Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



جبهة التحرير الفلسطينية تثمن مواقف حركة امل برفع شعار القدس معراج رسالتنا بذكرى الامام الصدر


:: 2014-09-02 [18:38]::


اشاد عباس الجمعة عضو المكتب السياسي ل"جبهة التحرير الفلسطينية"، في تصريح صحفي بمواقف حركة امل برفع شعار القدس معراج رسالتنا بمناسبة الذكرى السادسة والثلاثين لتغييب الامام السيد موسى الصدر ورفيقيه.
واكد الجمعة على تضامن ووقوف الجبهة مع لبنان الشقيق وحركة أمل، منوها ب"الدور العظيم لسماحة الامام المغيب في حمل لواء القضية الفلسطينية ودعم الشعب الفلسطيني وحقوقه العادلة، مشيرا الى مواقف الإمام الصدر حول المقاومة والقضية الفلسطينية والمحرومين والمستضعفين، وان التعامل مع اسرائيل حرام، ان شرف القدس يأبى ان يتحرر إلا على ايدي المؤمنين الشرفاء، وسأحمي بجبتي وعمامتي القضية الفلسطينية، هذه المواقف شكلت نبراس هاد لكل مقاوم ولكل وطني ملتزم، وستبقى شعلة تنير الطريق نحو تحرير الأرض من الاحتلال الاسرائيلي وتحقيق الانتصار .
وثمن الجمعة مواقف رئيس مجلس النواب نبيه بري وقيادة حركة أمل ، لافتا ان دولته دعا لانعقاد اول مجلس نيابي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في قطاع غزة ، وتوجه بالتحية للبنان الشقيق الرسمي والشعبي ولمقاومته الوطنية والاسلامية على مواقفهم المبدئيه من القضية الفلسطينية، مؤكدا حرص الشعب الفلسطيني على وحدة لبنان واستقراره وأمنه ومسيرة السلم الاهلي لحين عودته الى دياره .
وقال الجمعة ان وحدة الشعب الفلسطيني في كل اماكن تواجده ، والرسالة الأساسية التي وجهها شعبنا العظيم على أرض قطاع غزة، من خلال صموده وانتصاره ، وبطريقة أسطورية أذهل العالم كله ،افشال اهداف الاحتلال من استمرار حرب الابادة لمدة واحد وخمسين يوما على الرغم من شلال الدم الفلسطيني النازف والذي حصد العدد الكبير من الشهداء والجرحى والتدمير الكبير لاحياء كاملة والبيوت والمؤسسات والمشافي واماكن العبادة والبنية التحتية وكلها تعتبر جرائم حرب وضد الانسانية، الامر الذي يتطلب محاسبة ومعاقبة الاحتلال على هذه الجرائم والاسراع بالانضمام الى معاهدة روما المؤسسة لمحكمة الجنايات الدولية لتقديم قادة الاحتلال للمحاكم الدولية.
ولفت الجمعة الى انشغال العربي بقضاياهم ، وهنا السؤال أي ربيع عربي هذا الذي يريد أن يستوقف القضية الفلسطينية، ويترك فلسطين والقدس ، والآن بات واضحا أن هناك مخططا كبيرا يستهدف تقسيم العالم العربي وتفتيته، وإقحام كل دولة عربية في مشاكل هي في غنى عنها، وتخريبها وتدمير نسيجها الاجتماعي، وخلق صراعات مذهبية وطائفية وحرف الصراع، لذلك يجب أن نتنبه إلى هذا المخطط الكبير الذي يستهدف تفيتيت الأمة العربية والقضية الفلسطينية، نحن كفلسطينيين نشعر بهلع عميق لأن طوال شهر كامل وشعبنا يتعرض لهذا العدوان غير المسبوق، ولم نشاهد تحركا عربيا سوى في لبنان وايران والجزائر والمعرب دعما لشعبنا ، ومع ذلك لا يمكن أن نفقد ثقتنا بأمتنا العربية وبشعبنا العربي، ونحن على قناعة بأن هذا الشعب العربي مع القضية الفلسطينية وسيبقى معها، وأملنا كبير أن تستطيع الأمة العربية معالجة همومها وقضاياها، وأن تبقى البوصلة تجاه فلسطين كما قال الرئيس نبيه بري وكما تحدث السيد حسن نصرالله .
وحيا الجمعة كل وسائل الإعلام المرئي والمسموع والمقروء وفي مقدمتها القنوات اللبنانية وخاصة مراسلي قناة الميادين على امتداد العالم وخاصة في فلسطين المحتلة حيث كانت الميادين والمنار دائماُ متميزة بالسبق الإعلامي والخبر العاجل اثناء الحرب على شعبنا في قطاع غزة .
وتوجه الجمعة باسم جبهة التحرير بالشكر لمواقف الجمهورية الاسلامية في ايران وسوريا ولبنان ولدول امريكا اللانينية ولكافة شعوب العالم التي وقفت وساندت ودعمت الشعب الفلسطيني .


New Page 1