Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



مصنع الريجي الجديد: مصدر من مصادر التنمية ومنبع عطاء وخير لا ينضب .......................... بقلم سليم عز الدين


:: 2015-05-31 [01:24]::
"كلمات مهداة إلى سعادة الرئيس المهندس ناصيف سقلاوي المحترم وإدارته الموقرة".

الريجي تقدم لامع وعطاء بلا حدود بثقة مشرقة براقة بحضرة رئيسها المهندس ناصيف سقلاوي و رفاقه الرائعين في العطاء، يحملون الأفكار النيرة التنموية ذاتها.

رجل قدير صنع الأمل والتطور الدائم، فقد آمن بأن من تساوى يوماه فهو مغبون، لذا طرق باب العلا بثقة خارقة قائلا لرفاقه : "إذا لم يكن لدينا أمل في تقدمنا فلنخلق الأمل وإذا كان العالم من حولنا مظلما فلنضيء شمعة في طرق الذين يعبرون بعدنا". لكنّه والحق أقوله، لقد أضاء شمسا في طريقهم، بل أصبح هو الشمس التي تنير الدرب لمن لا يرى سوى العتمة وأصبح مدرسة لكل مخلص يريد التقدم والازدهار في مؤسسات الدولة.

نعم، هكذا هو، فمع الاختلاف البناء، ومع التوافق بعد المجادلة ومع التحلي بالحكمة بعد الصبر والمحاولة الملحة، نعم أيها المعطاء، هناك طريق تتبعه الطيور في طيرانها نحو السماء ومسيرة للأسماك في البحار ودرب للنجوم وهي تعبر الأفلاك وسبيل للبشر يجب أن يسلكوه نحو تقدمهم هو سبيل "ناصيف سقلاوي" أي معالجة الصعاب بالصبر والعطاء والمهنية الغير محدودة والمحافظة على المؤسسات بالعصامية، كيف لا وأنت جار البحر وابن بساتين الجنوب وحقوله التي أخذت من عطرها طيبتك وسموك يا ابن صور المدينة، مدينة الحب والجمال التي يسجد البحر عند قدميها في كلّ فجر ومع كلّ مد وجزر؟ لقد أخذت من بحرها جمال روحك فليحرسك الرب ومن معك، والوطن ينتظر منك بعد، فالأوطان تنمو وتسمو بأمثالك.


New Page 1