Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



احياء الذكرى السنوية لشهداء بلدة حبوش


النبطية – سامروهبي :: 2014-10-15 [01:00]::

أقامت حركة أمل واهالي بلدة حبوش الذكرى السنوية لشهداء بلدة حبوش باحتفال في النادي الحسيني في البلدة وحضره المسؤول التنظيمي لحركة أمل في اقليم الجنوب النائب هاني قبيسي ، رئيس المجلس الاعلى للجمارك العميد الركن نزار خليل ، ووفد من قيادة الحركة وضم نائب المسؤول التنظيمي في اقليم الجنوب المهندس محمد ترحيني والمسؤول التنظيمي للحركة في المنطقة الاولى محمد معلم ، ووفود من حزب الله وعلماء دين ومن الاحزاب والقوى الوطنية ورؤساء بلديات ومخاتير وحشد من ابناء البلدة وعوائل الشهداء وفاعليات .
افتتاحا اي من القرأن الكريم فالنشيدين الوطني اللبناني ونشيد حركة أمل ثم القى النائب قبيسي كلمة الحركة وقال فيها هم الشهداء الذين حملوا بين ثنايا جراحهم شيئا من تراب الجنوب وارتفعوا به الى السماء حتى تقدست هذه الارض وغدت عصية على العدو الصهيوني ، ان الشهداء نفذوا اوامر الامام القائد السيد موسى الصدر في مقاومة العدو الاسرائيلي فغيروا التاريخ على مستوى لبنان لا بل على مستوى الامة ، قبلهم كانت الهزيمة وكان الاستعمار والاقطاع والمارونية السياسية وبعدهم غدا الوطن منتصرا بوجه العدو الصهيوني ، هم الذين قدموا اجسادهم قرابين في سبيل تحرير الوطن من الاحتلال الاسرائيلي .
وقال النائب قبيسي ان من قدم نفسه لاجل الوطن والارض والجنوب لا يحمل لغة طائفية ولا مذهبية انما يحمل قضية وطنية عنوانها الاساس حماية الارض والوطن ، شهداؤنا حققوا الانتصار على اسرائيل فكان الوطن والدولة بخير وغدت اسرائيل مهزومة ، وما يجري في هذه الايام ان المؤامرة تدبر وتحاك من جديد ، فهناك من يسعى لتغيير مفاهيم الامام الصدر " ان اسرائيل شر مطلق والتعامل معها حرام "، هناك من يتحالف مع اسرائيل في هذه الايام وهناك من يخطط لضرب الانجازات والانتصارات بلغة طائفية مذهبية لم يعرفها الشهداء .
وتابع النائب قبيسي ما يجري على ساحات عالمنا هي سياسة اسرائيلية بامتياز لان ما تقوم به هذه المجموعات التكفيرية التدميرية الارهابية على مساحة العالم العربي يصب في مصلحة اسرائيل ، وهو بعكس ما استشهد من اجله الشهداء في لبنان وغزة والجولان ، ما يجري في لبنان وسوريا ومصر والعراق كلها اعمال ارهابية تسعى لضرب الجيوش العربية التي انتصرت وقاتلت اسرائيل ، ايعقل ان يقاتل الجيش السوري في الجولان بادوات عربية واسلامية في المكان الذي انتصر فيه على اسرائيل ، ومن هناك يمهدون الساحة ويسعون لفتح ثغرة جديدة باتجاه الجنوب اللبناني ، نحن اسياد هذه الارض نقول ان لبنان الذي انتصر على اسرائيل عصي على هؤلاء الارهابين هزيمته ولا نقبل ان يكون لبنان طائفيا ومذهبيا ، لبنان بلد مقاوم يدافع عن نفسه بوجه العدو الاسرائيلي وسيواجه كل المؤامرات الداخلية والخارجية التي تسعى لضرب الاستقرار على مساحة هذا الوطن .
وقال يسعون ليل نهار لضرب الجيش الحامي للدولة وللاستقرار ، ويعملون على تشويه سمعته ، ما يجري حرب تشن على الجيش الوطني اللبناني ؟، يطلقون النار على جندي اثناء توجهه الى مكان عمله وينالون منه برصاصات غدر وخيانة، انها خطة اسرائيلية لضرب الجيش اللبناني وتعطيل الدولة والاستحقاقات ان كان لجهة انتخابات رئاسة الجمهورية او اي موقع اخر ويطلقون النار على الجيش اللبناني ، لمصلحة من اطلاق الرصاص على الجيش اللبناني الوطني واستهدافه بالنيران السياسية اللئيمة ، لمصلحة من تفجر العبوات باليات وحواجز الجيش ، نعم انه نشر للفتنة وضرب لتاريخ الشهداء الذين رسموا تاريخا جديدا لهذا الوطن .
