Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



العلامة ياسين في خطبة الجمعة: نحن مع العمال لتحصيل حقوقهم المهدورة


:: 2015-05-02 [02:31]::
ام رئيس لقاء علماء صور للارشاد والتوجيه العلامة الشيخ علي ياسين صلاة الجمعة في مسجد المدرسة الدينية في صور بحضور حشد من المؤمنين، وبعد الصلاة القى سماحته الخطبة وجاء فيها:

في الثالث عشر من شهر رجب ، بعد 30 سنة من عام الفيل ، تترك فاطمة بنت أسد بيتها وتتوجّه إلى بيت الله لتطوف البيت وتسأل الله سبحانه أن يُخفّف عنها حملها وييسّر ولادتها ، لأنّها كانت في أواخر الشهر التاسع من الحمل ، وهي تطوف تشعر بآلام الولادة ، تدعو الله سبحانه أن يُخفّف عنها ، فانشق جدار الكعبة ، فدخلت منه فاطمة بنت أسد ولم تخرج إلاّ بعد ثلاثة أيام وعلى يدها علي (ع) .
يُجمع على ذلك علماء الشيعة ويذكرها الكثير من علماء السنة ، وأنها بلغت حد التواتر ، قال الحاكم في المستدرك : تواترت الأخبار أن فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه في جوف الكعبة . وطرح العديد من العلماء والمؤرخين أنّه لم يُولد أحدٌ سواه في جوف الكعبة ، مستدرك الحاكم 3/ تلخيص الذهبي ، ونور الأبصار والفصول المهمة لابن الصباغ والكنجي الشافعي في كتاب كفاية الطالب ، وكتاب أُسد الغابة والسيرة الحلبية ، وقد ذكر الشيخ الأميني صاحب كتاب الغدير عشرات المصادر عن علماء إخواننا أهل السنة .
يقول السيد الحميري المتوفي سنة 173 هجرية :
ولدته في حرم الإله وأمنه *** والبيت حيث فناؤه والمسجد
بيضاء طاهرة الثياب كريمة *** طابت وطاب وليدها والمولد
في ليلة غابت نحوس نجومها *** وبدت مع القمر المنير الأسعد
ما لف في خرق القوافل مثله *** إلا ابن آمنة النبي محمد
ويقول عبد الباقي العمري :
أنت العليّ الذي فوق العلى رُفعا *** ببطن مكّة وسط البيت إذ وُضعا
ورد في السيرة : كان العباس بن عبد المطب ويزيد بن قعنب في تلك اللحظات جالسين بإزاء البيت الحرام، وقد شاهدا فاطمة بنت أسد وهي تدعو وتتضرّع إلى الباري تعالى حتى انشق الجدار ودخلت إلى جوف الكعبة! ولما وصل الخبر إلى زوجها أبي طالب أقبل مع جماعة وحاولوا فتح باب الكعبة فلم يستطيعوا...! فعلموا أن وراء ذلك الأمر إرادة ربّانية، فانصرفوا وصبروا إلى اليوم الثالث؛ وحينئذٍ ازدحم الناس ليشهدوا خروج فاطمة، وإذا بها تخرج من الموضع الذي كان قد انشقّ لها، وهي تحمل صبيًّا... فهرع الناس إليها ليستعلموا الخبر، فلمّا رأت قومها مدهوشين قالت: «معاشر الناس، إن الله عزّ وجلّ اختارني من خلقه وفضّلني على المختارات ممّن مضين قبلي... لأني ولدت في بيته العتيق، وبقيت ثلاثة أيام آكل من ثمار الجنة وأرزاقها .
في الروايات : أنها حينما خرجت بعلي ؛ أخذه منها النبي محمد (ص) واحتضنه وأعطاه لسانه بعد أن كان قد عرف أنه رفض ثدي أمه ، لكنه أخذ لسان محمد (ص) وامتصه ليكون أول غذاءه ريق النبي (ص) ، لأنها من نور العرش ومن شجرة واحدة ، كما هو مضمون روايات عن النبي (ص) ، عن أبي سعيد الخدري قال : خُلِقَ النَّاسُ مِنْ أَشْجَارٍ شَتَّى ، وَخُلِقْتُ أنا وَعَلِيُّ مِنْ شَجَرَةٍ وَاحِدَةٍ ، فَأنا أَصْلُهَا وَعَلِيٌّ فَرْعُهَا ، فَطُوبَى لِمَنِ اسْتَمْسَكَ بِأَصْلِهَا وَأَكَلَ مِنْ فَرْعِهَا . عن سلمان الفارسي قال : كنت أنا وعلي نوراً بين يدي الله مطيعاً يسبح ذلك النور ويقّدسه قبل أن يخلق آدم بأربعة عشر ألف عام٬ فلما خلق الله آدم ركز ذلك النور في صلبه٬ فلم يزل في شيء واحد حتى افترقا في صلب عبد المطلب٬ فجزء أنا وجزء علي . [تاريخ دمشق الجزء42 ص65 .
