Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



العلامة ياسين: ستنتصر شعوب المنطقة ما دام فيها رجال حذفوا كلمة هزيمة من قاموسهم


:: 2014-08-15 [15:12]::
أشاد رئيس لقاء علماء صور العلامة الشيخ علي ياسين ب"النصر الالهي للمقاومة في جنوب لبنان في الذكرى السنوية الثامنة للانتصار"، معتبرا "ان المقاومة انتصرت بعقيدتها وبشعار هيهات منا الذلة، أسقطت المقاومة في غزة المؤامرة الصهيو امريكية التي عملت على تدمير البشر والحجر لتفرض على الشعب الفلسطيني استسلاما مذلا، ففشل العدوان وستضطر اسرائيل لرفع الحصار عن غزة، وان قوى الاستكبار التي عجزت عن اسقاط الجمهورية الاسلامية في ايران فشلت أيضا في القضاء على حالة الممانعة والمقاومة".

وتوجه ياسين، في بيان له اليوم، بالتهنئة "لاخواننا المسلمين السنة بانتخاب مفت جديد للجمهورية، وهو الشيخ عبد اللطيف دريان الذي نتقدم منه بالتهنئة والدعاء في ان يأخذ الله بيده لما فيه خير البلاد والعباد وان يوفقه ويوفق رؤساء الطوائف لنشر المحبة والتعاون بين اللبنانيين من الطوائف كافة".

أضاف: "عسى ان يلهم الله السياسيين ليتفقوا على ما فيه خير العباد والبلاد وينتخبوا رئيسا للجمهورية ويعملوا على اصلاح ما افسدوه من خلال النهج الكيدي عند البعض تماهيا مع المشروع الصهيو امريكي الذي خرب البلاد واستأثر بخيراتها وابتلانا بالتكفيريين الذين منعهم تدخل حزب الله في سوريا من اعلان امارتهم الداعشية في القصير التي كانت ستتوسع الى طرابلس وعكار وعرسال وبعلبك والهرمل وما تستطيعه. ونقول للسياسيين انظروا بعين المصلحة الوطنية واتركوا الكيدية واخرجوا من الحالة الصهيو امريكية قبل ان تخرج مهزومة وتترككم. كونوا احرارا قبل ان يقال لكم: اذهبوا فأنتم الطلقاء".

وقال: "اننا نبارك للشعب العراقي بانجاز الانتخابات والاتفاق على رئيس للوزراء اجمعت الكلمة عليه بعد الموقف الشجاع والمسؤول الذي اتخذه رئيس الوزراء السابق المالكي بسحب ترشيحه تماشيا مع وحدة الموقف والكلمة وللحفاظ على وحدة الصف، ليتفرغ الجميع لافشال الهجمة الصهيو امريكية والداعشية ليكملوا الطريق في بناء العراق واستغلال ثرواته وخيراته".

وأكد ان "العراق مع سوريا وايران ولبنان والمقاومة واحرار العالم سيبقون السد المنيع في وجه المخططات الصهيو امريكية وستنتصر شعوب المنطقة ما دام فيها رجال حذفوا كلمة هزيمة من قاموسهم وسيستمرون في مواجهة العدو الصهيوني حتى يفتح الله على أيديهم".

ختم ياسين: "اننا على يقين بان رعاة المشروع الصهيو امريكي سيسقون هذا السم الداعشي الذي صنعوه وسيستيقظ من لا يزال في غفوة، واول بشائر ذلك الوحدة التي تجلت في العراق لمواجهة المشروع الصهيو امريكي بالتصدي للهجمة الداعشية".


New Page 1