Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



اعتصام في البص في ذكرى الشهيد محمد ابو خضير


سمية مناصري :: 2015-07-08 [03:57]::
ضمن فعاليات حملة احياء الذكرى السنوية للشهيد محمد ابو خضير نظمت حركة فتح اعتصاماً امام شعبة مخيم البص .
تقدم المعتصمين اللواء ابو أحمد زيداني ، ممثلو فصائل منظمة التحرير الفلسطينية والقوى والاحزاب اللبنانية ، قيادة حركة فتح ، اللجان الشعبية والمؤسسات الحركية .
بعد قراءة الفاتحة لروح الشهيد وجميع الشهداء تحدث مسؤول اعلام حركة فتح في منطقة صور محمد بقاعي عن صبر وايمان عائلة الشهيد ابو خضير اثناء تلقيهم خبر استشهاد فلذة كبدهم محمد .
واشار البقاعي الى تواصله الدائم مع عائلة الشهيد وانه تلقى اتصالاً هاتفياً من والد الشهيد محمد ابو خضير هذا نص الحوار " تحياتي لكم اخي ابو عادل من كل قلبي على مشاركتم لنا بهذه المناسبة التي ان دلت على شيء فإنما تدل على ان هذا الشعب حي لا يموت وان مصيرنا واحد واننا شعب واحد في الداخل والخارج فبارك الله فيكم وفي امثالكم وجزاكم الله كل خير ، ونرجوا من الله العلي القدير ان يلم شملنا بالعودة الى ارض فلسطين وقيام دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ، حماكم الله ورعاكم .
اخوكم حسين ابو خضير والد الشهيد محمد، القدس .
ومن ثم كانت كلمة الاحزاب اللبنانية القاها مسؤول الاعلام في اقليم جبل عامل لحركة امل صدر داوود قائلاً " اننا اليوم نسأل كل العرب وكل المسلمين اين اصبحت القضية الفلسطينية المقدسة واين اصبح اتجاه البوصلة.
وسط كل هذا لا بد من الجميع العودة الى القضية وتصويب البوصلة نحو فلسطين وتحريرها من العدو الصهيوني .
واكد داوود ان لبنان سيبقى الى جانب القضية والشعب الفلسطيني لحين العودة .
وشدد داوود على وقوف حركة امل الى جانب الشعب الفلسطيني .
ومن ثم كانت كلمة حركة فتح القاها اللواء ابو أحمد زيداني قال فيها " من شعب اقسم لن يقامر والمسلمات والمحرمات لن يغامر وخلف قيادة مؤتمنة ، يتقدمها رجل اوليناه وفوضناه الامر مؤسس مدرسة الحق الفلسطيني ، عنوان ثبات في زمن التداعيات ، يتقن الفلسطينية بان كل خروج على اجندتها محرمات ، وكل ما استشهد من اجله الشهيد ياسر عرفات محرمات ، وكل خروج عن النص تنازل ، وكل تنازل لصالح الاجندات البعيدة كل البعد عن مشروع الوطن هو تخاذل.
ونوه زيداني الى ان المخيمات الفلسطينية سوف تتجاوز ازمتها وانها قادرة على تجاوزكل مربعات الشر والألم ما زالت قائمة لأننا شعب واعي ، ولأن شعبنا اليوم مصمم على تجاوز كل الفتن ما ظهر منها وما بطن.
لأن السلم الأهلي وتعزيزه وتحصينه دخل المخيم يسهم في تعزيز الأمن والأمان للبنانا العزيز ، لا بل يسهم في تمكينه من تجاوز محنته نحو العافية التي يحتاجها فلسطين اليوم من بلادنا العربية.



















New Page 1