Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



هيئة الرئاسة في "أمل" دانت كل اعمال الخطف


:: 2014-09-10 [15:20]::
عقدت هيئة الرئاسة في حركة "أمل" اجتماعا طارئا ناقشت فيه الاوضاع على الساحة اللبنانية.

وأعلنت الهيئة في بيان، أن المجتمعين توقفوا عند "حالة القلق المنتشرة بين اللبنانيين خصوصا بعد الاعتداء الاثم على الجيش اللبناني والقوى الامنية من الارهاب التكفيري، واختطاف وقتل عسكريين نذروا انفسهم للدفاع عن حدود الوطن والمجتمع"، واعتبرت ان "هذا العمل الاجرامي الارهابي المدان والمشين والمرفوض يستوجب من كل اللبنانيين على مختلف مشاربهم ان يتوحدوا ويلتفوا حول المؤسسة العسكرية والقوى الامنية، وتحصينها من الغوغائيين الذين يحاولون ايجاد المبررات للارهابيين التكفيريين واعمالهم الاجرامية، لأن التصدي للارهاب والعدوان والتهجير هو مسؤولية وطنية مشتركة".

واشارت الى ان "وحدة الدم والشهادة التي قدم الجيش من خلالها مثالا للتضحية والوفاء للوطن تستدعي من كل القوى اللبنانية اتخاذها نموذجا للوحدة الوطنية ولدعم الجيش بكل ما يلزم من عتاد وعديد وتسليح متطور، وتأكيد اولوية الاستثمار على زيادة قوة الردع الوطنية التي تميز الجيش اللبناني، والاهم تأمين غطاء سياسي حقيقي ليتمكن من القيام بدوره كاملا في وأد الفتنة، ورفع ظلم الارهاب التكفيري عن كل الوطن وعن كل المواطنين".

ودعت الهيئة "اللبنانيين جميعا للانتباه الى اللحظة السياسية والامنية الصعبة التي يمر بها الوطن والتي تستوجب تفعيل عمل مؤسسات الدولة، وانجاز الاستحقاقات الدستورية وفي مقدمها انتخاب رئيس البلاد".

وإذ دانت "كل اعمال الخطف وقطع الطرقات المتفلت الذي يقوم به تجار الشر والفتنة والفدية، واعتبارها اعمالا ارهابية"، دعت الى "انزال اشد العقوبات بمرتكبيها"، كما دعت "كل اللبنانيين المخلصين الى العمل على رفض الفتنة ومنع الانجرار اليها تحت اي مسمى"، مؤكدة "ضرورة مكافحة آفة التطرف التي تعصف بالمنطقة كلها".

وقدمت الهيئة العزاء الى عوائل الشهداء وقيادتي الجيش والقوى الامنية.


New Page 1