Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



حركة امل احيت في كفرحونة اسبوع المرحوم علي نصار والمرحوم محمد ناصر


النبطية – سامر وهبي :: 2014-12-31 [01:11]::

أقامت حركة أمل احتفالا تأبينيا في النادي الحسيني لبلدة كفرحونة لمناسبة اسبوع علي محمد نصار ومحمد يوسف ناصر تحدث خلاله المسؤول التنظيمي لحركة أمل في اقليم الجنوب النائب هاني قبيسي الذي قال اننا في وقت صعب حيث يحاول تشويه صورة الاسلام ونحن ما تعلمناه من الامام القائد السيد موسى الصدر ان الدين الاسلامي هو دين محبة وسلام ، عنوان رسالة الرسول هو الرحمة والقرأن هو العمل الطيب ، لم نتعلم يوما من الامام الصدر الا محبة الناس والعلاقة الطيبة مع الناس ، مع الاسف ما يحاك من مؤامرات على مستوى العالم يريدون من خلالها تشويه صورة الاسلام ويحاولون تصوير هذا الدين انه دين قتل وتخريب وتدمير ، يريدون تشويه صورة الاسلام بان من يقاتل على الساحات العربية يحمل شعار لا اله الا الله محمد رسول الله ، والنبي محمد رحمة لا يوافق على اعدام الرؤوس وعلى قتل الشباب والنساء ولا يوافق ان يعود بنا الاسلام الى عصر الجاهلية وان تباع النساء في سوق النخاسة الدولية .
واضاف النائب قبيسي ان الامام الصدر اراد ان يكون لبنان وطنا نهائيا لجميع بنيه وطن العيش المشترك والمحبة ،اسرائيل هي التي تقف خلف المؤامرة على لبنان وهي التي تدعم التكفيرين في اكثر من دولة عربية ، الامام الصدر قال ان اسرائيل شر مطلق والتعامل معها حرام واسرائيل هي التي تستهدف لبنان لايقاع الفتنة على ارضه وهو ما وقفنا بوجهه وسوف نقف بوجه اي مؤامرة كي لا يغرق لبنان في اتون الفتنة ، يحاولون النيل من الجيش اللبناني الذي وقف حاميا للمقاومة وللوطن وللوحدة الوطنية ولمؤسسات الدولة ، الوحدة الوطنية والعيش المشترك عنوانان نتمسك بهما لان الامام الصدر قال ان افضل وجوه الحرب مع اسرائيل الوحدة الوطنية الداخلية .
وتساءل النائب قبيسي لماذا لا نستطيع ان ننتخب رئيس للجمهورية لاننا عندما نصل الى استحقاق ما تسعى الادوات التخريبية على مساحة هذا العالم لتعطل كل استحقاق يكون فيه خير لهذا الوطن ويكون فيه خير لمؤسسات الدولة ولمصلحة المواطن اللبناني ، يعطلون انتخابات رئاسة الجمهورية تارة وتارة يطلقون الرصاص على جنود الجيش اللبناني في ساحاتنا وفي شوارعنا وفي مدننا وفي اي مكان من لبنان ، اليس من المستغرب ان يقتل لبنانيا جنديا لبنانيا ، اليس من المستغرب ان يخطف هؤلاء الجنود ويتم التلاعب بمشاعر اهلهم وهناك من يساعد وهناك من يسكت ، نعم هي مؤامرة على هذا الوطن والمؤامرة عطلت انجاز الاستحقاقات ، لا يجب ان نتلهى بالخلافات الداخلية فيما بيننا ، المطلوب الوحدة الوطنية والعيش المشترك والتفاهم على حماية لبنان ، لنا عدو واحد هو الشر المطلق وهي اسرائيل وهو الخطر الذي يهدد لبنان من خلال استخباراتها وزوارقها وطيرانها المعادي وخروقاتها للسيادة والاجواء اللبنانية .
وتابع النائب قبيسي ان الصراع القائم ليس صراعا طائفيا ولا مذهبيا ولا صراعا سنيا – شيعا ولا علاقة للسنة فيه ولا علاقة للشيعة فيه بل هو صراع بين من هو وطني مقاوم وبين من هو مستسلم مخادع ، ما علينا في لبنان ان نلتزم به هو السياسة الحكيمة لدولة الرئيس الاخ الاستاذ نبيه بري الذي كرس لغة الحوار منذ العام 2006 الى يومنا هذا وهو الملتزم بثوابت الامام الصدر بان لبنان وطن التعايش ، علينا ان نتحاور ان نلتقي على كثير من نقاط الاختلاف وان نبعد شبح الفتنة بلقاءات فيما بيننا ان كان على مستوى طاولة مستديرة تضم الجميع او على مستوى حوارات فردية ، ما نسعى اليه من خلال الحوار هو لدرء الفتنة عن لبنان، ممنوع دخول الفتنة الى لبنان وعلينا ان نبقى جميعا الى جانب الجيش اللبناني ومؤسسات الدولة لنحمي لبنان من فتنة يحاولون تكريسها على الساحة اللبنانية
















New Page 1