Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



المطران ميخائيل أبرص: دور الكنيسة تحدي الخوف واليأس


الاعلامي محمد درويش :: 2014-09-25 [01:00]::



أعلن متروبوليت صور للروم الملكيين الكاثوليك رئيس اللجنة الاسقفية للتعليم المسيحي في لبنان المطران ميخائيل أبرص : اننا نتابع دون كلل ولا ملل التعليم المسيحي رغم كل هذه الصعوبات والازمات والمعارضات لأن واجبنا الأول كمسيحيين ان نكون مبشرين ومعلمين معلنين كلمة الله كرسالة تحرير الانسان كل انسان..كمرساة رجاء يطلب منا قداسة البابا فرنسيس ان نذهب نحن لملاقاة الآخر والحوار معه وكشف حقيقة المسيحية له لأن واجبنا ان ننشر فرح البشرى السارة ان نكون شهود سلام المسيح ونضع الأمل والمحبة والفرح الحقيقي في قلب كل واحد ونحرره بالحق.
سنتابع دورنا غير آبهين بالصعوبات والتحديات فالمسيحية رسالة تحرير وخلاص وفرح .
ننتظر ان تأتي آمالنا كبارقة أمل لأبناء كنائسنا في الشرق الاوسط وفي لبنان وسط التحديات الجمة التي يواجهونها اليوم ولتكن كلمة الله مصدر كل رجاء وفرح حقيقي ، عزاءنا وشهادتنا وايماننا نعلنها بشارة جديدة لخلاص الانسان.
أضاف المتروبوليت ميخائيل أبرص : سنتحدى كافة الصعوبات ومنها كبت حرية المعتقد ومنع التعليم الديني والنقد المستمر وتمنع العديد من المدارس حتى الكاثوليكية منها التعليم الديني والمنهج غير الموحد والتعصب الأعمى..
الموضوع بغاية الاهمية في هذه الظروف التي يعيشها شرقنا الاوسطي لأن العالم كما يبدو فقد فرح العيش وهو يراقب ما يجري حوله ويحيا في خوف من المستقبل .
دور الكنيسة اليوم بالذات هو تحدي الخوف واليأس واعطاء الأمل للعالم أجمع عبر اعلان كلمة الله وخدمة المحبة وتوحيد القلوب
.التحديات كثيرة ولا يمكننا تجاهلها لكن ايماننا وتعليمنا واخلاقياتنا تتخطى كل الحواجز لتفسح الطريق للروح القدس بأن يقوم بمهمته.
وخلص المتروبوليت ميخائيل أبرص الى القول : من هذا الشرق انطلقت الأديان لتحرر الانسان وعلى الكنيسة في الشرق ان تقول كلمتها والعالم حر أن يقبلها أو يرفضها فمهما حدث لا يجوز للكنيسة أن تتخلى عن دورها.


New Page 1