله فحينها ستصيبه عدالته ليعود إلى جادة الصواب. كما عرّج خلال كلمته على الإمام المغيب السيد موسى الصدر، والذي كان يمهد لانتظار وظهور الإمام صاحب العصر والزمان، بالدعوة إلى الوحدة بين أبناء الوطن كخيار للرقي بالفكر البشري أمام خيار ولغة الغرائز والتطرف والدم. ومما يقال في هذا المجال، أنه لو بقي في لبنان مسيحي واحد، فنحن في الحركة ملتزمون بالمناصفة، ولا ننتظر أن نأخذ مكان أحد، بل أن لبنان، وكما قال الإمام الصدر، وطن نهائي لجميع بنيه، وبالتالي فإن المسيحيين يشكلون غنى للبنان، كما كل لبناني يؤمن بالتنوع الفكري والديني بعيداً عن التصنيف والتكفير والتطرف.

































New Page 1