Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



عبدالله: استهداف الجيش يقوض السلم الأهلي والخطاب السياسي التحريضي داعم لأعمال الشغب الأمنية


:: 2014-10-19 [01:14]::
حذر مفتي صور وجبل عامل القاضي الشيخ حسن عبد الله من "العمليات الأمنية التي تستهدف الجيش اللبناني، وتسعى إلى خلق فوضى أمنية عارمة على مستوى الوطن كافة، لان هذا الاستهداف يشكل عملية تقويض للسلم الأهلي".

ورأى أن "الجيش اللبناني هو عماد الوطن وسياجه، وهو الذي يقف حائلا دون تفاقم الفتن المذهبية والطائفية، وهو الجامع للبنانيين والمانع للفتن، والمجموعات التي تستهدف الجيش هي مجموعات مأجورة يجب معاقبتها".

كلام عبدالله جاء خلال استقباله رئيس بلدية بدياس صدر داوود، رجل الأعمال صلاح قعفراني، مسؤول "حركة أمل" في بدياس حسين غملوش، وفد من المؤسسات التربوية الجعفرية برئاسة المدير العام السيد علي شرف الدين، مديرة الثانوية الجعفرية وردشان شمس الدين وعدد من أفراد الهيئة التعليمية والإدارية ولقاء قيادات روحية وأهلية في دار الإفتاء الجعفري في صور.

واعتبر عبدالله أن "الأخطر من الاستهداف الأمني للجيش هو الخطاب السياسي لعدد من القيادات اللبنانية، التي تترجم خطابها على قاعدة المصالح السياسية الآنية الضيقة، دون النظرة الشاملة لكل قضايا الوطن الساخنة، التي تهدد السلم الأهلي. فالخطاب السياسي التحريضي هو داعم بطريقة مباشرة لأعمال الشغب الأمنية التي تدار هنا وهناك".

وأكد ان "اللبنانيين محكومون جميعا بالعيش المشترك، تحت سقف الوطن. وان لبنان لا يحكم إلا بتوافق جميع طوائفه، وهو لا يجزأ ولا يقسم، وقد مررنا بتجربة مريرة ودفعنا أثمانها الكثير من الأرزاق والعديد من الأرواح".

وقال: "إن مناسبة عاشوراء عزيزة على قلوب المسلمين، وستظل دائما عنوانا من عناوين الثقافة الوحدة والقوة لمواجهة مخططات الصهيونية العالمية، التي تؤجج الطائفية المذهبية".


New Page 1