Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



حفل تسليم ست مدارس رسمية في مرجعيون


النبطية – سامروهبي :: 2014-10-24 [00:03]::


دشن السفير التشيكي في لبنان سفاتوبلوك تشومبا ورئيس جمعية اغصان د.كامل مرقص الهبة التربوية التشيكية في مرجعيون وحاصبيا خلال حفل تسليم مشروع تأهيل وتوريد لوازم مدرسية لستة مدارس رسمية وكذلك تأهيل خيم النازحين السوريين في محلة مرج الخوخ في مرجعيون، وذلك في مجمع الدكتور شكر الله كرم الثقافي في الخيام، بحضور ممثلة وزير التربية رئيسة المنطقة التربوية في محافظة النبطية السيدة نشأت حبحاب، ممثل وزير المالية المهندس علي عبد الله ممثلين عن نواب المنطقة، محافظ النبطية ممثلا بقائمقام مرجعيون وسام الحايك، قائد القطاع الشرقي في اليونيفيل الجنرال اندرياس تشابا، رؤساء بلديات ومخاتير منطقة مرجعيون، مدراء المدارس الرسمية والخاصة، وحشد من الشخصيات التربوية والاجتماعية والثقافية والصحية والعسكرية واهالي المنطقة.

بداية النشيدين الوطني اللبناني والتشيكي ثم كلمة رئيس جمعية اغصان الذي ثمن دور الجمهورية التشيكية ووزارة خارجيتها، على ما قدمته للقطاع التربوي في لبنان، آملاً في تعزيز هذه علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين.
ثم كانت كلمة باسم مدراء المدارس المستفيدة من المشروع القتها مدير مدرسة الخيام السيدة نورما زلزلي شكرت فيها السفير التشيكي ورئيس جمعية اغصان الدكتور كامل مرقص، على عطائهما وكرمهما وعلى ما أدخلوه من فرح وبهجة الى قلوب أبناء المنطقة وعلى ما رسموه من بسمات على وجوه طلاب مدارسنا.
من جهته القى راعي الحفل السفير التشيكي كلمة نوه فيها"" بكرم الشعب اللبناني الذي يعتبر أن مساعدة جيرانهم وإخوانهم المحتاجين هو امر طبيعي، بغض النظر عن العبء الذي تجلبه هذه الازمة. مؤكدا استمرار دولته في دعم الحكومة اللبنانية وكذلك المنظمات الدولية والمحلية التي تساهم في تحمل عبء اللاجئين السوريين.
وقال:" ان الأكثر تضررا من الازمة في سوريا هم الأطفال. ولكن لا يمكننا التخلي عنهم وعلينا أن نبذل جهدا كبيرا حتى لا يصبحون ما يسمى جيل ضائع. لأن هذا من شأنه أن يقوض استقرار المنطقة في المستقبل. لذلك، حيث أن الاضطرابات في المنطقة يبدو انها ستسمر لبعض الوقت, يجب على المجتمع الدولي مساعدة لبنان ليس فقط على مستوى الاقتصاد المحلي أو من خلال دعم قوى الأمن ، ومساعدة الحكومة حتى تواصل تقديم الخدمات الاجتماعية والاقتصادية. و يجب ايضاً المساعدة للحفاظ على وظيفية نظام التعليم العام الذي يوفر التعليم لمئات آلاف الطلاب .وأنا أدرك أننا لا نستطيع حل المشكلة في كل تعقيداتها ولكن "نعم، نستطيع "تغيير الوضع في شكل ملموس.

وتخلل الحفل عرض لفيلم وثائقي عن المشروع المنفذ في ست مدارس رسمية وتأهيل خيم لللاجئين السوريين ومعرض صور فوتوغرافية عن الجمهورية التشيكية وعروض فنية قدمها طلاب المدارس الرسمية في المنطقة.
وختاما تم تقديم دروع تقديرية للسفير ولرئيس جميعة اغصان ثم حفل كوكتيل.




















New Page 1