Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



من المجتمع: "مأذونية جندي "


خليل بواب :: 2014-09-03 [02:01]::
أيوب: جندي خدمتو بالشمال وبيتو بالجنوب ، دائماً مشتاق لإمو وزوجتو واولادو، ولما زاد الشوق بقلبو اخد مأذونية يوم وليلة … وقبل ما يمشي بطريقو الطويل ع بيتو، إتصل وخبر زوجتو … كان عم يتخايل اللقاء مع أحبابو، وعم يتصور نفسو عالغدا مع العيلة بشي طبخة طيبة شغل ديات مرتو… وعم يحلم كيف يحضن اولادو مهجة قلبو … وكيف مرتو رح تكون ناطريتو، وبأجمل ابتسامة تستقبلو… وكيف بدو يدفي قلبو بغمرة إمو، وبشو بدو يتحدث مع اصحابو وجيرانو.

ومن أول دخلتو على بيتو، مرتو بلشتلو والجرس قرعتلو!… أيه والله جيت وألله جابك … فوت تحمم وغير تيابك…خلص بسرعة ل إحكيلك شو صار بغيابك…

أيوب : خير يا مرا صاير شي مع اولادي! …

قالتلو: يا ريت كان أهون، أختك بغيبتك زارتني…وصارت تشكي وتنعي، وبزوجها ما خلت ولا بقت، عندها شك إنو شايفلو شي شوفي … ما بيهتم فيها ولا بيشوف خاطرها! ...

أيوب: بسيطة بتنحل والله بالي شغلتي…

قالتلو: وبغيبتك إجت مرت خيك لعندي، وشكتلي وطلعت شغلتها شغلي… بنتها عندها شهادة وما عم بتهتم بالدراسي … ويمكن تكون بتحب وعشقاني! …

قالها: بسيطة سن المراهقة والقصة عادية …

قالتلو : وبغيبتك تخانقوا اولاد الجيران مع اولادي… وصارت مشكلة بس انا بعرف انو الحق ع اولاد جارتي! …

قالها: بسيطة الاولاد اليوم بيتخانقوا وبكرا بيتصالحوا إنتي ما تتدخلي …

قالتلو: إسكت لو بتعرف شو صار بغيبك … مش اتصلت فيي إمك قال مشتاقة لأولادك … قلتلها يا مرت عمي الشغل مكوّم لفوق راسي … مش قادرة لا روح ولا إجي! …

قالها : بسيطة بتحمم وبغير تيابي بيكونوا الاولاد إجوا من المدرسة وبعد الغدا باخدون عند إمي .

إجوا الاولاد ولما شافوا بيّون عملوا رهجي … ع السريع الإم قالتلون، فوتوا غيروا تيابكون و غسلوا عملتلكون أطيب أكلة، وعجلوا صار قريب يوصل الدليفري…

أيوب: ولو معقول بخبرك اني مأذون اليوم وما طبختي…

قالتلو: إنتو الرجال ما بيبين المنيح معكن، أنا الي حامليتو جبل ما بيحملو… حاملة كل المسؤولية على راسي، ويلي الاولاد وإمك وأهلك وشغل بيتك… وإنت ولا على بالك، شغلتك خفيفة نظيفة بتضلك سهران عم تحرس مع رفقاتك، وأنا المعترة بنحت ليل نهار ومش معاجبك… ولك انا بصحى من وج الضو بجهز الاولاد ليروحوا عالمدرسة، ما بلحق اسحبلي نفسين اركيلي مع الجيران، إلا وبيرجوا الاولاد من المدرسة، وبيروح نهاري عالفاضي!

أيوب صار متل الي بالع الموس، ومأذونيتو راحت على فاشوش … ما تهنى بشوفة اولادو ولا التقى مع إمو وما تحدث مع اصحابو وجيرانو، وقطع المأذونية ورجع بكير على مهمتو، وكلو بسبب إهمال عديمة الشعور والإحساس والمسؤولية… كتيرة الغلبة مرتو.


New Page 1