Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



القيادي الشبل: الشعب الفلسطيني استفاد من مدرسة الامام الحسين


:: 2014-11-05 [21:41]::
أكد القيادي في حركة فتح محمد الشبل في جنوب لبنان في رسالة له في عاشوراء : ان عاشوراء مدرسة جهادية ونضالية ، وان ما حصل مصاب جلل لم يمس آل البيت عليهم السلام فقط بل كل الانسانية كلها ..
الا ان الاسلام لم يندثر..
لقد انير الاسلام بدم القداسة والأطهار بدم الشهداء وعلى رأسهم الامام الحسين (ع ) ..
ان العبرة من مسيرة عاشوراء وكربلاء تتلخص في درس واحد هو درس الشهادة ..
. وقال القيادي الفلسطيني محمد الشبل : ان الشعب الفلسطيني استفاد من مدرسة الامام الحسين وشهادته الكبرى في عاشوراء وقرر ان لا يسكت عن الظلم ويتابع معركته للحصول على حقوقه المغتصبة
واشار ان الشهادة تتطلب السير على طريق الحق ضد الباطل
. وقال : اننا نحيي شهداء المقاومة وكل الشهداء في هذه الأيام التاريخية ..
وخلص الشبل الى القول :" ان قدوة ومعاني وجدوى الرسالة العاشورائية الكربلائية حية يحفظها في قلبه كل مخلص ووطني واسلامي وعروبي ويستلهم منها جهاده وكفاحه ونضاله الدائم .
شهداء فلسطين عنوان القضية
شهداء فلسطين عنوان القضية الفلسطينية ، شهداء الثورة عناوين فلسطين وحين يعتلي أحدهم السماء مضحيا" من احجل فلسطين فهذا يعني انه قد حمل رايته الطاهرة لمن يكمل طريقه والطريق هنا تكمن في ان نمارس فعل خدمة شعبنا وقضيته الوطنية والقومية
للشهداء مكرمتهم عند الله سبحانه وتعالى ونحن أبناء هذه المسيرة النضالية نحتفل بذكراهم ونكرمهم من خلال سيرنا على دربهم ومتابعتنا لحمل رايتهم وقضيتهم .
من خلال العمل في المشروع الوطني الفلسطيني الذي نتمسك من خلاله بالحقوق والثوابت الوطنية
نحن على درب الشهداء
على درب الرئيس الشهيد ياسر عرفات وخليل الوزير وعلي ابو طوق ومروان كيالي وابو حسن قاسم وحمدي وتلك القافلة الطويلة من الأسماء الحية في وجدان شعبنا منذ أول شهيد حتى اليوم ..
كل يوم يسقط شهيد في القدس وغيرها
ان القدس كانت وما زالت في ضمير كل المناضلين
انها عاصمة فلسطيننا وقبلتنا الأولى
اولى القبلتين وثاني الحرمين الشريفين مسرى النبي الاكرم محمد بن عبد الله صلعم الى السماء
وباب السماء مفتوح أمام الشهداء وهناك الجنة..
لن نذخر دما" ولا تضحيات من أجل غسل القدس وتطهيرها من رجس الاحتلال الصهيوني ..
الدعوة اليوم موجهة الى كل العرب والمسلمين في العالم بأن يفتحوا كافة المجالات للشعب الفلسطيني من أجل الدفاع عن القدس ومقدسات الأمة
وان هذا الشعب يقول لهم بصوت مرتفع : دعونا نستشهد من أجل فلسطين ..فقد ضاقت صدور شعبنا من اضطهادكم وحصاركم في محاولة يائسة لكسر ارادة شعبنا الفلسطيني .
دعونا وشأننا ان لدينا القدرة أن ندافع عن مقدساتنا ومقدساتكم وحرماتكم..
ان الفلسطيني لن يسمح بكسر ارادته الوطنية بفعل الممارسات اللاانسانية التي يمارسها البعض ضد القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني .
وأخيرا" نسأل لمصلحة من سوى العدو الصهيوني يمارس البعض فعل كسر الارادة الفلسطينية او محاولة تفريغ دول الطوق العربي عبر اقتلاع للفلسطيني من الوطن العربي ودفعه نحو التيه في المنافي والشتات الدولي في الغرب ..؟
بات من الواضح ان الفتنة الكبرى التي يعيشها اليوم العالمين العربي والاسلامي فتنة ستتسع واذا استمرت سيكون الغرض منها أن تشكل خطرا" وجوديا" على مكونات الأمة وستمعن في تمزيقها وتفتيتها وذلك خدمة للمشروع الصهيوني.
من هنا نقول : ..ان السلاح الذي يقصم ضهر هذا المشروع يكون في الدرجة الأولى من خلال تحقيق الوحدة الوطنية والقومية لكل العرب لأن مشروع المؤامرة يجول من بلد الى آخر، لهذا فلنعمل على مواجهته بأقصى قوة كي تنتصر ارادة شعوبنا العربية على المشروع الصهيوني الأمريكي في المنطقة.
والنصر في الأول والأخير للشعوب المناضلة .

