Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



توقيع كتاب "طيطبا عروس جبل كنعان" في بلدية صيدا الاربعاء


:: 2015-05-04 [01:04]::

احياء لذكرى نكبة فلسطين عام 1948 وتحت شعار "الارض لنا.. وسنعود"، يوقع المربي محمد نمر سعدي "ابو شوقي" كتابه الاول "طيطبا عروس جبل كنعان" وذلك في الساعة السادسة من مساء يوم الاربعاء في 6 ايار الجاري، قاعة بلدية صيدا بحضور ممثلين عن القوى والفصائل اللبنانية والفلسطينية وعدد من كبار السن وابناء البلدة يمثلون مختلف عائلاتها.
ويتخلل حفل التوقيع كلمة رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، سفير دولة فلسطين في لبنان اشرف دبور، اضافة الى المؤلف ابو شوقي سعدي الذي جال يرافقه الصحافي محمد دهشة على فاعليات المدينة السياسية موجها لهم الدعوة لحضور حفل التوقيع.
وشملت الزيارات كل من: الامين العام للتنظيم الشعبي الناصري الدكتور اسامة سعد (بحضور الحاج ابونضال دهشة)، رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، الدكتور عبد الرحمن البزري، المسؤول السياسي لـ "الجماعة الاسلامية" في الجنوب الدكتور بسام حمود، منسق عام تيار "المستقبل" في صيدا والجنوب الدكتور ناصر حمود ورئيس تيار الفجر الحاج عبد الله الترياقي.
هذا ويقع الكتاب في 316 صفحة من الحجم الوسط، وفي الاهداء، كلمات مختصرة يجسد فيها المربي "ابو شوقي" عشقه لفلسطين الارض والانتماء، فهو مهدى "لكل ابناء طيطبا اينما حلوا او ارتحلوا في بلاد العرب والعجم والى كل من أحب فلسطين ولشهدائها ومقهوريها"، فيما المقدمة اختصرها بثلاث كلمات دفعته الى عمله "مات تاريخ طيطبا"، في لحظة حزن وابداع معا، حين توفى والده المرحوم نمر السعدي وكان من كبار السن في عائلته وبلدته، تساءل بمرارة داخلية وأسى على ألم الفراق، كيف يرحل الكبار وتضيع الذكريات، لماذا لا تجمع في كتاب ويتناقلها الاجيال لتبقى خالدة، فنفض عنه تراكم السنين والخبرة وتحول الى طبيب يستعيد الحياة للتاريخ والذكريات، قبل ان يمضي كبار "جيل النكبة"، فحول قلمه الى مبضع، وكلماته الى دواء، واحاديث الكبار الى تاريخ، نكأ الجراح على قاعدة الشفاء والبقاء، كأنه في سباق محموم مع الزمن ومع هؤلاء "الباقون، كبار السن والذين هم على لائحة الانتظار"، لملم شتات الافكار وهو عاشق اللغة والتربية والتعليم في مسيرة طويلة، وبدا رحلة البحث عن "طيطبا: البشر والشجر والحجر"، من اسماء العائلات والمسنين، الى ابنائهم واحفادهم، الى جمع المعلومات وتدقيقها، والعادات والتقاليد الى ان رأى "بيوت طيطبا ومحراث أبيه".










New Page 1