Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



حملة نظافة في محمية وادي الحجير الطبيعية


:: 2014-08-25 [15:34]::
برعاية عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور علي فياض نظّم إتحاد بلديات جبل عامل بالتعاون مع مؤسسة جهاد البناء حملة نظافة في محمية وادي الحجير وزراعة الورود على جانبها بحضور رئيس الإتحاد الحاج علي الزين، نائب رئيس محمية وادي الحجير الطبيعية الأستاذ عبد الحميد الغازي بالإضافة عناصرمن الهيئة الصحية_الدفاع المدني وحشد من أهالي القرى والبلدات التي هي ضمن نطاق الإتحاد.
وقد ألقى النائب فياض كلمة اعتبر فيها أن بعض التصريحات السياسية التي يطلقها وزراء ونواب ومسؤولون هي تصريحات غير بناءة وتخريبية وهي تعكس موقفاً لا يريد للأوضاع السياسية المتأزمة على المستوى الداخلي أن تنفرج ولا يريد تهدئة في علاقة اللبنانيين ببعضهم البعض، لأنه على ما يبدو أن بعض الأطراف السياسية إنما يسعى إلى الإبقاء على حالة التأزم السياسي قائمة، ولكننا في المقابل لن ننجر إلى أي صنف من السجالات التي تزيد الأوضاع توترا وتأزما بين اللبنانيين.
ورأى النائب فياض أن مصلحتنا جميعاً تكمن في التهدئة وفي تجاوز الحدة القائمة في الإنقسام السياسي الموجود وفي توحيد جهودنا وإراداتنا في سبيل أن نواجه المخاطر خصوصاً في هذه المرحلة التي تكثر فيها المخاطر التي يواجهها هذا البلد لا سيما ظاهرة تمدد التكفيريين التي تنتشر على حدود لبنان والتي تتسلل في الكثير من الأحيان إلى داخله .
ورأى النائب فياض أن الظاهرة التكفيرية هي حالة شاذة وغير طبيعية وليس لها محل بين اللبنانيين، مشيراً إلى أن كل من يراهن على الدور التكفيري في لبنان أو خارجه هم ممن سيدفعون ثمناً باهظاً حين زوال هذه الظاهرة التي هي حتماً إلى زوال وليس لها من نصيب لأن تدوم في مجتمعاتنا، مشدداً على أن ضرورة أن يقوم الموقف في لبنان على التقارب والتهدئة وتوحيد الجهود والإرادات والمواقف في سبيل صون وحدة هذا البلد وأمنه واستقراره.

بدوره نائب رئيس محمية وادي الحجير الطبيعية الأستاذ عبد الحميد الغازي ألقى كلمة شدد فيها على ضرورة التعاون بين الجمعيات الأهلية ومؤسسات الدولة والبلديات والأهالي لحماية المحميات الطبيعية في كل لبنان.

كما وألقى كلمة الهيئة الصحية_الدفاع المدني أسعد بزيع أوضح فيها دور الهيئة الذي تقوم به من خلال توعية الناس على كيفية المحافظة على المحميات الطبيعة لمنع حدوث الحرائق فيها.


New Page 1