كان النبي (ص) في بيت أبي طالب ، فجعل مهد علي ملاصقاً لفراشه ، وحينما أصاب مكة جدب وكان أبو طالب قليل المال ، تكفّل النبي (ص) بعلي ليعيش معه في بيته ، لم ينفصلا عن بعض من عالم الذر ، ظلاّ متلازمين .
يقول الإمام علي (ع) : وَقَدْ عَلِمْتُمْ مَوْضِعِي مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وآله بِالْقَرَابَةِ الْقَرِيبَةِ وَالْمَنْزِلَةِ الْخَصِيصَةِ وَضَعَنِي فِي حِجْرِهِ وَأَنَا وَلَدٌ يَضُمُّنِي إِلَى صَدْرِهِ وَيَكْنُفُنِي فِي فِرَاشِهِ وَيُمِسُّنِي جَسَدَهُ وَيُشِمُّنِي عَرْفَهُ وَكَانَ يَمْضَغُ الشَّيْءَ ثُمَّ يُلْقِمُنِيهِ وَمَا وَجَدَ لِي كَذْبَةً فِي قَوْلٍ وَلَا خَطْلَةً فِي فِعْلٍ وَلَقَدْ قَرَنَ اللَّهُ بِهِ صلى الله عليه وآله مِنْ لَدُنْ أَنْ كَانَ فَطِيماً أَعْظَمَ مَلَكٍ مِنْ مَلَائِكَتِهِ يَسْلُكُ بِهِ طَرِيقَ الْمَكَارِمِ وَمَحَاسِنَ أَخْلَاقِ الْعَالَمِ لَيْلَهُ وَنَهَارَهُ وَلَقَدْ كُنْتُ أَتَّبِعُهُ اتِّبَاعَ الْفَصِيلِ أَثَرَ أُمِّهِ يَرْفَعُ لِي فِي كُلِّ يَوْمٍ مِنْ أَخْلَاقِهِ عَلَماً وَيَأْمُرُنِي بِالِاقْتِدَاءِ بِهِ وَلَقَدْ كَانَ يُجَاوِرُ فِي كُلِّ سَنَةٍ بِحِرَاءَ فَأَرَاهُ وَلَا يَرَاهُ غَيْرِي وَلَمْ يَجْمَعْ بَيْتٌ وَاحِدٌ يَوْمَئِذٍ فِي الْإِسْلَامِ غَيْرَ رَسُولِ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله) وَخَدِيجَةَ وَأَنَا ثَالِثُهُمَا أَرَى نُورَ الْوَحْيِ وَالرِّسَالَةِ وَأَشُمُّ رِيحَ النُّبُوَّةِ وَلَقَدْ سَمِعْتُ رَنَّةَ الشَّيْطَانِ حِينَ نَزَلَ الْوَحْيُ عَلَيْهِ ( صلى الله عليه وآله ) فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا هَذِهِ الرَّنَّةُ فَقَالَ هَذَا الشَّيْطَانُ قَدْ أَيِسَ مِنْ عِبَادَتِهِ إِنَّكَ تَسْمَعُ مَا أَسْمَعُ وَتَرَى مَا أَرَى إِلَّا أَنَّكَ لَسْتَ بِنَبِيٍّ وَلَكِنَّكَ لَوَزِيرٌ وَإِنَّكَ لَعَلَى خَيْرٍ .
وقال (ع) : صلّيتُ مع رسول الله (ص) قبل الناس سبع سنين ، وأنا أوّل من صلّى معه .
عن أبي ذر قال : عن أبي ذر، قال: دخلنا على رسول اللَّه(ص) فقلنا: من أحب أصحابك إليك؟ فإن كان أمر كنّا معه، وإن كانت نائبة كنّا دونه. قال: «هذا عليّ، أقدمكم سلماً وإسلاماً .
