Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



منتدى العدالة لفلسطين الدولي يختتم اعماله


:: 2015-02-25 [02:14]::

تابع "منتدى العدالة لفلسطين الدولي" الذي دعا اليه المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن بالتعاون مع المؤتمرات العربية الثلاث وقوى المقاومة في لبنان وفلسطين وهيئات المجتمع المدني العربية والدولية اعماله في فندق رامادا بلازا في بيروت في جلسة صباحية ترأسها الاستاذ معن بشور رئيس المركز العربي الدولي بكلمة جاء فيها: ان نجاح اعمال هذا المنتدى وكثافة الحضور فيه تعبير عن موقع فلسطين في وجدان شرفاء الأمة واحرار العالم، كما انه تأكيد على ان العمل الجماعي هو الطريقة الوحيدة لتحقيق الانجاز، وان عودة روح التلاقي بين مكونات الأمة وتياراتها هي المدخل الحقيقي لاغلاق ابواب الشر المفتوحة على منطقتنا من مغربها إلى مشرقها.
واضاف بشور قائلا: لقد لاحظتم من خلال كلمات المشاركين ممن ينتمون إلى تيارات متعددة انها قد عبرّت عن تلاقي الجميع تحت سقف فلسطين وقضيتها.
وقال بشور نحن نعلم ان لكل مشارك وجهة نظر في كثير من القضايا التي قد لا تتطابق مع وجهات نظر الاخرين ولكن هناك امر اتفقنا عليه في هذا المنتدى هو ان تكون فلسطين القضية الجامعة هي مدخلنا إلى ساحات الاختلاف والتنوع وبناء جسور فيها.
ففكرة المنتدى اساسا تنطلق من فكرة بناء الجسور وتعميق التواصل بين كل من يعتبر نفسه مخلصا لفلسطين.
واشار بشور إلى ان هذه المشاركة الدولية الحاشدة لا سيما من الولايات المتحدة الامريكية، ورغم ضآلة امكاناتها، كان تعبيراً عن مزاج متحول في الغرب بعد ان بدأ اهل الغرب يكتشفون جرائم الصهاينة وعدالة القضية الفلسطينية.
وختم بشور بان هذه الجلسة الختامية هي لسماع كلمات من قامات عربية ودولية لم يتح لنا المجال ان نستمع اليها بالامس، كما هي لمناقشة تقارير ورش العمل الثلاث التي انبثقت عن هذا المنتدى.
جوني
ثم تلا الدكتور حسن جوني ورقة قانونية اعدها للمنتدى وجاء فيها: إن الأفعال التي ترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني تشكل جرائم دولية جسيمة نذكر منها :
_ جريمةالعدوان، جرائم حرب، جريمة ضد الإنسانية ،جريمة إبادة ،جريمة إرهاب ، جريمة تعذيب ،
واضاف د. جوني : أن إرتكاب هذه الجرائم تشكل إنتهاكا جسيما لقواعد وأعراف القانون الدولي أهمها : _ معاهدات جنيف الأربعة لعام 1949 ،البروتوكول الأول الاضافي لإتفاقيات جنيف 1977 ، إتفاقية منع جريمة إبادة الجنس والمعاقبة عليها لعام 1948 ، إتفاقية حماية الممتلكات الثقافية في حالة نزاع مسلح – لاهاي لعام 1954 ، إتفاقية حظر او تقييد إستعمال اسلحة تقليدية معينة يمكن إعتبارها مفرطة الضرر او عشوائية الأثر , جنيف لعام1980 وبروتوكولاتها الإضافية ، إتفاقية منع التعذيب لعام 1984 ،
الإتفاقيات الدولية المتعلقة بحماية حقوق الانسان خصوصا :
وحول الإعلان العالمي لحقوق الانسان لعام 1948 قال جوني ،ان العهد الدولي المتعلق بالحقوق السياسية والمدنية لعام 1966، معاهدة حقوق الطفل لعام 1990 والبروتوكول الإضافي،
