Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



مهرجان حاشد للجهاد الاسلامي في مخيم الرشيدية


تصوير حسام الزللي :: 2014-08-30 [00:46]::

تحت عنوان " النصر والعزة" نظمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الجمعة الموافق في 29 اب 2014 في مخيم الرشيدية قاعة الدكتور فتحي الشقاقي، مهرجان سياسي حاشد احتفالاً بانتصار المقاومة في غزة بحضور ممثلين عن الفصائل والقوى والأحزاب اللبنانيةو الفلسطينية واللجان الأهلية والشعبية، وعدد من الشخصيات والفعاليات الجتماعية ولفيف من العلماء الافاضل وحشد من جماهيري من منطقة صور و مخيماتها.
وكانت البداية مع تلاوة سورة الفاتحة لارواح شهداء فلسطين .
وكلمة ترحيبية للشاعر الفلسطيني الاستاذ محمود عاطف وبعدها قدم المتحدثين .

"حزب الله"
تحدث باسم حزب الله الشيخ عطا الله حمود، نائب مسؤول الملف الفلسطيني في الحزب جاء بها "أن هذا الإنتصار الذي حققته المقاومة من خلال صمودها أمام التوسع الصهيوني يشكل الطريق الوحيد لإسترجاع الحقوق الفلسطينية، معتبراً أن هذا المحتل والمغتصب للحق الفلسطيني لم يكن أمامه من خيار سوى الهزيمة والخيبة أمام الإرادة القوية للشعب الفلسطيني" .
وتابع "إن غزة التي تلملم جراحاتها قد أناطت اللثام عن كل المتخاذلين من أنظمة ودول وحكام وجيوش".
وأشاد حمود بكل الجهود التي بذلت من الدول والهيئات المعنية لتأمين عدد من شروط هذا النصر، ومن بينها فتح المعابر الذي يشكل شرياناً حيوياً للشعب الفلسطيني المحاصر في غزة ولتحقيق عملية البناء في القطاع لا سيما الجمهورية الإسلامية في إيران.
وختم بالقول، "أنتم لؤلؤة الجهاد الصامدة وشجاعتكم لا توصف وستكونون قادرين بفضل الله على إزالة الغدة السرطانية الصهيونية من الوجود، وإن الشعب الإيراني يفخر بأنه قدم للشعب الفلسطيني كل الوسائل وفي أصعب مراحل الظلم التي حلت به، كما هو فخور لتحقيق فتح الفتوح على يد الشعب الفلسطيني".

"حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين "
تحدث باسم حركة الجهاد الاسلامي الحاج أبو سامر يوسف موسى عضو قيادتها في لبنان، حيث شدد في كلمته على ضرورة إحتضان المقاومة وحسم الجدل حول صراع الأيديولوجيات، قائلا "إن غزة انتصرت بفضل مقاومتها وثبات مجاهديها في ميدان المعركة إلى جانب نسائها ورجالها وأطفالها الذين أجمعوا على الإلتفاف حولها، وإن هذه المقاومة حققت وصنعت النصر الذي عجزت عنه جيوش كبرى طيلة السنوات الماضية".
وأكد موسى أن هذا العدو اليوم بات يعيش أزمة حقيقية على جميع المستويات بسبب فشله في تحقيق أهدافه في هذه المعركة، مؤكداً أن أهم الأولويات التي تقع على عاتق المقاومة اليوم بكافة أطيافها وخاصة أبناء سرايا القدس بعد تحقيق هذا النصر المجيد، هو الإستمرار في الإعداد العسكري للمعركة القادمة .
وختم موسى قائلا: "إن ما حصل في غزة يعني أن المقاومة بحاضنتها الشعبية جعلت العدو عاجزاً عن تحقيق أهم أهدافه من هذا العدوان، وهو التفرقة بينها وبين أبناء شعبها" .







































New Page 1