إنّ الحديث عن الإمام علي (ع) هو حديث عن إنسان لا نظير له بعد النبي (ص) نسباً وعلماً وقوّةً وأخلاقاً وعدلاً ؛ إنّه الهاشمي القرشي ، أبوه أبو طالب بن عبد المطلب الحنفي الإبراهيمي الثابت على دين التوحيد دينُ جدّه إبراهيم الخليل ، وأمّه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف ، التي رمت بطرفها نحو السماء حينما أحسّت بآلام الولادة مناجية الله سبحانه قائلة : أي ربّ انّي مؤمنة بك وبما جاء به من عندك الرسول ، وبكلّ نبيّ من انبيائك ، وبكلّ كتاب أنزلته ، وانّي مصدّقة بكلام جدّي ابراهيم الخليل ، وإنّه بنى بيتك العتيق ، فأسألك بحقّ هذا البيت ومن بناه ، وبهذا المولود الذي في أحشائي الذي يكلّمني ويؤنسني بحديثه ، وأنا موقنة إنّه احدى آياتك ودلائلك لما يسّرت عليّ ولادتي .
مَنْ أراد أن يتحدّث عن علي (ع) سيبقى عاجزاً عن إيفائه حقّه وعن معرفته أو التعريف به ، إنسان وُلد في بيت الله الحرام واستُشهد في مسجد الكوفة ، ومن يوم ولادته لازمه النبي (ص) ، تقول فاطمة بنت أسد : ولدت عليا ولرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثلاثون سنة وأحبه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حبا شديدا وقال لها : اجعلي مهده بقرب فراشي وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يلي أكثر تربيته وكان يطهر عليا في وقت غسله ويوجره اللبن عند شربه ويحرك مهده عند نومه ويناغيه في يقظته ويحمله على صدره .
ولأنّ النبي (ص) هو أعرف الناس بعلي (ع) قال له : ياعلي ما عرف الله إلاّ أنا وأنت وما عرفني إلاّ الله وأنت وما عرفك إلاّ الله وأنا . وقال (ص) : يا علي لولا أن يقول الناس فيك ما قالته النصارى في عيسى ابن مريم لقلت فيك قولاً ما مررت على قوم إلاّ أخذوا التراب من تحت قدميك .
لم تكن الدنيا تعني لعلي (ع) شيئاً إلاّ بمقدار ما يستفيد منها لآخرته ، يقول البعض : الناس يولدون ويموتون ويطويهم النسيان ؛ أمّا علي (ع) فقد أتى الدنيا وكأنه أتى بها ، ولمّا أتت عليه بقي وكأنه أتى عليها .
بعد التحاق النبي الأكرم (ص) بالرفيق الأعلى ؛ عملوا على إقصاء علي (ع) وتغييبه ، ولكنّه بقي الحاضر لكل مشكلة ومعضلة ، وبعد شهادته (ع) عمل حكّام الجور وعلماء السوء على تغييب ذكره وتشويه صورته ؛ لكنّه بقي النور الساطع والطود الشامخ والنهج الواضح ، لا ينجو إلاّ من تمسّك به وأخذ عنه ، لأنه باب مدينة علم رسول الله (ص) ، ويُنسب إلى الخليل بن أحمد حينما سُئل عن علي (ع) ؛ أنه قال : وما ذا أقول في رجل أخفت أوليائه فضائله خوفا ، وأخفت أعداؤه فضائله حسدا ، وشاع من بين ذين ما ملا الخافقين .كما يُنسب ذلك للشافعي .
كان (ع) كالنبي محمد (ص) مثلاً أعلى في العبادة والعلم والأخلاق والشجاعة ، وقد تحدّث عنه المولى سبحانه في كتابه الكريم ، روى الغندوزي الحنفي في كتابه ينابيع المودة قال : أخرج الطبراني عن ابن عباس قال: نزلت في علي (ع) أكثر من ثلاثماية آية في مدحه . وقال في شأنه النبي محمد (ص) : من أراد أن ينظر إلى آدم في خلقه وإلى نوح في حكمته وإلى إبراهيم في حلمه فلينظر إلى علي بن أبي طالب .
