Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



شاطئ مخيم الرشيدية ضحية الجهل والاهمال


أعداد: نمر حوراني :: 2014-09-27 [03:02]::
شاطئ مخيم الرشيدية أمتداد طبيعي لشاطئ مدينة صور الذي يعد من أجمل شواطئ لبنان، والواقع يختلف عن ما تقدم عند زيارتك للشاطئ
تجد النفايات المنزلية تنتشر على طوله المحاذي للمخيم، ويتجنب السكان ممارسة السباحة والتنزهه عليه ويتوجهون لجوار المخيم من الجهتين الشمالية والجنوبية الأقل ضررا وأمام هذا الواقع كان لنا جولة على عدد من المعنيين بشكل مباشر بالواقع الموجود .

البداية مع أحد أبناء المخيم "علي العريض" وهو أحد سكان المجاورين لشاطئ البحر وأفاد أن سبب تراكم النفايات على الشاطئ بالاضافة لما تحمله مجاري المياه هم السكان المجاورين له حيث عمال النظافة لا يجمعون النفايات من حارتهم مما يضطرون لرميها على شاطئ البحر. اما "سعيد عباس" وهو صاحب أحد الاستراحات في المنطقة الجنوبية من شاطئ المخيم أكد أن تراكم النفايات على الشاطىء التي تصل اليه من خلال مجاري المياه تؤدي بالزبائن للإبتعاد عن المنطقة بسبب تراكمها على الشاطئ وفي البحر مما يؤدي الى تعثر عمل الاستراحة ويسبب له خسارة مالية مما يضطره للقيام بشكل يومي بتنظيف المنطقة المجاورة للاستراحة من أجل جذب الزبائن وأكد أن عامل النظافة للانروا يحضر بشكل متقطع من أيام الاسبوع وينظف الشاطئ بشكل جزئي .

مدير خدمات الانروا في المخيم "محمود شراري" أكد أن عمال الصحة في الانروا يقوموا بواجبهم بجمع النفايات والانروا تقوم بجمع النفايات من أمام المنازل ويقوم عاملين من قسم الصحة بتنظيف الشاطئ بشكل يومي. ووجود المشاكل بحاجة للمعالجة لمصادر التلوث الناتجه عن مرور مجاري المياه بين أحياء المخيم بشكل مكشوف مما يسمح لأهالي المناطق برمي النفايات المنزلية بها وأيضاً وجود احياء جديدة عند أطراف المخيم (المشاعات) لا تشملها خدمات الانروا ويضطر سكانها للتخلص من نفايات منازلهم عبر رميها في مجاري المياه او على شاطئ البحر. بينما أفاد مراقب عمال الصحة في المخيم "صبحي الاحمد" أكد أن العمال يقوموا بجمع النفايات من جميع المنازل المحاذية لشاطئ البحر وأن هناك عاملين يقوموا بشكل يومي بتنظيف الشاطئ يضاف اليهم عاملين اخرين عند الضرورة ولكن المجتمع المحلي بحاجة لتوعية لكيفية التخلص من النفايات بشكل صحيح. وكما عقب ممثل الانروا في لجنة تحسين مخيم الرشيدية المهندسة "لينا ابو رسلان" أكدت ان مجاري المياه التي تستمد مياهها من الينابيع الموجودة داخل المخيم تشكل أحد أهم مصادر تلوث لشاطئ البحر ومشروع أنشاء البنية التحتية لا يلحظ أقفالها او نقلها ولكن من الممكن تأمين بعد مصادر التمويل لمعالجتها كما أكدت ان لجنة تحسين مخيم الرشيدية حاولت العام الماضي تقديم خطة لمعالجة جزئية للمشكل من خلال أنشاء 4 مصافي على شاطئ البحر ولكن أفراد من المجتمع المحلي أعتدوا عليها وأتلفوا أجزاء منها مما أدى لفقدان دورها.

مجموعة من الصور تم التقاطها بعد ظهر يوم الثلاثاء 23/9/2014 توثق رحلة المياة من النبع الى البحر مروراً باحياء المخيم .




























New Page 1