وقال ما احوجنا اليوم الى كلمات الامام القائد السيد موسى الصدر التي قالها منذ اربعة عقود " ستمر علينا محن ونعيش في عالم تملأه الذئاب "، ها هي الذئاب الصهيونية الكاسرة تنكل بالجنوب والوطن ، هذا العدو الصهيوني الذي تلقى الهزيمة على ارض الجنوب على ايدي المقاومين ، في هذه الايام تعبث في منطقتنا وارضنا وفي كرامتنا ذئاب شاردة لا مكان لها لا دين لها ولا وطن لها ولا ارض لها وهذا ما يجري في منطقة الشرق الاوسط وفلسطين الغالية تترك في هذه الايام وتنهش الذئاب الشاردة بجسد الامة العربية لتكرس لغة القتل والاجرام ولغة بيع السبايا وهذا أمر لا علاقة له بالاسلام ولا بالمسلمين لاي طائفة انتموا بل هذا يمثل اجهزة مخابرات تعمل لضرب المنطقة واستقرارها .
وقال النائب قبيسي ان من يقتل هذه الايام في لبنان وفي اي بلد عربي هم قوى ضالة لا علاقة لها بالدين ، هناك مجموعة تخرب وتقتل وتسعى لضرب المباديء والثقافات لخلق واقع اخر لا يعود بالفائدة الا على العدو الصهيوني لان من يقاتل الجيش السوري يعمل لمصلحة اسرائيل ، ومن يقاتل الجيش اللبناني يعمل لمصلحة اسرائيل ، ومن يقاتل الجيوش العربية التي انتصرت على العدو الاسرائيلي يقدم خدمة مجانية للعدو الاسرائيلي .
وقال النائب قبيسي المطلوب اليوم التمسك بلغة الامام الصدر وبالوحدة الوطنية الداخلية وهناك من يعمل لضرب الوحدة الوطنية الداخلية ، ما نسعى اليه برئاسة دولة الرئيس نبيه بري هو العمل لحفظ الوطن والاخلاص لدماء الشهداء ، ورفض الخلاف ومنع تعميمه لان ذلك هو لمصلحة من يفتك بجسد الامة ، علينا حفظ لبنان من خلال الحفاظ على مؤسسة الجيش اللبناني ، هذه المؤسسة التي قاومت العدو الصهيوني ووقفت الى جانب اهلها وشعبها في كافة المناطق اللبنانية ، هذه المؤسسة تتعرض هذه الايام لاطلاق نار في الصباح والمساء ، وهل يعقل ان يكون من يطلق النار على الجيش اللبناني هو مواطن لبناني بدون اي سبب ، واقول لماذا لا تطلقون هذه الرصاصات على العدو الاسرائيلي ، لمصلحة من تطلقون النار على الجيش اللبناني ، ولمصلحة من تستهدفون الجيش اللبناني .
وتابع النائب قبيسي لبنان ليس بحاجة لتعميم لغة الربيع العربي المضرج بالدماء وربيعه هو ربيع الشهداء المقاومين الذين حرروا الارض وانتصروا على العدو الاسرائيلي ، لبنان ربيعه هو الجيش اللبناني المقاوم للعدو الاسرائيلي ، لسنا بحاجة الى ربيعكم ولا الى مظاهراتكم ولا فوضاكم الخلاقة ، نحن بأمس الحاجة الى وحدتنا الوطنية الداخلية بأن نقف الى جانب الجيش الوطني اللبناني في مواجهة العدو الاسرائيلي وان نقف الى جانب الجيش في مواجهة الفتنة والاقتتال الداخلي ، لان اسرائيل تريد ان تمرر الفتنة الى لبنان من الجولان لكننا نقول لهؤلاء خسئتم لان الجنوب لن يركع ولن يسقط لا في اتون الفتنة ولا في اتون الاستسلام للعدو الصهيوني ، هذا الجنوب لا يمكن ان يدنس من قبل الذين يريدون ان يعمموا لغة القتل والتخريب على مساحة وطننا وسنبقى مع المقاومة والجيش نحفظ الوطن ومؤسسات الدولة وكيان الدولة الذي يحفظ الجميع .
وختم النائب قبيسي سنبقى الى جانب الجيش الحامي للوحدة الوطنية لنحافظ على تضحيات الشهداء وعلى فكر الامام الصدر لمواجهة العدو الاسرائيلي وكل ازلامه ومن يدورون في فلكه في لبنان والعالم العربي .
ثم كان مجلس عزاء وعرض فيلم يحاكي مسيرة شهداء حركة امل في حبوش ومسيرة لكشافة الرسالة الاسلامية ثم وضع النائب قبيسي اكاليل من الورد على نصب شهداء حبوش وازاح الستار عن لوحة لشهداء حركة أمل في بلدة حبوش
























New Page 1