Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



حشد من الفاعليات اللبنانية والفلسطينية يشارك السفير عارف التعازي بوفاة والدته


سامر زعيتر وفادي عناني :: 2014-08-10 [22:43]::


تلقى سفير دولة فلسطين في البحرين طه عبد القادر "خالد عارف" التعازي بوفاة والدته الحاجة فاطمة قاسم الحاج علي من حشد من الشخصيات اللبنانية والفلسطينية.
وتقدم المعزين: نائب رئيس المجلس التنفيذي لـ "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق عضو المجلس المركزي للحزب ابو محمد حدرج ومسؤول الملف الفلسطيني حسن حب الله، ممثل الرئيس فؤاد السنيورة مدير مكتبه طارق بعاصيري، النائب الدكتور ميشال موسى، ممثل النائب بهية الحريري وليد صفدية، النائب السابق جورج نجم، مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان، العلامة السيد محمد حسن الأمين، ممثل مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم المقدم فوزي شمعون، الأمين العام لـ "التنظيم الشعبي الناصري" الدكتور أسامة سعد وعضو المكتب السياسي للتنظيم محمد ضاهر، الأمين العام لـ "منظمة العمل الشيوعي" محسن ابراهيم، مسؤول "تيار المستقبل" في الجنوب الدكتور ناصر حمود، المسؤول السياسي لـ "الجماعة الاسلامية" في الجنوب الدكتور بسام حمود، الدكتور عبد الرحمن البزري، عضو المكتب السياسي لحركة "أمل" ومسؤولها في صيدا بسام كجك، امام "مسجد القدس" في صيدا الشيخ ماهر حمود، الشيخ محمد الشيخ عمار، مسؤول العلاقات السياسية في "الحزب الديمقراطي الشعبي" غسان عبدو، حازم كرم على رأس وفد من "التيار الوطني الحر"، المحافظ السابق نقولا أبو ضاهر، رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، رئيس بلدية حارة صيدا سميح الزين، رئيس بلدية الغازية شوقي خليفة، الرئيس السابق لـ "غرفة التجارة والصناعة والزراعة" في صيدا والجنوب محمد الزعتري، العميد المتقاعد محمد حمادة، مسؤول مخابرات الجيش اللبناني في صيدا العقيد ممدوح صعب، الدكتور علي الشيخ عمار، شفيق الحريري، رجل الأعمال مرعي ابو مرعي، عدنان الزيباوي، أحمد بيك الصلح، السيد حسين ابو الحسن، السفير السابق عبد المولى الصلح، الشيخ عبد الله البقري على رأس وفد من "هيئة العلماء المسلمين"، المختارين مصطفى الزين وطلال خليفة، محيي الدين جويدي، وعدد من ممثلي القوى والأحزاب اللبنانية.
ومن القوى والأحزاب الفلسطينية: مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس نمر حماد، السفير الفلسطيني في لبنان أشرف دبور، أمين سر حركة "فتح" في لبنان فتحي أبو العردات، عضوا المجلس الثوري لحركة "فتح" جمال قشمر وأمنة جبريل، ممثل عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" سلطان أبو العينين نجله الدكتور رياض، القنصل محمود الأسدي، ممثل حركة "حماس" في لبنان علي بركة، مسؤول العلاقات السياسية لـ "حركة الجهاد الاسلامي" شكيب العينا، علي السعدي (عصبة الأنصار) ابو حسن غازي (الصاعقة)، ابو عماد رامز (القيادة العامة)، غسان ايوب (حزب الشعب)، ناظم اليوسف (جبهة التحرير العربية)، محمد ياسين، علي فيصل (الجبهة الديمقراطية)، مروان عبد العال (الجبهة الشعبية)، منيب الحزوري وابو حسن كردية (النضال)، الشيخ محمد الموعد (مجلس علماء فلسطين)، علي الصفدي (حزب فدا)، حسن زيدان (فتح الانتفاضة)، رئيس "رابطة آل رباح" المهندس جمال رباح، مدير "الأونروا" في صيدا الدكتور ابراهيم الخطيب، وفود من "جمعية المشاريع الخيرية" و"أنصار الله" و"الحركة الاسلامية المجاهدة" و"منتدى الأعمال الفلسطيني اللبناني".
كما تلقى السفير عارف اتصالات من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، النائب بهية الحريري، مكتب الرئيس نبيه بري بلال شرارة، أمين عام "تيار المستقبل" أحمد الحريري، وأعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري والتشريعي والوطني الفلسطيني، ورؤساء بلديات فلسطينية، وشخصيات روحية وسياسية واجتماعية.
وبمناسبة مرور ثلاثة ايام على وفاة الراحلة أقيم احتفال في قاعة عمر القطب بجانب مسجد الموصلي في صيدا، تخلله آيات من القرآن الكريم رتلها الشيخ فراس الشلبي، ثم تحدث الشيخ علي اليوسف، تلاه الشيخ ماهر حمود الذي أكد على دور أمهات فلسطين في النضال والتضحية وصمود أبناء غزة والقدس في وجه الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة.
ثم تحدث فتحي أبو العردات عن معاني الوحدة الوطنية الفلسطينية التي تجلت من خلال صلابة الموقف الفلسطيني في مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية وموقف الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية والوفد المفاوض والشعب الصامد في غزة والضفة والقدس ومخيمات الشتات.
وشدد أبو العردات على وقوف ابناء فلسطين في لبنان مع الشعب الفلسطيني في مواجهة المحتل، ودعم لبنان في مواجهة الارهاب اينما حل، ووقوف القيادة الفلسطينية الى جانب الجيش اللبناني ضد أي اعتداء يتعرض له.
وفي الختام تحدث السفير خالد عارف متوجهاً بالشكر الى كافة الأحزاب والقوى السياسية والفصائل اللبنانية والفلسطينية والأجهزة الأمنية والشخصيات الروحية والاجتماعية على التعزية، مشدداً على أن فلسطين ستبقى القضية الحية في العالم ولأجلها تهون التضحيات، وسنبقى نعمل بتوجيهات الرئيس محمود عباس حتى تحقيق الاستقلال وتحرير القدس والأسرى وتحقيق العودة الى الوطن.




















































New Page 1