Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



وفد من جبهة التحرير زار مكتب أمل في جبل عامل


:: 2014-09-05 [00:53]::
استقبل عضو المكتب السياسي ومسؤول اقليم جبل عامل في حركة "أمل" محمد غزال، وفدا قياديا من جبهة التحرير الفلسطينية برئاسة عضو المكتب السياسي عباس الجمعة، وعضوية اعضاء قيادة الجبهة ابو محمد خالد وابو محمد عصام وابو جهاد علي، في مقر قيادة اقليم جبل عامل في صور، في حضور المسؤول الاعلامي ومسؤول العلاقات اللبنانية الفلسطينية في الاقليم صدر الدين داوود.

وقال الجمعة بعد اللقاء: "نقلنا للاخوة في قيادة حركة "أمل" تحيات قيادة الجبهة ووقوفها وتضامنها مع حركة "أمل" والشعب اللبناني بمناسبة الذكرى السادسة والثلاثين لتغييب الامام السيد موسى الصدر ورفيقيه، وقدمنا من خلالهم الشكر الجزيل لمواقف دولة الرئيس نبيه بري ومواقف المجلس النيابي اللبناني، وخصوصا انعقاد اول مجلس نيابي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في قطاع غزة"، مثمنا عاليا "المواقف المبدئية لحركة "أمل" اتجاه الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، ومواقف الشعب اللبناني واحزابه ومقاومته على دعمهم للشعب الفلسطيني"، آملا ان "تحدو كل الشعوب العربية وكل الانظمة الرسمية والعربية الموقف الشعبي والرسمي اللبناني الذي تفاعل مع العدوان الاسرائيلي، وما زال يلعب دورا هاما في فعاليات التضامن مع الشعب الفلسطيني ورفض العدوان عليه".

اضاف: "بعد ان حقق الصمود الأسطوري لشعبنا ومقاومته الباسلة انتصارات جديدة على صعيد التضامن الدولي لا يمكن الاستهانة بها، حيث نلمس بوضوح تعاظم التأييد العالمي لقضية شعبنا وحقوقه المشروعه، والتي شكلت سندا وداعما حقيقيا لقضية فلسطين، في الوقت الذي رأينا فيه حجم التواطؤ الرسمي العربي، وزيف ما يسمى بالربيع العربي"، لافتا إنه "يتعين علينا أن ننظر لمدلولاتها بشكل عميق ودقيق، فمساحة هذا الإنجاز تجاوزت حدود قطاع غزة المحاصر منذ سنوات لتضع الجميع أمام حقائق جديدة ينبغي الوقوف أمامها طويلا، واستخلاص العبر منها للاستفادة منها في معركتنا المستمرة بمواجهة العدو على المستويات كافة، بعد ان كشف العدوان عظمة هذا الشعب وصموده الأسطوري أمام أقوى سلاح في المنطقة حيث افشلت مخططاته بضرب الوحدة الوطنية والمشروع الوطني".

غزال
من جهته، ثمن غزال الموقف الفلسطيني، مؤكدا ان "افكار الامام الصدر وسلوكه الحاسم لجهة انحيازه لقضايا العدل والحق شكل عنده حافزا لتكون فلسطين والقدس في خطبه وكلماته، وما وصفه بأن اسرائيل شر مطلق، وإصراره على استمرار المقاومة مواجهة العدو الصهيوني".

وتوجه غزال ب"تحية اعتزاز واكبار لصمود الشعب الفلسطيني وشهداء وجرحى قطاع غزة وجميع الصامدين والمقاومين فيها، بعد هذا الانتصار الذي أنتج رصيدا للشعب الفلسطيني على المستوى شعوب العالم والشعوب العربية والاسلامية"، داعيا الى "وحدة الصف الفلسطيني رغم المحاولات الجارية لشق الصف وتضييع الإنتصار الذي حققته فلسطين مجتمعة".


وقال: "نعيش اليوم ظروف استثنائية تتطلب من ان نقتدي بمواقف الامام الصدر الانسانية والسياسية والدينية والوطنية الى الوحدة اللبنانية المبنية على أساس الحوار الوطني وعدم المراوحة، مكاننا في الاستحقاقات الدستورية لأن ضعف الدولة اللبنانية لن يكون الا لصالح الارهاب الصهيوني والعصابات التكفرية، والمجتمع الذي تربى على تعاليم الامام الصدر هو مجتمع محصن بالوحدة الوطنية ومواجهة الفتن".

وختم: "الوطن يمر بمرحلة شديدة الدقة والحساسية، ويتطلب من الجميع التنبه والحذر والتعاطي بمسؤولية مع المتغيرات التي تهب على المنطقة وعلينا من هنا وهناك".


New Page 1