Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



رئيس لقاء علماء صور العلامة الشيخ علي ياسين يرحب باستعداد الرئيس سعد الحريري للحوار


:: 2014-11-29 [00:48]::

رحب رئيس لقاء علماء صور العلامةالشيخ علي ياسين باستعداد الرئيس سعد الحريري للحوار .
وقال: نقول له الوصول متأخرا" خير من عدم الوصول
ونتمنى أن يكون ذلك سريعا" وان تصفو القلوب وتصدق النوايا لاخراج الوطن من محنته وتحقيق مصلحة الوطن والمواطنين .
أضاف الشيخ علي ياسين في بيان له اليوم : نشد على يد وزير الصحة وائل ابو فاعور الذي يعمل على حفظ الأمن الغذائي للبنانيين ، آملين ان ينتبه المسؤولون الذين يستأثرون بالمال العام ويضعوا خطة ليس فقط للغذاء بل للأمن والسياسة والتعليم والخدمات وعلى جميع الصعد لأن وضع اللبنانيين لا يحسدون عليه .
وقال الشيخ ياسين : نحتاج الى قانون انتخابات عادل ينصف فئات الشعب اللبناني يحفظ البلاد والعباد ويحافظ على ما أنجزه الشعب مع مقاومته وجيشه من الحفاظ على وحدة لبنان وطرد الاحتلال الصهيوني لأن المناكفات والاطماع الشخصية لا تبني وطنا" وتبقي مقدراته في خطر وتبقي أيضا" خيرات الوطن تحت مياهه وفي جوف أرضه حتى يسرقها الاعداء
..والا فما معنى انه لليوم لم نبدأ باستخراج النفط والغاز الذي يخرج لبنان من مديونيته التي أوقعه فيها مسؤولون بهدر المال العام وسرقته ويؤمن للبنانيين ما يحتاجون اليه ؟.
واكد الشيخ علي ياسين : في يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني ندعو شعبنا الفلسطيني في الوطن المحتل والشتات الى الوحدة والالتزام بخيار المقاومة لأنه الخيار الوحيد الذي يحقق آمال وتطلعات الشعوب .
وقال ياسين : ان ولايتنا لآل البيت (ع) تفرض علينا الثبات على الحق وان نكون كما أمر أمير المؤمنين علي بن ابي طالب الحسن والحسين (ع ) ((تكون للظالم خصما" وللمظلوم عونا")) .
على هذا ثبت المخلصون لآل البيت (ع) واستمروا في مواجهة الظلم والانحراف اقتداء بالامام الحسين (ع ) في كل عصر كانوا يقاومون الظلم وحققوا الكثير من الاهداف فكانت هزيمة الكيان الصهيوني وسقوط مشروع الشرق الأوسط الجديد للسيطرة على المنطقة وهو المشروع الصهيو امريكي
وها هم اليوم يواجهون المشروع الصهيو امريكي التكفيري للحفاظ على وحدة المسلمين واعطاء صورة نقية للاسلام المحمدي الأصيل الذي تعمل قوى الاستكبار العالمي على تشويهه من خلال دعمها للانظمة الفاسدة في المنطقة والحكام القاهرين لشعوبهم التي تطالب بالحرية التي سيحصلون عليها سواء في البحرين او غيرها حيث أخرجت الثورة السلمية في البحرين حكامها عن صوابهم في قمع شعوبهم حتى وصل بهم الأمر الى الاعتداء على كبير علماء البحرين آية الله الشيخ عيسى قاسم لعلهم يرهبون أهل البحرين الذين قالوا : هيهات منا الذلة .
وخلص الى القول : ان ارادة المؤمنين ستنتصر سواء في البحرين أو العراق أو سوريا أو في أي مكان يظهر فيه ((يزيد)) لأن صرخات هيها ت منا الذلة سوف تهز عروشهم ...


New Page 1