Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



الجبهة الشعبية في صيدا زارت الحزب القومي والدكتور البزري


:: 2015-03-07 [00:48]::
قام وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، يتقدمه عبدالله الدنان مسؤول منطقة صيدا، يرافقه أبوعلي حمدان وسعيد أبوياسين وعبدالكريم الأحمد وبسام حجير، بزيارة مقر الحزب السوري القومي الاجتماعي، حيث كان باستقبال الوفد حنا الناشف المندوب المركزي السياسي في الجنوب، وبسام حشيشو مسؤول منطقة صيدا، ومحمد غدار، وابراهيم غدار وجورج يونان.
وقد نقل الدنان تحيات قيادة الجبهة الشعبية للرفاق في الحزب القومي، منوهاً بمواقف الحزب
وأفكاره وقيمه ومبادئه تجاه القضية المركزية فلسطين.
كما أكد الدنان أنه لقد تجسدت وحدة الدم من خلال الدفاع عن الثورة في لبنان، ومن خلال العمل ضد الاحتلال الصهيوني للجنوب، ومن خلال العمل المشترك في نهاريا بفلسطين المحتلة عام 1986، لأن البوصلة دائماً نحو فلسطين.
وأضاف، إننا نعاني من الانقسام البغيض الذي يضعف قضيتنا الفلسطينية ويشتت قوانا
وفي الوقت نفسه نعاني من رهان السلطة وقيادة المنظمة على المفاوضات والتنسيق الأمني الذي شكل الغطاء للعدو الصهيوني، ليمارس القتل والاعتقال والتهويد والاستيطان، وأن رهاننا على أشكال النضال كافة وفي مقدمتها الكفاح المسلح .
وأضاف، إننا مرتاحون للحوارات في لبنان، ونحن كقوى فلسطينية نبذل جهوداً كبيرة لضبط الأمن في المخيم، ولكن هناك من يريد توتير الأجواء في المخيم وتسليط الضوء الإعلامي
على المخيم لتنفيذ أجندات لا تخدم إلا العدو الصهيوني.
بدوره أكد حنا الناشف أن الجبهة الشعبية والحزب القومي توأم في الفكر والنضال المشترك ضد الكيان الصهيوني المصطنع، مقدّماً تقديره لما قدمته وما تقدمه الجبهة من تضحيات في سبيل فلسطين كل فلسطين.
وأضاف، إن تاريخ الحزب مشهود له منذ تأسيسه ضد نشأة الكيان الصهيوني، وكانت له نضالات مسلحة ضد إقامة هذا الكيان الدخيل، والحزب القومي يرفض التفاوض مع الكيان الصهيوني لأننا لا نقبل التفاوض على حقوقنا، ولن نسلم بحق الصهيونية وإسرائيل بأرض فلسطين.
وقال: مهما تنازل الساسة، فهذا تنازل سياسي ويبقى لنا حقنا بهذه الأرض، ولا نقبل بالتنازل عنها مهما تكلفنا من تضحيات، لأن التفاوض لن يصل إلى نتيجة لأننا ضعفاء، وبالوقت نفسه، لأن العدو الصهيوني لن يقبل بإعطاء الحق لأصحابه .
في نهاية اللقاء تم التأكيد على العلاقة التاريخية بين الطرفين وضرورة التواصل والتنسيق الدائم.
كما قام وفد الجبهة بزيارة رئيس بلدية صيدا السابق الدكتور عبدالرحمن البزري، وذلك بحضور منسق تجمع الجمعيات الأهلية في صيدا ماجد حمتو.
ونقل الدنان تحيات قيادة الجبهة الشعبية وكوادرها والشعب الفلسطيني للدكتور البزري على
المواقف التي أطلقها مؤخرا في ما يخص أمن مخيم عين الحلوة، الذي أمنه من أمن مدينة صيدا، وأن أمن المخيم يبدأ من جسر سينيق إلى جسر الأولي.
وأكد المجتمعون على أن استهداف المخيم إعلاميا وتصويره على أنه بؤرة أمنية يضر بالمخيم
ومدينة صيدا على حد سواء، وأن ترميم العلاقة اللبنانية الفلسطينية هي في إعطاء الحقوق المدنية والاجتماعية للشعب الفلسطيني في لبنان، وأن هذا اللقاء يأتي في إطار التشاور الدائم لأن هناك خصوصية تجمع ما بين مخيم عين الحلوة ومدينة صيدا، ومن يحاول الإشارة بأصبع الاتهام للمخيمات إنما يضر بالعلاقة اللبنانية الفلسيطينية، لأن المخيمات وخاصة مخيم عين الحلوة هو عامل أمن واستقرار للبنان وصيدا وجوارها .
كما شدد المجتمعون على ضرورة إعطاء الفلسطينيين حقوقهم المدنية والانسانية والاجتماعية، آملين من الحكومة اللبنانية إعطاء الشعب الفلسطيني بعضاً من هذه الحقوق التي سُلبت من حكومات سابقة، متمنين من رئيس الحكومة الإشراف على هذا الملف شخصياً.










New Page 1