Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



الهيئة التأسيسية لتجمع رجال وسيدات الاعمال اللبناني الصيني –(LCBA) عقدت اجتماعها الاول


:: 2014-07-26 [03:20]::

عقدت الهيئة التأسيسية لتجمع رجال وسيدات الاعمال اللبناني الصيني –(LCBA) اجتماعها الاول في منتجع الجية مارينا Golden Tulip برئاسة اكبر الاعضاء سنا" الدكتور ناجي جوزيف بجاني وبعد تلاوة المادة الثالثة عشر من النظام الاساسي وزعت المهام على الشكل التالي:
- السيد علي محمود العبدالله رئيسا"
- الدكتور ناجي جوزيف بجاني نائبا" للرئيس
- الحاج حسن فضل صالح امينا" للسر
- السيد شادي احمد مشموشي امينا" للمال
- الانسة سحر رضا غدار مسؤولة لجنة التنسيق مع الهيئات الاقتصادية
- السيد رجب عبداللطيف جبيلي مسؤولا" عن تفعيل العلاقات مع رجال الاعمال اللبنانيين المغتربين
- السيد طوني ايليا شرفان مسؤولا" للاعلام
- السيدة زينة حرب مسؤولة عن لجنة المؤتمرات والمعارض
- الانسة ناتالي سعيد توما مسؤولة عن لجنة تفعيل التنسيق مع شركات وهيئات صينية
- السيد فاروق عسيران مسؤولا" للعلاقات العامة

وبعد الانتهاء من الانتخابات وتوزيع المهام هنأ الدكتور بجاني الجميع على هذه الخطوة الرائدة والاجواء الايجابية واقترح عقد خلوة لصياغة الرؤية والرسالة والاهداف ووضع خطة عمل مستقبلية , وسلم رئاسة الجلسة للرئيس المنتخب علي محمود العبدالله.

وبدوره اشاد الرئيس المنتخب علي العبدالله باللقاء التفاعلي والروح المسؤولة والوطنية لدى الجميع وتمنى ان تكون هذه السنة القادمة حافلة بالانجازات والنجاحات لما يعود بالفائدة على المصالح اللبنانية الصينية المشتركة, واشار الى دور التجمع في توظيف خبرات وطاقات رجال الاعمال لدعم مجتمعهم وتطويره في ما يخدم المصالح المشتركة وتامين جسور الاتصال والمزاوجة بين رجال الاعمال والفرص التجارية الواعدة بين البلدين من خلال شبكة رجال الاعمال اللبنانيين والمنتشرين في العالم او الصينيين.

كما وركّز العبدالله على اسس التجمع ومدى اهميته في تحقيق العديد من الاهداف ابرزها المساهمة في تقديم الاستشارات والمساندة لكافة قطاعات رجال الاعمال والمهن الحرة في مجالات التجارة والصناعة والسياحة والزراعة والخدمات, والمساهمة في تحسين مناخات الاعمال واقتراح تحديث طرق العمل من خلال اعداد الدراسات والاحصاءات والقيام بكل ما من شأنه تطوير الفكر والممارسة التجارية الصحيحة وتطوير العاملين في هذا المجال وذلك بالتعاون مع المؤسسات والهيئات العامة والخاصة, بالاضافة الى المساهمة في انشاء آلية ترويج وتواصل دائمة وفعالة بين رجال الاعمال في ما بينهم ومع باقي اصحاب المهن الحر لتسهيل التفاعل التجاري والاجتماعي لا سيما عبر تنظيم لقاءات وندوات ومؤتمرات ومعارض متنوعة في عدة مجالات.

هذا وقد شدد العبدالله ايضا" على اهمية روح التعاون اذ انها تساهم في تعزيز العلاقات بين مختلف رجال الاعمال لتعزيز الاسواق وتامين حاجاتها والمساهمة في تنسيق وتنظيم وتطوير النشاطات التجارية والصناعية والزراعية والسياحية وتبادل الخبرات مما يتيح الفرص الى تنمية وتوطيد علاقات التعاون بين مجتمعي رجال الاعمال بكلا البلدين وخاصة صانعي القرار, والتعرف على الجهات المسؤولة لدى البلدين بهدف تذليل العقاب التي تواجه اي منهما وتشجيع اقامة المشاريع المشتركة ذات العائد الاقتصادي وتقديم الدعم وتوفير السياسات والمعلومات والخدمات للمهتمين باقامة مثل هذه المشاريع.

