Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



"السجل الثقافي" يختتم موسمه الثقافي لعام 2014 بأمسية حاشدة في قاعة بلدية صيدا


النبطية – سامر وهبي :: 2014-12-31 [01:05]::
اختتم السجل الثقافي موسمه الثقافي لعام 2014 بأمسيته الشعرية الثالثة عشرة على مسرح بلدية صيدا، حضر الأمسية حشد من المثقفين والشعراء والمهتمين، وشخصيات اعتبارية من المجتمع المحلي، وقدم منسق السجل الثقافي الشاعر طه العبد كلمة مجموعة السجل الثقافي، استعرض خلالها العديد من الأنشطة التي أقامها السجل الثقافي خلال العام المنصرم والتي تنوعت بين الامسيات الشعرية والرحلات الهادفة والمعارض الفنية والتراثية، والندوات الشبابية والثقافية، ودورات التدريب على الكتابة الإبداعية وفنون الإلقاء المنبري وغيرها والتي أقامها السجل منفردا او بدعوة من جمعيات ومؤسسات ثقافية، واعتبر أن الثقافة لا تحدها حدود ولا تقيدها قيود وان العمل الثقافي مرهون بالإرادة وليس بالإمكانيات المادية، وأن مجموعة السجل الثقافي عملت طوال أعوام ليكون الشعر والموسيقى والإبداع في متناول الجميع حيث رعى السجل الثقافي مواهب شابة وفتح امامها طريق الإبداع، وقيظ لها المنابر لتطل على الناس فتصقل الموهبة وتتجوهر اللفظة، فالسجل الثقافي حمل شعار"مع إشراقة كل شمس.. السجل الثقافي.. ثقافة من أجل الغد".
والقى منسق السجل الثقافي طه العبد كلمه قال فيها: "منذ البداية وَعَيْنَا في السجل الثقافي أن عملنا ليس باليسير، وجهدنا وإن تضاعف اطراديا يوما بعد يوم، سيبقى ضمن دائرة الجهد المتواضع، الذي ينقصه الكثير والكثير، نعم لسنا وحدنا في العمل الثقافي، ولكننا دائما كنا نسعى للتمايز، لم تكن أمسياتنا حكرا على الصالات والقاعات، في سوق صيدا التجاري قبل اثني عشر شهرا افتتحنا الموسم الثقافي، نصبنا منبرنا على قارعة الطريق، وافترشنا الأرصفة، وقدمنا ما جادت به القرائح والنفوس للجميع، غنينا ودبكنا، لا صفّ أول، ولا صف أخير، في المقاهي كان لنا امسيات جلسنا وقرأنا الشعر، وكذلك في بعض المراكز الثقافية والجمعيات الثقافية في صيدا وخارجها والتي دعتنا مشكورة ولبينا ممتنين".
وتم عرض فيلم وثائقي قصير حول بعض انجازات السجل الثقافي في العام المنصرم، أعده المخرج أحمد عوض أحد أعضاء السجل الثقافي، ثم أطلقت مجموعة السجل الثقافي منبرا مفتوحا للشعراء الذين سجلوا للاشتراك في الأمسية بما جادت به قرائحهم، فتناوب على المنبر الشعراء خليل متبولي، رمزي عوض، نوال محمود، رنا عبد الله، رضوان عبد الله، جهاد الحنفي، فادي سلامة، محمد حميدي، وشيخ الزجل الفلسطيني محمد قادرية الذي سلب لباب الحضور.
كما ألقى رئيس اتحاد الفنانين التعبيرين الفلسطينيين في لبنان محمد الشولي حكاية من التاريخ الشفوي الفلسطيني لاقت استحسان الحضور ونقلتهم الى ربوع فلسطين حيث العادات والتقاليد والأصالة، وقدم منسق منتدى الإعلاميين الفلسطينيين في لبنان محمد دهشة خاطرة وجدانية من ذكريات الطفولة حين كانت قطرات المطر فوق ألواح الزينكو سيمفونية اللاجئ الفلسطيني، ومع ذلك صار هذا اللاجئ حكاية للأرض والإنسان.
تولى عرافة الأمسية منسق السجل الأستاذ طه العبد، ووعد بأن يكون هناك لقاءات شعرية مستمر في الموسم القادم والذي سيبدأ خلال الشهر الأول من عام2015 .

























New Page 1