من جهة ثانية : كشف القيادي محمد الشبل في كتاب مفتوح الى الجهات العربية والدولية والانسانية : ان هناك شبكة من المافيا الدولية الصهيونية تعمل على تسهيل سفر الفلسطينيين الذين نزحوا من مخيمات سوريا الى لبنان ونقلهم من مناطق لبنانية بكلفة متدنية الى السودان ثم ليبيا ومنها الى دول أوروبية عن طريق الهجرة غير الشرعية حيث يتم القبض على الشباب وبيعهم وتسليمهم الى الجماعات المسلحة في ليبيا للاتجار بهم .
وقال: انه تم اعتقال المئات من الفلسطينيين في سجن مليته في ليبيا ويشرف على السجن حركة عمر المختار المسلحة .
وعلم ان البعض تم استدراجهم الى السودان ومنها الى ليبيا عن طريق شخص سوري الجنسية يدعى ابو مارسيل وهو مقيم في الخرطوم وقد تم استدراجهم عبر شبكة التواصل الاجتماعي والانترنت وهم يحملون وثائق سفر فلسطينية صادرة من سورية .
وعرف من الشبان الذين تم احتجازهم في ليبيا : رواد الخطيب ومحمد شواهين وسامي سليم وسامر عفاني ومحمود عيد وصابر مصطفى الجعفري وبلال احمد السيد وعامر عزيمة وبشار حبايب وبرجس مصطفى ومحمد طه ياسين ومحمود جمال الخجا وخالد سعيد سعيد وامين خالد تميم وعلاء مصطفى عزيز .
وقال القيادي الفلسطيني محمد الشبل: ان الوكالة اليهودية للهجرة تسهل خروج الفلسطينيين من مخيمات سوريا ولبنان من أجل شطب حق العودة والقرار الدولي الرقم 194 كي يتم ابعاد الفلسطينيين عن دول مجاورة لفلسطين المحتلة.
وأضاف : ان كل السياسة الضاغطة التي تمارس من خلال التآمر الامريكي الصهيوني على الشعب الفلسطيني تعمل اليوم من اجل اجبار الفلسطينيين على الهجرة غير الشرعية والهدف منها اما قتل الفلسطينيين في القوارب التي تغرق في عرض البحر، أو على شواطىء ليبيا ، أو بيع عائلاتهم في سوق الرقيق في ليبيا والسودان ،
و تابع: ان هذه الوكالة تمارس عمليات ممنهجة لاحضار اليهود من جميع أنحاء العالم كي يستوطنون في فلسطين التي طرد منها شعبها في أيار من العام 1948
وناشد محمد الشبل الصليب الاحمر الدولي ولجان حقوق الانسان والهيئات الانسانية وجامعة الدول العربية والامين العام للامم المتحدة والدول المحبة للقضايا العادلة التدخل لكشف مصير مئات الشبان الفلسطينيين الذين وقعوا ضحية هذه الوكالة اليهودية في السودان وليبيا .


New Page 1