Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



وفد من المشاركين في المؤتمر الثاني عشر لمناهضة العزل زار معتقل الخيام


:: 2015-03-03 [00:30]::
ضمن فعاليات المؤتمر الثاني عشر لمناهضة العزل الذي أقيم في قصر الأونيسكو في مدينة بيروت قام وفد من المشاركين في المؤتمر من مختلف الجنسيات الأجنبية بزيارة إلى معتقل الخيام، حيث كان باستقبالهم عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور علي فياض ووفد من حزب الله، وبعد الترحيب بالوفد الزائر على أرض الجنوب، نظمت لهم جولة داخل أرجاء المعتقل جرى خلالها شرح من قبل عدد من الأسرى المحررين عن المعاناة الجسدية والنفسية التي كانوا يعانون منها أثناء الإعتقال.
وقد ألقى النائب فياض كلمة أكد فيها أن العدو الإسرائيلي قد ارتكب بحقنا الكثير من المجازر على مدى أكثر من ستة عقود من السنوات، وانتظرنا وراهنّا طويلاً على الإرادة والقرارات الدولية وعلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن وعلى القرار 425، وكل ذلك لم يجدي نفعاً في تحرير أرضنا، فكانت المقاومة هي الخيار الوحيد، حيث تمكّنت من أن تحرر الأرض، وتحمي الوطن وتبني معادلة الردع والتوازن مع العدو الإسرائيلي.
وأكد النائب فياض أن المقاومة هي في موقع الدفاع عن هذا الوطن، وفي سبيل هذا الهدف نحن لدينا كل الحق في أن نمتلك كل الوسائل للدفاع عن شعبنا ووطننا وأرضنا، سيما وأن العدو الإسرائيلي الذي نواجهه مدعوم من الولايات المتحدة الأميركية ومن عدد كبير من البلدان الأوروبية، وهو يزوّد بأحدث وسائل القتال والقتل والتدمير بما فيها القنابل النووية، ولذلك نحن نقف على أرضنا الوطنية وندافع عن هذا الوطن وعن الشعب وعن اللبنانيين بكل مكوناتهم، ولا نميّز بين مسلم ومسيحي وبين سني ودرزي.
ولفت النائب فياض إلى أننا نؤمن بالمساواة بين اللبنانيين جميعاً، وفي هذا الوطن نحن نسعى إلى إقامة دولة ديمقراطية غير طائفية يتساوى فيها اللبنانيون جميعاً، مؤكداً أننا نؤمن على الرغم من أننا حزب إسلامي بأن كل أولئك الذين يقاتلون ضد الإمبريالية والعنصرية وضد التمييز والإحتلال والظلم ويدافعون عن الحرية أينما كانوا هم رفاقنا وشركاؤنا وإخواننا.

بدوره رئيس مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب الأستاذ محمد صفا ألقى كلمة قال فيها: " إن معتقل الخيام قد شهد أبشع انواع التعذيب والموت على يد العدو الصهيوني وعملائه، وإن المحررين الذين يقومون اليوم بهذه الأنشطة هم مجموعة من النساء والرجال ممن قضوا سنوات طويلة خلف القضبان وتعرضوا فيها لأبشع أنواع التعذيب دون أن يتخلوا عن إيمانهم بتحرير أرضهم من الإحتلال ودون أن يتخلوا عن هويتهم".


New Page 1