Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية في معلم مليتا السياحي


النبطية – سامروهبي :: 2015-06-07 [02:15]::

عقد لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اجتماعه في معلم مليتا السياحي في منطقة اقليم التفاح ( النبطية) "الذي يشكل رمزا أساسيا للمقاومة وتحرير لبنان من الإحتلال الصهيوني والتأكيد على هذا الخيار الوطني".
وبعد مشاهدتهم فيلما " مليتا حكاية الأرض للسماء" اجتمعت الشخصيات الحزبية والسياسية في قاعة مليتا للنقاش والتحاور والتوصل للبيان الختامي الذي تلاه النائب السابق كريم عبد الله الراسي وجاء فيه:
" اجتمعنا هنا في ذكرى تحرير الأرض والفكر لنثبت تحررنا من مقررات الأمم المتحدة والعلاقات الدولية والجامعة العربية ونؤكد على أنه لا أحد يمكنه تحرير الأرض سوى المقاومة العسكرة الشعبية التي استندت إلى ثلاثية الشعب والجيش والمقاومة خاصة أننا نواجه فكرا تكفيريا يتغلغل في المنطقة بأسرها. ولنقول للأصوات التي تحاول التضليل بتدخل حزب الله في في حربه ضد الإرهاب التكفيري ولنقول لهم إن المقاومة هي التي أبعدت هذا الخطر عن لبنان ".
اضاف : " نحن شعب نحب الحياة بكرامة لذا نحن مع المقاومة لأننا نحب التعايش مسلمين ومسيحيين في هذا الوطن. فالمقاومة حفظت لبنان بل هي الوحيدة التي حافظت عليه. نحن نوجه رسالة وخاصة إلى لبنانيين 14 آذار أهلا بكم في مليتنا لتتعرفوا إلى المقاومة ومليتا وما الذي قدمته لتتحدثوا عنها حينئذ.
وختم " هذا النهار مجيد وأي يوم يوم يتم فيه الدفاع عن المقاومة هو يوم مجيد. من يحب لبنان عليه أن يأتي إلى هنا ليشاهد عظمة التضحيات والدماء والدموع ومن ثم يمكننا أن نستمع إليه بعد أن يعرف كيف كانت ردة فعل المقاومة وتعاملها مع الجميع بعد التحرير ،فمن غاص في مستنقع الحرب الأهلية ويحرض طائفيا ويتحدث مذهبيا لا يمكنه الكلام والحكم على المقاومة. فالمقاومة أم الصبي وأم الأرض وهي وطنية بامتياز ،وسنبقى كما قال الوزير سليمان فرنجية نقاوم ومع المقاومة خلفها وأمامها وبجانبها حتى تحرير آخر شبر من الأرض والفكر فأرضي هنا وسنستمر في هذا البلد ".
بعدها كانت جولة الوفد في المعلم مستمعين إلى شرح الدليل السياحي لقصة مليتا ومن بعدها أولم حزب الله ممثلا بعضو المجلس السياسي محمود قماطي على شرف الجميع بمأدبة غداء على شرف الحضور
وكانت استصراحات لبعض أعضاء الوفد حيث تحدث عصمت العريض من حزب التوحيد العربي عن معلم مليتا بأنه من معالم الشرف في هذه الأمة والذي يشكل رمزا لمواجهة الإحتلال والإعتداء على الأرض حيث لمسنا فيه الجهد والعمل والإجتهاد إلى أن أيد الله هذه الأمة بالنصر والكرامة باستعادة الأرض. ووجه من مليتا كلمة إلى الجميع أننا ماضون في المقاومة والصمود ومواجهة التكفير والإرهاب التكفيري ،والنصر قريب.
بدوره أدلى أمين عام الأحزاب العربية قاسم صالح بكلمة جاء فيها : حرصنا على عقد اللقاء هنا في مليتا لنذكر تمسكنا بالمقاومة كخيار ونهج في تحرير الأرض واستعادة الحقوق المسلوبة في لبنان وفلسطين ،وأننا مع المقاومة في معركتها ضد الإرهاب التكفيري والإرهاب الصهيوني فهما وجهان لعملة واحدة. وندعوا جميع الأحزاب اللبنانية بل والعربية إلى مؤازرة المقاومة لتتمكن من استعادة الحقوق وكافة الأراضي المحتلة.
وكان لعضو المجلس السياسي في حزب الله الحاج محمود القماطي كلمة بهذه المناسبة :
" جئنا اليوم باسم لقاء الأحزاب الوطنية لنحيي ذكرى التحرير في مليتا لما لها من رمزية خاصة في تاريخ الصراع مع العدو مؤكدين على ثلاثية الشعب والجيش والمقاومة التي حققت النصر ورسمت معادلات جديدة وأثرت وما زالت تؤثر في الواقع والمسار السياسي اللبناني ". وقال : " لقد أكد الجميع على تمسكهم بخيار المقاومة والمثلث الذهبي شعب جيش مقاومة ،الذي ينجز اليوم أيضا إنجازا تاريخيا أمام الإرهاب التكفيري الأمر الذي يحقق للبنان الإستقرار والتوازن حيث يجب أن يبقى لبنان رمزا للعيش المشترك وللنصر أيضا ".









New Page 1