كان مرار بن حمزة الكناني معروفاً بولائه للإمام علي (ع) ، حضر مجلس معاوية ، فطلب معاوية منه أن يصف له الإمام علي عليه السلام، فامتنع، ولكن بعد الإلحاح الشديد من معاوية، قال ضرار: "كان والله بعيد المدى، شديد القِوى، يقول فصلاً ويحكم عدلاً، يتفجَّر العلم من جوانبه، وتنطق الحكمة من نواحيه، يستوحش من الدنيا وزهرتها، ويأنس بالليل ووحشته، وكان غزير الدمعة، طويل الفكرة... فإن تبسَّم فعن مثل اللؤلؤ المنظوم، يعظّم أهل الدين، ويقرّب المساكين... وأشهد لقد رأيته في بعض مواقفه وقد أرخى الليل سدوله، وغارت نجومه، قابضاً على لحيته يتململ تململ السليم، ويبكي بكاء الحزين .
ووصفه صعصعة بن صوحان فقال : كان فينا كأحدنا لين جانب و شدة تواضع و سهولة قياد و كنا نهابه مهابة الأسير المربوط للسياف الواقف على رأسه .
وصفه الإمام الباقر (ع) فقال : كان يجلس جلسة العبيد , ويأكل أكل العبد , ويطعم الناس الخبز واللحم ويرجع إلى رحله فيأكل الخل والزيت , وإن كان ليشتري القميصين ثم يخيّر غلامه خيرهما ثم يلبس الآخر فإذا جاز أصابعه قطعة وإن جاز كعبه حذفه وما ورد عليه أمران قط كلاهما لله رضى إلا أخذ بأشدهما على بدنه , ولقد ولي الناس خمس سنين ما وضع آجرة على آجرة ولا لبنة ولا أقطع قطيعة ولا أورث بيضاء ولا حمراء إلا سبعمائة درهم فضلت من عطائه .
وكان (ع) يقول : أأقنع من نفسي بأن يقال لي أمير المؤمنين ولا أشارك الناس مكاره الدهر ، أو أكون أسوة لهم في جشوبة العيش .
ويعتبر عهده لمالك الأشتر وثيقة مهمّة في منهاج الحكم العادل وفي مجال حقوق الإنسان ، وفي سنة 2002م كرّمته الأمم المتحدة ، وأعدّ برنامج الأمم المتحدة الخاص بحقوق الإنسان تقريراً باللغة الإنكليزية بـ(160) صفحة ؛ اعتبرت فيه الإمام علي (ع) شخصيّة مميّزة ومثلاً أعلى ، وقد تضمّن التقرير وصايا للإمام علي(ع) يوصي بها عمّاله وقادة جنده ، وذكر التقرير أن هذه الوصايا الرائعة تُعدّ مفخرة لنشر العدالة وتطوير المعرفة واحترام حقوق الإنسان ، وقد وُزّع التقرير على جميع دول الأمم المتحدة ، وبيّن التقرير أنّ عليّاً (ع) مفخرة يحار الإنسان إلى أي جانب منها يُشير .
كانت حياته - من أول يوم فتح عينيه على هذه الدنيا إلى أن أغمضها على الحق في مسجد الكوفة – كلّها في سبيل الله ، وعندما ضربه ابن ملجم بالسيف صاح : فزتُ وربّ الكعبة .
وترك فيننا وصيّته : أعينوني بصبرٍ واجتهاد وعفّةٍ وسداد .
وأخيراً : وبمناسبة عيد العمال ، نتوجّه بالتبريك والموفقية للعمّال العاملين الكادحين المجاهدين لتحصيل قوت عيالهم ، لما يبذلوه من تفانٍ في إتقان أعمالهم ، ونقف معهم وإلى جانبهم في وجه من يبخسهم قدرهم وأجرهم ونقول كما قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) : لعنة اللّه، وملائكته، والناس أجمعين، على من ظلم أجيرا أجره . فنحن أيها العمال معكم في مطالبتكم حقوقكم المهدورة ، خاصة من قبل المسؤولين السياسيين الذين لا يقدّروا الجهد والتعب الذي يبدر من العمال ، فبدل أن يقابلوا هذا الجهد والتعب والتفاني بالتقدير والإنصاف ؛ يقابلونه بالبخس والفتات ، فيا أيها العمال الكادحون لا تكلوا في المطالبة بإنصافكم واسترداد حقّكم عبر الوسائل السلمية والإعلامية والاجتماعية ، فما ضاع حق وراءه مطالب .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلِّ اللهم على محمدٍ وآله الطاهرين .









New Page 1