وعطفا" على ما ورد اعلاه تم عقد الخلوة بدعوة من جمعية التنمية للانسان والبيئة (DPNA) بتاريخ 18 تموز 2014 في مطعم (LE Caves) روم – جزين وتم خلالها عرض كافة المقترحات التي تخدم توجهات رجال الاعمال اللبنانيين والصينيين المستقبلية. حيث اعتبر المجتمعون ان زرع وتعزيز الثقة في ظل الظروف الراهنة هو من اولويات النجاح وتكمن هذه العملية بوجود فريق متكامل ومتماسك ويتمتع ايضا" بالسمعة الجيدة والخبرة الطويلة في مجال الاعمال, الاقتصاد, الصناعة, التجارة والخدمات .

هذا وقد تناول الاجتماع العديد من النقاط التي بدورها تلقي الضوء على المشاكل التي يواجهها رجال الاعمال والشركات في العلاقات التجارية المتبادلة وعلى كيفية عمل ألية لبناء معايير ثابتة وعالية الجودة تكون مرجع للهيئات الاقتصادية في كلا البلدين منها لتجنيب المستثمرين من المخاطر او المشاكل التي قد تواجههم في المستقبل ومنها لايجاد الحلول للمشاكل القائمة.

بدوره ركز العبدالله على ضرورة زيادة وتوطيد العلاقات والتبادلات التجارية بين البلدين موضحا" ان الصناعات والصادرات اللبنانية لديها فرص ذهبية للدخول الى الاسواق الصينية ولا سيما الصناعات الغذائية وبعض المنتجات والمحاصيل الزراعية. اضاف ايضا" الى اهمية بناء قاعدة معلومات صحيحة ودقيقة لتقديم الخدمات والاستشارات والتسهيلات المحفزة لرجال وسيدات الاعمال اللبنانيين والصينيين في اتخاذ قرارات تفعيل التبادل التجاري وحثهم على التطور الدائم في مواكبة النمو الاقتصادي.

ختم الحاضرون الخلوة مبدين تفاؤلهم وتاكيدهم على تادية دورهم باحسن طريقة والبحث على احدث واوضح المعلومات الاقتصادية التي تخدم كافة المجالات الاقتصادية في التعامل الثنائي وسوف يسعوا الى التطور الدائم لعملهم وتعاملهم مع المنتسبين للتجمع ومع الهيئات الاقتصادية المحلية والدولية. وفي الحلقة الختامية وعند اصدار مقررات الخلوة انضم وفد من السفارة الصينية ضم القنصل التجاري السيدة Zhang Fengling وShen Huizhen و Wang Rong والسادة Meng Fanwei و Li Bing حيث قام مسيّر الجلسة الدكتور ناجي بجاني باقرار مقترحات الجمعية وخطة العمل والاستراتجيات والاهداف للمدى البعيد وابدوا اعجابها برسالة التجمع وبتميز اهدافه داعمين بدورهم اعمال التجمع لما فيه من توطيد وتوسيع للعلاقات التجارية بين لبنان والصين.

وكانت الكلمة الختامية لرئيس التجمع الذي شكر بدوره جمعية التنمية للانسان والبيئة (DPNA) بشخص رئيسها السيد فضل الله حسونة وفريق العمل على استضافتهم وتنظيمهم لهذه الخلوة موجها" الشكر ايضا" لمؤسسين التجمع على مجهودهم وتعاونهم واستثمار وقتهم لانجاح هذا التجمع كذلك لوفد السفارة الصينية على ترحيبهم ودعمهم لمبادئ واعمال التجمع معلنا" خلالها عن قرار مجموعة اماكو بصفته رئيس مجلس الادارة بتحويل وتحديث الفندق التابع للمجموعة الواقع في قلب بيروت شارع الحمرا بما يتناسب مع النمط والاسلوب والتصاميم الهندسية الصينية بالاضافة الى مطاعم ومقاهي لتذوق نخب انواع الشاي الصيني الفاخر حيث جاء هذا القرار كخطوة ايجابية وجدية نحو تفعيل وتنشيط السياحة بين لبنان والصين. وبعدها دعا الحضور الى مائدة الافطار.

































New Page 1