Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



ندوة لجامعة رفيق الحريري عن "دور الجامعة لبناء مجتمع واعد" في استراحة صيدا


:: 2015-03-21 [01:51]::
برعاية رئيسة "مؤسسة رفيق الحريري" السيدة نازك رفيق الحريري، ممثلة بالمديرة العامة ل "المؤسسة" سلوى السنيورة بعاصيري، عقدت "جامعة رفيق الحريري" ندوة تربوية تحت عنوان "دور الجامعة لبناء مجتمع واعد" مساء أول من أمس في مطعم استراحة صيدا في مدينة صيدا بحضور رئيسة لجنة التربية النيابية النائب بهية الحريري نوقش فيها أهمية دور الجامعة في إحداث التكافؤ وإفادة المجتمع الموجودة فيه.
حضرت الندوة عدد من مدراء المدارس بينهم مدراء مدارس الشبكة المدرسية لصيدا والجوار ومدراء مدارس رسمية وخاصة من مختلف مناطق الجنوب وصور والنبطية ومرجعيون وشخصيات تربوية وأهلية.
استهل الاحتفال بالنشيد الوطني اللبناني، وقدمته مديرة مكتب القبول في الجامعة زينة تنير وبكلمة "المؤسسة" ألقتها ممثلة رئيسة "المؤسسة "ورئيسة "مجلس امناء الجامعة"السيدة نازك رفيق الحريري سلوى السنيورة بعاصيري نقلت في مستهلها تحيات "رئيسة مجلس الأمناء" السيدة الحريري، للحضور والتي "ترى في تلبيتهم الدعوة حرصكم الشديد على مساندة تلامذة مدارسكم ليتخذوا القرار المستنير بشأن دراستهم الجامعية العتيدة.
وأضافت: "حرصاً منا جميعاً على أن يكون أبناؤنا على وعي وإدراك تأمين بأبعاد خياراتهم وتداعياتهما لا بد لنا الاستعداد للإجابة على أسئلة عدة تشغل بالهم وهم على عتبة مرحلة حاسمة في حياتهم، ومنها على سبيل المثال: "ما هي حقول الدراسة الجامعية التي تفتح لهم الأبواب أمام فرص عمل منتجة وما هي السياقات المعرفية الحديثة التي تضمن لهم التكوين العلمي الجيد وتعزز في آن طاقاتهم الإبداعية؟ وما هي البيئة الجامعية الفضلى التي تساعدهم على التكيّف مع المستجدات والتهيؤ لشتى التحولات؟ وما هي التجربة الطلابية التي تشد من غزيمتهم وتسهم في بناء شخصيتهم ليكونوا قياديين في أوطانهم ومتفاعلين مع قضايا العالم؟"وختمت مؤكدة على ان جامهة رفيق الحريري هي جامعة "يافعة" وقادرة ان تستجيب لكافة الظروف المحيطة .
ثم تحدث رئيس الجامعة د. رياض شديد فقال أن لقاء اليوم هو باكورة لقاءات ستشمل كل المناطق في لبنان والهدف منها أن "نتشارك مع أهلنا في مواضيع تشغلنا وتؤثر على مستقبل وطننا ومستقل أولادنا.
وقدم شديد رؤية لدور الجامعة التي بناها الرئيس الشهيد رفيق الحريري إيماناً منه بالإنسان وبقدرته على الارتقاء بالوطن والمجتمع إلى مراتب عليا تفرض احترام الآخر مضيفاً ان "التعاطي مع مسألة التعليم العالي من منطلق تجاري بحت لا يعرّض فقط مستقبل الطلاب للخطر وإنما يشوه أيضاً سمعة لبنان الذي طالما كان التعليم المميز فيه إحداهم ثرواته الحقيقية".
وتابع "نحن في جامعة رفيق الحريري نعتبر ان الجامعة هي المنبر الأهم الذي يمكن من خلاله مخاطبة جيل الشباب ومن خلالهم اهلهم ومجتمعاتهم وتعريفهم بالممارسة على أهمية الديموقراطية في الحياة والاعتدال في الخطاب والتعلق بالحداثة والابتعاد عن التعصب واللحاق بركب الزمن. وما هذه التطلعات الا مبادىء وصفات ميزت الرئيس الشهيد عن باقي الرؤساء ونريد لها ان تنغرس في شبابنا لتضيف قيمة على العلوم التي ينهلوها في الجامعة.
ونعتبر ان الجامعة هي واحة تضم عدداً كبيراً من الباحثين المميزين الذين يستطيعون، فيما لو تم تحفيزهم، القيام بعدد كبير من الدراسات الهندسية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تساهم في تعزيز النقاش الدائر في البلاد حول عدد كبير من القضايا فتساهم هي في معالجتها بدل استيراد الحلول من الخارج.
وختم ان ما نريده ل"جامعة رفيق الحريري" هو ان تكون جاذبة لابناء الوطن على مختلف انتماءاتهم، فاعلة في معالجة قضايا المجتمع والناس، عصرية في اختيارها لبرامجها، واثقة من القدرة على المنافسة في سوق العمل، حاضنة لحوار بين الطلاب يؤسس للتلاقي في المستقبل بعيدا عن العصبية والفئوية، وفية للمبادىء التي ارساها الرئيس الشهيد وعمل على تحقيقها في حياته.
وختم شديد مشيراً الى مجموعة من الاختصاصات الجديدة التي تعمل الجامعة على استحداثها وهي "التربية" و "الصحافة" و"النفط والغاز" بعد ذلك استعرض نائب رئيس الجامعة للشؤون الاكاديمية الدكتور احمد صميلي وثائقياً شرح خلاله الدور الذي تقدمه "جامعة رفيق الحريري" سواء من خلال تعليم عال كما له ان يكون او من خلال خدمة المجتمع الموجودة فيه. ورأى صميلي ضرورة وجود تكامل عضو بين الاهل والمدرسة الابتدائية والثانوية والجامعة اسوة بالدول المتطورة وشدد على دعم الطالب معنويا "وعلى ضرورة ايجاد التكامل بين كل من الحكومة والجامعة والمدرسة والاهل وأعطى لمحة موجزة عن أهداف الجامعة ودورها .
وتابع: نحن في جامعتنا نخلق المناسبات التي تساهم في الابداع ونعمل على كيفية تقديم الدعم للطالب وتوظيف طاقاته من اجل الابداع وافادة مجتمعه "هدفنا بناء انسان قادر على ان يساهم في بناء المجتمع".
ثم دار نقاش بين القيمين على الجامعة وبين الحضور تناول ابرز اهداف الجامعة وكيفية تعاطيها مع الطالب واعداده لخدمة المجتمع وشرح خلاله ايضا نائب رئيس الجامعة لشؤون تطوير الطلاب هشام قبرصلي الجهد التعاوني الذي تقدمه الجامعة من خلال النشاطات التي تقيمها دورياً سواء في حرمها وتشارك فيها جامعات ومدارس اخرى او من خلال مساهماتها في مسابقات خارجية.















New Page 1