Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



جبهة التحرير الفلسطينية تلتقي سماحة مفتي صور ومنطقتها المفتي مدرار الحبال


:: 2014-12-04 [00:20]::
استقبل مفتي صور ومنطقتها سماحة المفتي القاضي الشيخ مدرار الحبال في مكتبه بصور وفدا من جبهة التحرير الفلسطينية برئاسة عضو المكتب السياسي عباس الجمعه وعضوية ابو محمد خالد امين سر منطقة صور وابو جهاد علي وابو محمد عصام اعضاء قيادة الجبهة ، وحضر اللقاء الى جانب المفتي الشيخ حسن موسى وعدد من العلماء ناقلا اليه تحيات قيادة الجبهة وبحث الاوضاع الراهنة.
بعد اللقاء اكد الجمعة على اهمية الدور الذي يقوم به سماحة المفتي الشيخ مدرار حبال في تعزيز العلاقة اللبنانية الفلسطينية .
واضاف وضعنا سماحة المفتي في الاوضاع التي تمر بها الساحة الفلسطينية وما يتعرض له الشعب الفلسطيني من قبل الاحتلال الصهيوني ، بهدف فرض أمر واقع يحول دون تمكين الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه الوطنيه، من خلال إقرار حكومة الاحتلال لمشروع قانون "الدولة القومية اليهودية"، استكمالاً لتزييف التاريخ ، والذي لم تجد سبيلاً لتجاوزه إلاّ بمزيد من العنصرية، والتمييز، والقتل والتوسّع، والعمل على فرض هويتها العنصرية الفاشية بكل ما تحمله من أبعاد تقطع مع الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني، ومن تحويل الصراع معهم، ومع العرب إلى صراع ديني يشكل غطاءً لادعاءاتها في القدس والأراضي الفلسطينية، كل ذلك يتم بمعرفة واشنطن وبموافقتها،مما يتطلب انهاء الانقسام الفلسطيني وتعزيز الوحدة الوطنية ضمن اطار منظمة التحرير الفلسطينية ، والتمسك بخيار المقاومة بكافة اشكالها لانها الطريق والخيار الوحيد في مواجهة الاحتلال الصهيوني ومشاريعه ، والحفاظ على التفاعلات التي تختمر في كل بقعة من فلسطين لانتفاضة قادمة، ومع أشكال نضالية جديدة يبتكرها شعبنا ، وخاصة في مدينة القدس والضفة التي تصدرت المشهد النضالي في الفترة الأخيرة في سياق المقاومة الشاملة لشعبنا من دهس وسكين ومقلاع وحجر.
واشار الجمعه الى ما تتعرض له المنطقة من هجمة أميركية وصهيونية وارهابية شاملة ،هدفها لم يتغير منذ أيام سايكس - بيكو، من خلال تنفيذ مشروع "الشرق الأوسط الجديد" الساعي الى تفتيت بلداننا وشعوبنا، تارة على أساس مذهبي، وطورا على أساس اثني وقبلي، بما يسمح للامبريالية، وعلى رأسها الولايات المتحدة، أن تبقي أوطاننا خاضعة لمشيئتها وأن تستخدم الثروات التي تختزنها أرضنا ، مما يستدعي استنهاض كافة المرجعيات والقوى والاحزاب استعادة دورهم الطليعي في المواجهة وافشال المخطط الامريكي الصهيوني الهادف الى تفتيت المنطقة للوصول الى تصفية القضية الفلسطينيه وتمرير المرحلة الثانية من مشروع "دولة إسرائيل الكبرى" عبر طرح تحويل هذا الكيان الى دولة لليهود في العالم.
وثمن الجمعة مواقف لبنان الشقيق الرسمي والشعبي وقواه الوطنية والاسلاميه ومقاومته الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني ، لافتا بان الشعب الفلسطيني لن يرضى عن فلسطين بديلا، مشددا على ضرورة تعزيز العلاقة الاخوية بين الشعبين اللبناني والفلسطيني ، لافتا ان المخيمات الفلسطينية لن تكون الا مع استقرار لبنان وامنه، والحفاظ على مسيرة السلم الاهلي والالتزام بالقوانيين والانظمة اللبنانية ، مؤكدا على الوقوف والتضامن مع الجيش اللبناني في مواجهة القوى الارهابية ، متمنيا من الحكومة اللبنانية النظر بالحقوق الانسانيه والاجتماعية لشعبنا لحين عودته الى ارضه ودياره .
المفتي الحبال ثمن زيارة وفد الجبهة، وأكد ان القضية الفلسطينية هي القضية المركزية لكل مسلم وعربي، مشددا على ضرورة بذل الجهود الخيرة وعدم التخلي عن القضية الفلسطينية باعتبارها قضية الامة ، والعمل لما فيه خير الانسان والاسلام، وحذر مما يجري من تهويد للقدس، داعيا كل العرب والمسلمين الى إعطاء الأولوية لدعم صمود الشعب الفلسطيني، وشدد على ضرورة الوحدة والعمل المشترك بين كافة الفصائل الفلسطينية فبالوحدة نستطيع تحقيق الكثير واضعاً نفسه وموقعه بخدمة الشعب الفلسطيني وخاصة في رفع الظلم الذي يلحق بأبناء المخيمات من خلال تظافر الجهود والعمل المشترك والوحدة .
ودعا المفتي حبال الى الابتعاد عن الخطاب الديني ونبذ التعصب والطائفية , مؤكدا على اهمية انتاج خطاب ديني هادف ومعتدل يزرع الوعي في عقول ابناء الامة واظهار الدين الاسلامي على صورته الحقيقية لان الاسلام يعني دعوة الناس الى السلام لا الى التقاتل والتناحر والى قبول الاخر ، ونوه الحبال بالعلاقة الاخوية بين المخيمات والجوار التي هي رمز للعيش المشترك وللوحدة الوطنية.





New Page 1