Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



المصري في ذكرى شهداء دير انطار: الحوار السبيل الوحيد لمعالجة الملفات


:: 2015-02-28 [16:05]::
أحيت حركة "أمل" واهالي بلدة عين بوسوار اقليم التفاح، الذكرى السنوية لشهداء مواجهة دير انطار في المقاومة اللبنانية -أمل وهم:المهندس الطيار زهير شحادي، محمد الديراني، ابراهيم فرحات وحسن خلف، باحتفال حاشد أقيم في النادي الحسيني للبلدة، حضره نائب رئيس المكتب السياسي للحركة الشيخ حسن المصري، وفد من قيادة اقليم الجنوب في الحركة ولفيف من العلماء وذوي الشهداء وحشود شعبية من مختلف مناطق الجنوب وقيادة كشافة الرسالة الاسلامية.

استهل الاحتفال بآي من الذكر الحكيم، ثم النشيد الوطني ونشيد حركة أمل، وتم عرض فيلم وثائقي عن المسيرة الجهادية للشهيد شحادي.

بعدها ألقى المصري كلمة الحركة تحدث في مستهلها عن مزايا الشهيد شحادي في مقاومة الاحتلال الاسرائيلي وقال: "في هذه المرحلة من تاريخ امتنا التي تتعرض فيها لشتى انواع الاستهداف تدرك أهمية هؤلاء الشهداء الذين قدموا أنفسهم من أجل عزة أوطاننا وكرامة أمتنا".

وتطرق الى الوضع السياسي اللبناني، معتبرا ان "مبادرات الرئيس نبيه بري الحوارية هي من أجل هزم كل مشاريع الفتنة في لبنان" مؤكدا ان "حركة أمل والرئيس نبيه بري سيواصلون ويبذلون كل ما بوسعهم من أجل ترسيخ مناخات الوحدة ومن أجل تعميم ثقافة الحوار التي وحدها هي السبيل لمقاربة كافة القضايا الخلافية في لبنان وخاصة في هذه المرحلة التي تبلغ فيها حلقات التآمر والتدمير لمنطقتنا ذروتها" مشيرا الى ان "هذه المؤامرة تسعى لتحويل الدول العربية الى دويلات متناحرة تكون فيها اسرائيل هي الكيان الاقوى".

وقال: "للاسف شعب هذه المنطقة يقتل بسلاح ومال عربيين"، سائلا: "لمصلحة من يجري هذا القتل والتدمير، بصراحة المستفيد الاول من كل ما يحصل هي اسرائيل هي الشر المطلق".

وختم المصري مشيرا الى ان "سيناريو التآمر والفتنة وضرب عناوين القوة في هذه الامة يقضي بضرب الجيوش العربية وإضعافها لا سيما الجيوش السورية والمصرية والعراقية، ولكن لن ينجح هذا السيناريو وسينتصر خيار المقاومة التي أطلقها الإمام السيد موسى الصدر".

واختتم الاحتفال بالسيرة الحسينية وبمسيرة كشفية وصولا الى ضريح الشهيد شحادي.


New Page 1