Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



توقيع كتاب " أعيدوني" للإعلامية نبيلة حمزي في صور


:: 2014-06-24 [18:49]::
برعاية عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور علي فياض ولمناسبة عيد الأب أقامت جمعية بلدي للتراث وشركة encyclomedia حفل توقيع كتاب " أعيدوني" للإعلامية نبيلة حمزي، وذلك في قاعة الثانوية الجعفرية في مدينة صور بحضور عددمن الفعاليات والشخصيات وحشد من المهتمين.
وقد ألقى النائب فياض كلمة أكد فيها أن مشكلة سلسلة الرتب والرواتب لم تنته بعد، كما أن مشكلة الطلاب لا تُحل فقط بإجراء الإمتحانات إنما بالقيام بأعمال التصحيح وإصدار النتائج ونيل الشهادات، لذلك وللحؤول دون استنفاد الوقت بالتسويف والمماطلة لا بد من إقرار السلسلة في أسرع وقت بما يعطي القطاعات المختلفة حقوقها ويحل مشكلة الإمتحانات والعام الدراسي .
وأشار النائب فياض إلى وجود شكوك كبيرة وأسئلة جدية حول نية الفريق الآخر من السلسلة، حيث يظهر وكأنه لا يريد إقرارها وأنه يتلطى بالنقاش التقني، فيما الموقف الحقيقي هو تعطيل الدور التشريعي للمجلس النيابي والدفع باتجاه إجراءات ضريبية تُجهض المقاربة الإجتماعية للزيادات الضريبية التي تم التوافق عليها مبدئياً في إجتماعات اللجان المشتركة.
وخلص فياض إلى الإشارة إلى وجود خلاف عميق في الرؤية الإقتصادية بين فريقي 8 و 14آذار، من حيث دور الدولة ووظيفة الإقتصاد وسياسة الضمانات الإجتماعية وحماية الطبقات المحرومة وصولاً إلى النتائج المترتبة على كل ذلك، حيث نحن نريد حرباً على الفقر فيما الفريق الآخر يبدو وكأنه يعلن الحرب على الفقراء.

بدوره مدير عام مؤسسات الجعفرية الأستاذ علي شرف الدين ألقى كلمة رحب فيها بالحضور في رحاب المدرسة الجعفرية التي هي منهل العلم والأدب والثقافة والفكر والحرية والتي خرجت أجيالاً كانوا طليعةً في كل العلوم خاصة على مساحة كل الوطن ولم تقفل أبوابها يوماً إلا في وجه الغزاة والطامعين.
بدورها رئيس جمعية بلدي للتراث زينب بصل ألقت كلمة أوضحت فيها أننا في هذه المجموعة من الأشخاص المهتمين بعالم التراث والبيئة والعادات والتقاليد والحفاظ عليها بما تحمله من قيم سامية جعلت منا شعباً لا يقهر، وكان لا بد من مسارٍ نسلكه لتنظيم هذه الأفكار بغية الوصول الى الهدف المنشود، فتشكلت نواة هذه الجمعيات ألا وهي جمعية بلدي التراث .
كما وألقت مؤلفة الكتاب الإعلامية نبيلة حمزي كلمة عبرت فيها عن فخرها لأنها أتت إلى مدينة صور التي أطلقت حرف الثقافة من شواطئها والتي رسم القدر بينها وبين البحر حكاية تحدي وصمود منذ فجر التاريخ فكانت دائماً تنتصر وستنتصر لأنها عراقة مقاومة وقوة ونضال.
وفي الختام وقّعت الإعلامية نبيلة حمزي كتابها " أعيدوني".


New Page 1