Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



غزال : قدر اللبنانيين التفاهم والحوار


:: 2014-12-15 [15:05]::
اكد عضو المكتب السياسي في حركة "أمل" المسؤول التنظيمي لإقليم جبل عامل محمد غزال، "ان قدر اللبنانيين بجميع فئاتهم ومشاربهم وانتماءاتهم هو التفاهم والحوار"، وان جميع الاديان امرت باللقاء والحوار، والدين الاسلامي لم يخاطب فئة دون اخرى من الناس ، بل خاطب الناس جمعاء ولم يفرق بين احد منهم ، دعاهم للالفة ، والمحبة، والتسامح وبناء مجتمع صالح تسوده العدالة والعلاقات الانسانية المبنية على الاحترام و الحوار والتلاقي وعدم التعصب و نبذ الاخر".

وقال خلال احتفال تأبيني في بلدة الحميرى:"نحن في حركة امل ومن خلال رئيسنا الاستاذ نبيه بري دعونا وسعينا وما زلنا كي يجتمع اللبنانيون على مائدة الحوار لمناقشة جميع الامور المتعلقة بمستقبل لبنان وشعبة ،وما الدعوة الحثيثة اليوم لإطلاق الحوار بين الاخوة في "حزب الله" و"تيار ألمستقبل" إلا لأنها ترخي ظلا من الاستقرار النفسي والاجتماعي وتخفف من الشحن المذهبي والطائفي وتبعد هواجس الفتنه بين مكونات المجتمع الواحد ، في ظل حروب مستعرة في المنطقة وصل لهيبها الى اطراف الثوب اللبناني وهذه الحروب تخدم اهداف اجرامية خططت لها دوائر المخابرات الامريكية والأوروبية لصالح الأمن الاسرائيلي الذي يسعى للسيطرة على مفاصل المنطقة امنيا وسياسيا واقتصاديا".

أضاف :"من هنا نجدد الدعوة لجميع الاطراف اللبنانية للعمل على اعلاء شأن الوطن الى مصاف الاوطان المتقدمة والمزدهرة "املين الارتقاء الى خطاب سياسي جامع لا يفرق ولا يشحن النفوس، يتناغم مع مستقبل البلاد، ويبتعد عن المصالح الفردية والمناطقية ويتعاطى بكل وعي ومسؤولية امام المصالح الوطنية المشتركة، عبر اسلوب التفاهم والحوار وقبول الاخر والاتفاق على كل ما هو مشترك وعلى كيفية ادارة الاختلافات وحل المشاكل والأزمات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، والتطلع الى بناء وطن آمن مستقر صالح لكل اهله وبنيه بحيث يجد فيه الطيبون فرصة عمل كي لا يرحلوا الى بلاد الاغتراب او يعيشوا غربة الفقر والحرمان في وطنهم وأرضهم، ومن هنا علينا ان نتفق على رئيس جمهورية للبلاد اليوم قبل الغد، و نعمل على إنتاج قانون انتخابي جديد يعكس التمثيل الصحيح لجميع أللبنانيين لان المرحلة تقتضي التعاطي بمسؤولية كبيرة وبالاخص في تعزيز المؤسسات الرسمية للدولة وفي مقدمها المؤسسة العسكرية وتزويدها بالعتاد والعدة لتستطيع المحافظة على السيادة الوطنية".


New Page 1