وتوقف جوني امام هذه الإنتهاكات يمكن لفلسطين أن تلاحق الكيان الصهيوني والمجرمين الصهاينة الذين إرتكبوا الجرائم أمام القضاء الدولي خصوصا أمام :
محكمة العدل الدولية ، المحكمة الجنائية الدولية،الصلاحية العالمية ، محكمة الضمير: تطبيق المادة الاولى المشتركة لإتفاقيات جنيف لعام 1949 ، العمل على إحياء الرأي الإستشاري بمحكمة العدل الدولية المتعلق بالجدار الفاصل ، شكوى على اسرائيل أمام الأمم المتحدة وهيئات حقوق الانسان
المتحدثون
ثم تحدث كل من محمد قاسم (المؤتمر العالمي مناهضة الامبريالية ودعم المقاومة)، احمد الدان (حركة بناء الوطن - الجزائر) نضال عمار (امين عام اتحاد الطلاب العرب – سوريا)، رضا بن خلدون (حركة العدالة والتنمية – المغرب)، غاري دايلي (مستشار ومنسق هيئا مناصرة فلسطين في ايرلند)، عبد الوهاب الباهي (عميد محامي تونس سابقا)، مروان عبد الحميد ( امين عام للاتحاد الدولي للمهندسين في العالم) ، عباس الجمعة (عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية)، خالد عبد المجيد (امين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، امين سر تحالف القوى الفلسطينية في دمشق)، جمال سليمان ( منتدى التواصل الشبابي – اليمن)، ياسمين الحاج (رئيسة ملتقى افاق للتنمية والثقافة – الخريبكة المغرب)،، عمران الخطيب ( عضو المكتب السياسي للجبهة العربية الفلسطينية، عضو المجلس الوطني الفلسطيني)، الاعلامي الجزائري علي دراع ، د. نشأت حمارنة (قيادي بارز في العمل القومي الاردني)، خالد البزايعة (باحث في جرائم الحرب)، سعد العتابي (التجمع الشعبي العربي)، ابو فراس ايوب (عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب الفلسطيني)، ابو عماد رامز (مسؤول الجبهة الشعبية – القيادة العامة)، الشيخ د. محمد نمر زغموت (رئيس المجلس الشرعي الفلسطيني في الشتات).
ثم تليت رسائل موجهة إلى المنتدى من نايف حواتمة (امين عام الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين)، الاسير المناضل عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مروان البرغوثي ، ومن ايمن الحاج عمر نائب امين عام حركة كفاح عرب فلسطين 1948. ومن د. هاني الحديثي رئيس جمعية المثقفين والاكاديميين العراقيين.
ورش العمل
منسقو الورش الثلاثة 1 – عنصرية الكيان الصهيوني وسبل مناهضة التمييز العنصري (الأبارتايد) الصهيوني. قدم ورقتها د,. جورج جبور وتلا تقرير الورشة أ. بلال قاسم.
2 – جرائم الحرب الصهيونية والجرائم ضد الإنسانية وسبل ملاحقة مرتكبيها قضائياً. قدم ورقتها نقيب المحامين المغربي السابق عبد الرحمن بنعمر وتلاها أ. عبد الغني هللو.
3 - جرائم الاغتيال الصهيوني الممتدّة منذ قيام الكيان العنصري والتي أقر مسؤولون صهاينة كبار ارتكابها. قدم الورقة د. محمد طي وتلاها أ. ابو عماد رامز.
واعلن بشور ان هذه التقارير مع اقتراحات الاعضاء سيتضمنها البيان الختامي تحت اسم "اعلان بيروت الدولي للعدالة لفلسطين" والذي سيتم اذاعته خلال 48 ساعة.


