Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



احياء اسبوع المرحوم محمد قبيسي في الشرقية


النبطية – سامر وهبي :: 2014-07-27 [02:53]::

أقامت حركة أمل واهالي بلدة الشرقية احتفالا تأبينيا لمناسبة مرور اسبوع على وفاة المرحوم محمد قبيسي في النادي الحسيني للبلدة وحضره النائبان هاني قبيسي وعبد اللطيف الزين ، ممثل النائب ياسين جابر المحامي جهاد جابر، امام بلدة الشرقية الشيخ حسن الحاج عيسى شعيب ، مسؤول الشباب والرياضة في الحركة في اقليم الجنوب الدكتور محمد قانصو، المسؤول التنظيمي للحركة في المنطقة الثانية أنيس المعلم ، ورؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات .
بعد ترحيب من الشاعر فضل شعيب وكلمة امام البلدة الشيخ حسن شعيب القى النائب قبيسي كلمة حركة أمل وقال فيها اننا في أفواج المقاومة اللبنانية – أمل التي أسسها سماحة الامام القائد السيد موسى الصدر لمقاومة الاحتلال الاسرائيلي عندما قال " اسرائيل شر مطلق والتعامل معها حرام "، اننا معنيون بالدفاع عن لبنان والتصدي للعدو الاسرائيلي مع اخوتنا في كل القوى المقاومة اذا ما حاول هذا العدو تنفيذ تهديداته ضد لبنان ، معنيون من اجل الدفاع عن هذا الوطن وعن هذه الارض وللدفاع عن هذا الجنوب وستبقى حركة أمل مدماكا اساسيا مع كل الاحزاب الوطنية والاسلامية على الساحة اللبنانية على أهبة الاستعداد للدفاع عن هذا الوطن وعن كل القضايا الحقيقية ضد الاعتداءات الخارجية والفتنة الداخلية التي يحاولون تعميمها على مساحة الوطن .
وقال النائب قبيسي ان ألة الاجرام الاسرائيلية تمعن قتلا وسفكا للدماء وارتكاب المجازر والمذابح بحق اهلنا في غزة ، لو ان العرب منذ العام 1948 حشدوا كل طاقاتهم وقواهم نحو قتال العدو الاسرائيلي لكانت تحررت فلسطين ، لكن العرب تفرقوا وتشتتوا وانغمسوا فيما اسموه الربيع العربي وهو ربيع مضرج بالدماء والسيارات المفخخة ونحن نرى ربيع العرب فقط في فلسطين وربيع العرب فقط في غزة والدفاع عنها في مواجهة العدو الاسرائيلي ، اننا نشهد اليوم تأمرا من بعض الحكام والملوك العرب على الشعب الفلسطيني الذي يذبح بألة الاجرام والحرب الاسرائيلية ، اننا نرى صمتا عربيا وتواطؤا دوليا وعالميا على غزة وعلى المقاومة في غزة من اجل اطالة أمد العدوان لذبح الشعب الفلسطيني في غزة واغراقه في بحور من الدماء والعرب يتفرجون والعرب لاهون في الصراعات العربية العربية التي لا تخدم الا اسرائيل ، العرب منقسمون ويتفرجون على ما يجري في غزة من عدوان اسرائيلي ممنهج للقضاء على الشعب الفلسطيني الا ان المقاومة الفلسطينية التي تواجه في الميدان في غزة هي التي تفرض شروطها على العدو بعدما حققت الانتصار على هذا العدو وبعدما صنعت المقاومة الفلسطينية مجد الامة واعادت للامة بريقها وهذه المقاومة تكبل العدو اليوم وتمنعه من التحليق بطيرانه وتكمن له وتوقع جنوده قتلى في ارض الميدان وهكذا تكون البسالة والشجاعة كما كانت على ارض الجنوب اللبناني في تموز من العام 2006 يوم انتصرت منظومة المقاومة من الجيش والشعب والمقاومة في بنت جبيل والخيام والطيبة ووادي الحجير ومارون الراس وكان النصر للوطن كله .
وتابع النائب قبيسي غزة تنتصر للامة العربية والاسلامية والحكام العرب يتفرجون على المذابح الاسرائيلية في غزة ، فلسطين تحاصر ويقتل شعبها والعرب لا يعنيهم المسجد الاقصى ولا كنيسة القيامة وحده الامام القائد السيد موسى الصدر قال " ان شرف القدس يأبى ان يتحرر الا على ايدي المؤمنين الشرفاء "، وهاهم الشرفاء الذين تحدث عنهم الامام الصدر يواجهون العدو الاسرائيلي في ساحات الميدان في غزة ويقاومون حتى الطلقة الاخيرة والنفس الاخير ويسقطون شهداء ليكتبوا النصر الحقيقي على ارض غزة والشجاعية وخان يونس وبيت حانون وفي كل دسكرة وقرية ومدينة فلسطينية ، هناك على ارض فلسطين يتجسد مشهد البطولة الرائع والمقاومة الفلسطينية تتوحد وتقاتل العدو الصهيوني وتشل حركة مطاراته وتقيد الاسرائيليين وتجعلهم أسرى في الملاجيء والطبقات السفلى وهذا هو الرد الحقيقي على العدو الصهيوني ومجازره في غزة وفلسطين .
وتطرق النائب قبيسي الى الاوضاع السياسية على الساحة اللبنانية فقال اننا ندعو السياسين في لبنان للاتفاق على ملء الشغور في رئاسة الجمهورية الذي يشكل تهديدا للدولة واضعافا لها من هنا دعونا وندعو الى الاتفاق على انتخابات رئاسية لنستطيع ان نملأ هذا الشغور في الوقت الذي يمر فيه لبنان بحال استهداف وحالات خطرة من تهديد واجرام وارهاب من شماله الى بقاعه وبالتالي هناك من يستدرج لبنان الى الفتنة ، لقد عملت الحكومة على حل مشكلة الجامعة اللبنانية وبقيت مشكلة اساسية تعطل العمل التشريعي وتعطل الكثير من احتياجات الناس الا وهي سلسلة الرتب والرواتب ، نتمنى وكما تم الاتفاق على امور الجامعة اللبنانية ، سلسلة الرتب والرواتب بحاجة الى اتفاق من كافة الاطراف لكي تقر في مجلس النواب ويأخذ كل ذي حق حقه .
ونوه النائب قبيسي بالراحل الذي كان من المجاهدين في خط الامام الصدر واعتقله العدو الاسرائيلي لمدة سنتين في معتقل انصار ، ثم تحدث مختار بلدة الشرقية هاني عبد الرؤوف شعيب عن مزايا الراحل وكان مجلس عزاء للشيخ بلال قبيسي




















New Page 1