Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



بلدية كترمايا افتتحت قاعة الشهيد حسين يونس في مدرسة البلدة


:: 2014-12-29 [23:00]::
إفتتحت بلدية كترمايا في مبنى المدرسة الرسمية، قاعة بإسم الشهيد الدكتور حسين يونس، الذي سقط في العدوان الإسرائيلي على البلدة عام 1982.

وحضر الإحتفال الذي أقيم في المناسبة ممثل النائب علاء الدين ترو المهندس عماد العبد، ممثل النائب نعمة طعمة منير السيد، ممثل النائب محمد الحجار الدكتور عبد الغني عبد الملك، رئيس بلدية دلهون المهندس علي ابو علي ممثلا الوزير السابق ناجي البستاني، الأمين العام المساعد ل"تيار المستقبل" الدكتور بسام عبد الملك، وكيل داخلية الحزب التقدمي الإشتراكي في إقليم الخروب الدكتور سليم السيد، رئيس بلدية المغيرية مصطفى ضاهر ممثلا رئيس اتحاد بلديات إقليم الخروب الشمالي محمد بهيج منصور، منسق "تيار المستقبل" في محافظة جبل لبنان الجنوبي الدكتور محمد الكجك ممثلا بسليم سليم وحشد من الشخصيات والهيئات التعليمية ورؤساء بلديات ومخاتير ومشايخ وفاعليات.

إستهل الاحتفال بالنشيد الوطني، فتقديم من قاسم أسعد، ثم تحدث رئيس بلدية كترمايا الدكتور بلال قاسم فأشار الى "أننا أمام مسيرة أعوام مجللة بالعلم والثقافة، وتاريخ أجيال مرت وسلمت اجيالا مشعل العلم والحكمة لتغدو المسيرة المشرقة ولتخرج هذه المدرسة رجالات علم تبوأوا مناصب في كل ناحية من نواحي الحياة"، مثنيا على "دور إدارة المدرسة والمعلمين ومن تعاقبوا عليها في مسيرة العلم بأمانة وإخلاص"، مشيرا الى ان "افتتاح القاعة اليوم باسم الدكتور الشهيد حسين يونس، طبيب الانسانية بلا منازع ما هي الا عربون وفاء لسيد الوفاء الذي نذر وجوده في خدمة أهله والمناطق المجاورة"، معتبرا "ان من كبير عطائه جاءت الشهادة لتكمل طريقه الى الوجود فيغدو منارة طب وعلم وأدب وخاتمة انسان جاءت شهادته شهادة لا تنطوي على مدى الازمان".

ثم القى رئيس "جمعية الصفاء" في دلهون سامي نصر الدين كلمة باسم أصدقاء الشهيد فعدد مزايا "الراحل وعطاءاته المتعددة في العمل الإنساني ونبل الأخلاق ومحبة الآخرين"، معتبرا انه كان "جسر عبور بين القلوب ورسالة شهامة وأخلاق".

وتلاه مدير المدرسة علي شفيق علاء الدين بكلمة أشار الى "انه في الليلة الظلماء يفتقد البدر"، مؤكدا "ان الشهيد كان مدرسة مكتملة المعالم والمبادئ اساسها محبة الوطن والانسان والدفاع عن الحق"، مشيرا الى "انه كان متفانيا في خدمة المجتمع، وعنوانا صارخا للفكر الإنساني لأنه جسد الانسانية في عمله"، شاكرا "كل من ساهم في تدشين القاعة".

من جهته، اعتبر العميد زياد عرابي ان الشهيد يونس "كان تراثا كبيرا لا مثيل له في العمل الانساني والخدماتي".

وختاما، ألقى نجل الشهيد الدكتور محمود حسين يونس كلمة العائلة فشكر "من ساهم في افتتاح القاعة بدءا من المجلس البلدي السابق والحالي، والهيئة التعليمية في المدرسة ومخاتير البلدة والاهالي"، معتبرا ان "هذا العمل هو الوفاء بعينه"، لافتا الى ان "والده الشهيد كان متفانيا في خدمة بلدته وابنائها"، ورأى "ان اطلاق اسم الشهيد الدكتور حسين يونس على قاعة في مدرسة البلدة هو تسمية باسم اهالي كترمايا كلها".


New Page 1