بدعوة من المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن وبالتعاون مع المؤتمرات العربية الثلاث وقوى المقاومة في لبنان وفلسطين وهيئات المجتمع المدني العربية والدولية افتتح "منتدى العدالة لفلسطين الدولي" اعماله في فندق رامادا بلازا في بيروت بحضور 450 شخصية عربية ودولية من 40 دولة من قارات العالم الخمس بينهم العشرات من فلسطين الداخل المحتل وعدد كبير من الشباب المشاركين في ندوة التواصل الفكري الشبابي العربي الخامسة .
وحضر الاستاذ معن بشور رئيس المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن، الوزيران السابقان بشارة مرهج ود. عصام نعمان، أ. كمال شاتيلا رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني، العميد مصطفى حمدان امين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين المرابطوان، الشيخ عبد الناصر جبري امين عام حركة الأمة، وممثلون وسفراء روسيا، فنزويلا ، الجزائر، ، السودان وكوبا. وممثلون عن سفارتي سوريا وايران .
كما حضر ممثلو الاحزاب والفصائل والجمعيات والمؤسسات اللبنانية والفلسطينية والعربية والدولية.
الجلسة الافتتاحية
افتتح الجلسة وترأسها الاستاذ خالد السفياني (المغرب) فقال: العدالة لفلسطين تعني تحرير فلسطين.. كل فلسطين، العدالة لفلسطين تعني عودة كل الفلسطينيين إلى ارضهم إلى بلداتهم وقراهم ومنازلهم، العدالة لفلسطين تعني كسر القيود والحواجز وهدم الجدار العنصري وتحرير المساجد والكنائس.. ونشر الحب والوفاء بعد طرد الاحتلال والمحتل، العدالة لفلسطين تعني هدم السجون والمعتقلات، تعني ان كل ابناء فلسطين احراراً، العدالة لفلسطين تعني ان يلاحق ويحاكم ويعتقل كل المجرمين الصهاينة في محكمة الجنايات الدولية والمحاكم ذات الاختصاص العالمي المحاكم الوطنية، العدالة لفلسطين تقتضي مواجهة المشروع الصهيوني العنصري السرطاني، العدالة لفلسطين تقتضي دعم الشعب الفلسطيني بمختلف اشكال الدعم .. بما فيها امداد المقاومة الفلسطينية بكافة ما تحتاجه من عتاد وسلاح ودعم سياسي ومعنوي, العدالة لفلسطين تعني ان تتوسع دائرة المقاطعة للكيان الصهيوني على كافة المستويات وان تتوقف. بل وان يتم التصدي لكافة اشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني ومع الصهاينة،
خواجه
الدكتور محمد خواجه (عضو المكتب السياسي لحركة امل) تلا الورقة السياسية التي اعدها للجنة التحضيرية للمنتدى. وقد تضمنت التوصيات التالية:
1- اعتبار هذا المنتدى هيئة دائمة، تنعقد مرة كل عام في بيروت أو غيرها من العواصم.
2- تنبثق عن المنتدى لجنة مصغرة لمتابعة تنفيذ التوصيات والمقررات، ويكون من مهامها اعداد لوائح داخلية لتنظيم عمله، والتحضير للمنتدى القادم.
3- التواصل مع المنظمات الدولية والعربية الحقوقية من اجل متابعة الملاحقة القانونية لمرتكبي الجرائم من الصهاينة، حيث أمكن ذلك.
سليمان
د. هاني سليمان (مقرر اللجنة القانونية للمنتدى ، عضو الهيئة التأسيسية للمركز العربي الدولي للتواصل والتضامن) تلا الورقة القانونية التي اعدها عدد من المحامين والاختصاصيين في المجال القانوني.
المتحدثون
ثم توالى على الكلام كل من رامزي كلارك (وزير العدل الامريكي السابق)، مباركة عواينية البراهمي ( التيار الشعبي والجبهة الشعبية تونس)، أ. قاسم صالح (القى كلمة المؤتمرات الثلاث القومي العربي، والقومي/الاسلامي، والمؤتمر العام للاحزاب العربية)، فتحي ابو العردات (امين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح)، حسن حب الله ( حزب الله)، اسامة حمدان (مسؤول العلاقات الدولية في حركة حماس)، الحاج ابو عماد الرفاعي (مسؤول حركة الجهاد في لبنان)، سانتيا ماكيني (عضو الكونغرس الامريكي سابقا)، وسارة سلندر (الولايات المتحدة الامريكية)، مروان عبد العال (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين). بانكوتا ستريكو من حزب سيريزا (اليونان)، غريتا دينسبورغ( هولندا)، بادرو رغو (اسبانيا) غاري داني (أيرلندا)، النائب الاردني طارق خوري.
الجلسة الثانية
ثم انعقدت الجلسة الثانية ورئيسها الاستاذ عبد العظيم المغربي (مصر) وتحدث فيها رزق عروق (حركة المقاومة الشعبية في فلسطين) من غزة، المهندس ليث شبيلات (الاردن)، الناشطة الامريكية سارا بلاندرز، احمد المشرقي (حركة النهضة التونسية)، موفق ليالي (ناشط امريكي)، عبد الغني هللو (عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية)، ابو ناصر (حركة فتح – الانتفاضة)، عبد الله السناوي (مصر) فيروز متروبوالا (ناشط هندي)، باسياس بانكاليس (ناشط يوناني)، د. عبد الله عبد الله (رئيس لجنة العلاقات الخارجة في المجلس التشريعي الفلسطيني).
وسيتوزع المشاركون في جلسات بعد الظهر على ثلاث ورش عمل :
1 – عنصرية الكيان الصهيوني وسبل مناهضة التمييز العنصري (الأبارتايد) الصهيوني. يقدم ورقتها د,. جورج جبور
2 – جرائم الحرب الصهيونية والجرائم ضد الإنسانية وسبل ملاحقة مرتكبيها قضائياً. ويقدم ورقتها نقيب المحامين المغربي السابق عبد الرحمن بنعمر
3 - جرائم الاغتيال الصهيوني الممتدّة منذ قيام الكيان العنصري والتي أقر مسؤولون صهاينة كبار ارتكابها. يقدم الورقة د. محمد طي

فيما ستكون الجلسة الختامية صاح غد الاثنين 23/2/2015 حيث سيقدم الدكتور حسن جوني ورقة عمل تتضمن تصورا عاماً لآليات الملاحقة





New Page 1